أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لبنان يشيع الشاعر جورج جرداق

 شيع لبنان يوم الجمعة الشاعر والأديب اللبناني جورج جرداق الذي عرف على مستوى جماهيري منذ غنت أم كلثوم قصيدته (هذه ليلتي) التي لحنها محمد عبد الوهاب عام 1968.

واقيمت مراسم الجنازة للراحل الذي توفي يوم الاربعاء عن 83 عاما بعد صراع مع المرض في كاتدرائية مار نقولا للروم الارثوذكس في الاشرفية ببيروت قبل ان ينتقل جثمانه الى مسقط رأسه في جديدة مرجعيون في جنوب لبنان.

وكان وزير الثقافة ريمون عريجي قد نعاه في بيان قائلا إنه بغيابه "يخسر لبنان علما من أعلامه الثقافية
والأدبية... سيبقى منهلا ومرجعا لكل مثقف لبناني وعربي وبصمته الخاصة التي تركها في الحياة الثقافية ستبقى مدوية".

ولد جورج سجعان جرداق عام 1931 والتحق بالكلية البطريركية في بيروت عام 1949 وفي العام التالي ألف كتابه الأول (فاجنر والمرأة) عن الكاتب والموسيقي الألماني ريتشارد فاجنر (1813-1883) وبعد تخرجه عام 1953 عمل بتدريس الأدب العربي والفلسفة في عدد من الكليات ببيروت إضافة إلى عمله بالصحافة.

وكان جرداق على موعد مع الشهرة على نطاق العالم العربي حين اختار محمد عبد الوهاب عام 1967 قصيدته (هذه ليلتي) ورشحها لأم كلثوم لتغنيها في العام التالي.

ونال جرداق كثيرا من الجوائز وكرمته أكثر من مؤسسة وآخرها مؤسسة عبد العزيز البابطين التي منحته جائزة الإبداع الشعري لعام 2014 ولكن مرضه حال دون سفره إلى الحفل الذي أقيم الشهر الماضي في مراكش لتسلم الجائزة التي تبلغ 50 ألف دولار.

التف حوله مشاهير الفن في العالم العربي مثل فيروز والأخوين رحباني وأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وفيلمون وهبي ونصري شمس الدين ورياض السنباطي ووديع الصافي.

وإضافة الى عمله مع كبار الفنانين فان جرداق وضع موسوعة كاملة عن الإمام علي بن أبي طالب تحت عنوان "الإمام علي صوت العدالة الإنسانية" في خمسة أجزاء هي "علي وحقوق الإنسان" و "بين علي والثورة الفرنسية" و"علي وسقراط" و "علي عصره" و"علي والقومية العربية". ثم أتبعها بملحق كبير بعنوان "روائع نهج البلاغة".


صحف
(149)    هل أعجبتك المقالة (135)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي