أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عن رحيل " العم الحلبي الطيب " هل تغفر الدراما أخطاء السياسة ؟

عمر حجو من أولئك الفنانين الذين اختاروا أن يكون موقفهم في السياسة مشابهاً لدورهم في الفن

قد يكون من العسير أن يحيط مقال بالتجربة الفنية الغنية للفنان الراحل عمر حجو، تلك التجربة المؤسسة والرائدة التي بدأت مع بواكير الدراما السورية في منتصف القرن الماضي , كما تبدو محاكمة هذه التجربة بمعايير خارجة عن سياق الإبداع الفني أمراً غير مستحب للبعض خصوصاً في مناسبة كهذه , لكن مسيرة الفن السوري بكافة أجناسه وأنواعه كانت على الدوام مرتبطة بعرى وثيقة مع منهلها الأساسي , ألا وهو المجتمع السوري، الموار بالتغيرات العاصفة، والذي شهد و مازال يشهد أزمة إنسانية كبرى نجمت عن حرب شعواء يخوضها النظام منذ أربع سنوات ضد السوريين الثائرين على ظلمه المديد , ولا تبدو هاهنا محاولات فض الاشتباك بين ما هو فني وسياسي واردة وناجعة سيما مع ازدياد انشغال وتورط فنانين سوريين في حقل السياسة وميادين النشاط الأخرى , تأييداً للنظام ومعارضة له على حد سواء.

لقد أدى هذا التداخل بين الفن والسياسة بالمعنى السوري إلى كثير من الالتباسات فيما يخص الدور الاجتماعي والسياسي الذي يؤديه الفنان في الأزمات الكبرى التي تعصف بوطنه، حيث ينتظر منه أن يؤدي دور الضمير الأخلاقي لمجتمعه وأن يكون لسان حالهم والناطق بهمومهم , لكن الحال لم يكن كذلك بالنسبة لكثير من الفنانين السوريين ولعل مرد ذلك التوقع الشعبي هو خلط المتلقين بين الأدوار والكاركترات التي يؤديها الممثلون وبين أدوارهم ومواقفهم الحقيقية كأشخاص يبنون مواقفهم وانحيازاتهم حسب مصالحهم بالدرجة الأولى.

ربما كان الفنان الراحل عمر حجو واحداً من أولئك الفنانين الذين اختاروا أن يكون موقفهم في السياسة مشابهاً لدورهم في الفن. فالفنان الراحل، الذي يعتبر من الأصوات الحلبية الأقدم في الدراما والمسرح السوري، رحل دون أن يكون له موقف واضح مما يجري في سوريا ولعل الفصول الأخيرة في حياته الفنية توحي بانحياز طفيف إلى مواقف النظام حيث اختار الإقامة في طرطوس ودمشق والصمت أمام الدمار الممنهج الذي طال مدينته، حلب بينما كان وسعه الإقدام على خيارات أخرى أتاحت لفنانين ذوي امكانيات أضعف أن يعبروا عن دواخلهم بحرية بعيداً عن جور النظام وعسفه..  لكن ما هي العلاقة المفترضة.. التي قد تثير استغراب البعض هنا , بين المسيرة الفنية  للفنان للراحل وبين مواقفه السياسية؟

قدم عمر حجو عبر مسيرته الفنية الحافلة في المسرح والسينما والإذاعة والدراما التلفزيونية كاركترات بسيطة تتسم بالفطرية والتلقائية، حيث أتقن تقديم الشخصية الشعبية القريبة من "الكوميديان الشعبي " في المسرح والدراما التلفزيونية  وقد يسجل للفنان الراحل قدرته على تجاوز نمطية الشخصية الحلبية أو المنتمية إلى حيز جغرافي ذو سمات خاصة بالزي واللهجة حيث استطاع الخروج من محدودية النمط وتمكن ببراعة من حجز مكانه في الدراما الاجتماعية التي تصور بيئات مختلفة غير أن تخصصه في هذا المجال  جعله يحجم عن الخوض في غمار تجربة الدراما التاريخية أو الفانتازيا التاريخية اللتان شاعتا في التسعينيات من القرن الماضي ربما لضعف سيطرته على أدوات الشخصية التاريخية أو لكونه ذو تاريخ درامي مرتبط أكثر بالمعاصرة، لكن الأمر الملفت للنظر في مسيرة عمر حجو الفنية هو  أن الفنان الراحل لم يؤد عبر تاريخه الفني أبداً  أي دور بطولة مطلقة وكان على الدوام يلعب دور البطل المساند الذي يكتفي بأن يكون ثانياً كما أنه لم يقدم أي كاركترات مركبة لا تشبهه أو تقتضي منه جهداً نفسياً معقداً، لقد اكتفى بلعب دور "الأب الصالح " أو "العم الطيب " كما في دوره الذي جسده في شخصية "الحاج أمين " في مسلسل (سيرة آل الجلالي) لهيثم حقي وشخصية الأب في مسلسل (وراء القضبان) لهاني السعدي وشخصية "أبو أسعد " في مسلسل (الانتظار ) لابنه الليث حجو.

مسرح الشوك والشراكة الفنية مع دريد لحام أو مؤسسة السلطة الفنية:

ينتمي الفنان الراحل إلى جيل الرواد المؤسسين للمسرح السوري، وقد اسهم بشكل كبير في تأسيس مسرح الشوك. الذي قدم على خشبته أعماله المسرحية الأولى والتي كان من أهمها العرض المسرحي "جيرك "  من إخراج دريد لحام، والذي عالج أسباب هزيمة حزيران كما عمل مع دريد لحام والكاتب محمد الماغوط على تأسيس "أسرة تشرين المسرحية " التي قدمت عروض مسرحية أصبحت علامة فارقة في تاريخ المسرح السوري ومنها "ضيعة تشرين "1974 و"غربة "1976 و "كاسك يا وطن "1979 و "شقائق النعمان 1987.وقد امتد التعاون بين عمر حجو ودريد دون أن يشكلا ثنائياً على نمط (دريد ونهاد). ولعل ذلك مرده إلى رغبة دريد لحام في الانفراد بالبطولة وتسخير طاقات كل الممثلين معه ليصبوا أداءهم لصالح نجوميته وبالرغم من إدراك عمر حجو لذلك فقد حافظ على دور "بطل الظل " الذي وسم مساره الفني وحرمه من أن يكون صوته الخاص وبصمته المميزة.

 لم يكن مسار العمل المسرحي للفنان الراحل مختلفاً كثيراً عن مسار عمله الدرامي والسينمائي، ورغم ولعه بالمسرح واعتباره إياه معشوقه الأبدي، فقد اتسمت أدواره المسرحية  جميعاً ببعد واحدجسده عبر شخصيات شعبية وبسيطة مثل دور "أبو نارة " في مسرحية "ضيعة تشرين" وقد يكون لهيمنة دريد لحام على التاريخ المسرحي والسينمائي  المشترك بينهما دور في  إبقاء أدوار عمر حجو حبيسة وظيفة "البطل المساند" أو الثانوي مما ساهم في إضعاف ممكناته ككوميديان وكنجم . وينسحب  الأمر ذاته فيما يخص الأفلام السينمائية التي اشترك فيها عمر حجو مع دريد لحام مثل "صح النوم " و"الحدود " والتقرير " حيث لم يقدم عمر حجو أدواراً متمايزة ولا كاركترات مختلفة عن ما قدمه في مسرحياته وأعماله الدرامية.

قد يبدو من الصعب كما ذكرت في البداية اختزال المسيرة الفنية للراحل عمر حجو ، كما لم يكن من أولويات هذه المقالة تقديم عرض بانورامي لمسيرته الفنية الطويلة رغم أهميتها، فالسؤال الأكثر إلحاحاً هاهنا، هو كيف يمكن لفنان التصقت بشخصيته أدوار "الأب أو العم الطيب " أن يصمت على ما جرى ويجري في بلده ومدينته من فظائع إنسانية ؟ كيف يمكن تبرير ذلك التدمير والقتل أخلاقياً وفنياً بالنسبة لفنان يمتلك رصيداً تاريخياً وفنياً ؟ هل هي المصلحة الشخصية  أم العجز والخوف أم وجود موقف سياسي منحاز للقتلة ؟ قد يكمن الجواب في طبيعة الأدوار الدرامية التي دأب الفنان الراحل على تأديتها ؛ أو في طبيعة الشراكة المديدة التي ربطته مع دريد لحام الذي شكل عبر شخصه أحد أشكال التداخل الوضيعة لتداخل المؤسسة السلطوية –الأمنية مع المؤسسات الفنية العامة والخاصة، ذلك التداخل الذي جعل كثيراً من الفنانين ومن بينهم الراحل عمر حجو يرتضون بالصمت أو بأداء الأدوار الثانوية والمساندة " للبطل " الذي لم يكن الشعب السوري  بالنسبة لعمر حجو، الذي فاته أن يؤدي الدور الأهم والأخير في مسيرته الفنية وحياته كلها وهو أن يكون "العم والأب الطيب " لأبناء سوريا المظلومين.  
        

جمال مامو - مشاركة لــ"زمان الوصل"
(33)    هل أعجبتك المقالة (31)

تحيا سوريا الكرامة

2015-03-06

رحمة الله عليك يا بنك هم والم السوريين الأخ والأب والعم الطيب عمر حجو تغمدك الله برحمته وأدخلك فسيح جناته وعزائي لنفسي ولجميع الأحبة السوريين بانا لله وانا اليه راجعون.


عبد الله الحمصي

2015-03-12

بس حبت قول كلمة مو مهم النشر اصبح من المؤكد ان الموقع غير منصف و منحاز في نشر ارآء بعض المعلقين وعدم نشر البعض الآخر و خلصة اذا كانت ملتزمة و مطابقة للأدب .


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي