أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هكذا قتل جندي "سرايا الدفاع" زوجة "خالد تاجا"

الراحل تاجا والفنانة سحر، من عدد لمجلة "صوت العدالة" الصادرة في الثمانينات - زمان الوصل

روى الكاتب والروائي السوري خيري الذهبي قصة واقعية ترتبط بمقتل زوجة الفنان "خالد تاجا" المطربة الحموية "سحر المقلي" التي قتلت بطريقة شبيهة باغتيال الفنان "نهاد قلعي" المعروف بشخصية "حسني البورظان" على يد أحد عناصر "سرايا الدفاع" في أحد ملاهي دمشق ذات يوم من عام 1981.

كانت المطربة سحر المعروفة آنذاك تغني في ملهى "سميراميس" بدمشق، وكان من بين الجمهور جندي من سرايا الدفاع وقد شرب حتى الثمالة، فأخذ يعرّبد واضطرت المسكينة إلى تجاهله-كما يقول الذهبي- ولكنه لم يحتمل أن تتجاهله فهدّدها إن لم تغنِّ أغنية فسيفجر المسرح بمن فيه، ولم ترد السيدة "سحر" أن تنحط في غنائها، وعرّبد الجندي ثانية، وصرخ الحاضرون يطلبون إليه الصمت ليستمعوا إلى ما جاؤوا لسماعه.

فكبر الأمر على "الفيلد مارشال" الجندي في سرايا الدفاع -حسب وصف الذهبي- وهناك في المدينة الراكعة أمام (سرايا الدفاع) من يجرؤ على تسكيته؟ فانتصب وصرخ كالذبيح، إن لم يخرسوا جميعاً فسيفجرهم ويفجرها بقنبلة يدوية انتزعها من خاصرته، ولما لم يكترثوا لتهديدات السكران حرّر الصاعق ورمى القنبلة على المسرح، وكانت الكارثة في تمزق جسد المطربة وإصابة عدد من عازفي الفرقة الموسيقية بالجراح، ولم يجرؤ أحد على سؤال مسئولي المجرم: "كيف سمحوا له بدخول الملهى وهو يحمل قنابل يدوية في خاصرته؟ خسر الفن مطربة لا بواكي لها".

ولا معلومات وافية عن المطربة سحر التي اشتهرت بأغنيات في الخمسينات والستينات لا زال تتردد إلى الآن ومن المعلومات التي حصلت عليها "زمان الوصل" أن المطربة القتيلة ولدت في إدلب عام 1935 بدأت تجربتها الفنية في دمشق وبيروت مطلع الخمسينات، وغنت الموشحات والقدود والأغاني الشعبية، ولها تسجيلات كثيرة بمفردها أو مع مطربي حلب في ذلك الوقت ومنهم: "محمد خيري، مصطفى ماهر، ربيعة عز الدين، وصباح فخري"، ومن أغنياتها الشهيرة "يا طيرة طيري يا حمامة" التي غنتها فيما بعد الفنانة المعتزلة شادية وأغنية "شلنا ياهوى عندالمغيب" وأغنية "يا صيــــاد الســـمك صدلي بنيـــة" و"دزني واعرف مرامي" و"فوق النخل" و"قدك المياس" والأغنية التراثية المعدلة "عالصالحية يا صالحة" التي غُنيت فيما بعد في مسلسل باب الحارة.



ومن الموشحات التي غنتها الفنانة سحر "لا تعذليه فإن العذل يوجعه" لـ"ابن زريق البغدادي" ووصلة "جعلت الشوق بي يلعب" وتقاسيم وقصيدة "رشأ صافيته ثم صفا وبه قد هام قلبي كلفا".

وشارك بتشييع جنازتها كل من زوجها الفنان "خالد تاجا" والفنان "شاكر بريخان" والكوميديان "زياد مولوي" والفنان "رفيق سبيعي" والمطرب "صباح فخري" والملحن "سليم سروة".



فارس الرفاعي - زمان الوصل - خاص
(492)    هل أعجبتك المقالة (397)

ربيع شعار * بروكسل

2014-10-14

رحمة الله عليها و نسي التقرير أهم و أجمل أغنية لها و هي من أروع الأغاني السورية : بدّي أخطب لخيّي عروس عيونا خضرا !!! و هي الأغنية التي تعدد جميع مناطق سورية الحبيبة و مدنها و قراها ,,, الله يرحمك يا سحر و ينتقم من بيت الاسد شو عملوا في سورية.


أبو حذيفة

2018-01-22

أعوذ بالله من سوء الخاتمة.


ادلبي

2019-09-13

سوء خاتمة.


التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي