أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"يوميات حمصية" مسلسل جديد لناشطي عاصمة الثورة رغم حراجة الظروف

من المسلسل

بث ناشطون من حمص مسلسلا جديدا على "يوتيوب" بعنوان "يوميات حمصية" يعالج بطريقة كوميدية معاناة أهل حمص من مدنيين وناشطين وثوار.

وترصد الحلقة الأولى التي جاءت تحت عنوان "ناشط إعلامي" صعوبات عمل الناشطين والمراسلين في المناطق الساخنة بحمص، ليس نتيجة قصف النظام بكل أنواع الأسلحة وحسب، وإنما بسبب نظرة البعض ممن يفترض أنهم البيئة الحاضنة للثورة.

إذا تواجه الناشط عقبة تتجسد بنظرة بعض الأهالي له، حيث يصادف شابين لمساعدته في التصوير أو الإدلاء بتصريح حول الحدث، فيطلبان منه مقابلا ماديا لأنه إعلامي "معه مصاري"، بدليل امتلاكه كاميرا وموبايل حديث!

كما يواجه معاناة أخرى ناتجة عن منع البعض له من تصوير الحدث، بذريعة أنه "بجيب لنا البلا"، إن قام بالتصوير.

ويأتي هذا النشاط الفني الثاني من نوعه لناشطين حمصيين بعد "بقعة ضوء" ليؤكد التفات ثوار حمص إلى الجانب الإعلامي الفني لإيصال رسالتهم، رغم حراجة الظروف التي لا تسمح بالمعيشة الطبيعية، فكيف بإنجاز عمل فني؟!

لذلك يمكن اعتبار هذا النوع من النشاط قيمة مضافة لثوار أثبتوا على مسرح الواقع بطولتهم بعد صمود تجاوز 1000 يوم من أسوأ أنواع الحصار، بغض النظر عن السوية الفنية لحبكة السيناريو والإخراج، حيث لا يمكن أن يتلقى منجزو العمل نقدا فنيا طبيعيا في ظروف إنجاز ليست طبيعية على الإطلاق.


زمان الوصل
(38)    هل أعجبتك المقالة (44)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي