أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

زياد الرحباني يعلن انحيازه والسيدة فيروز إلى "نصر الله": لو كنت مكان نظام الأسد لفعلت الأمر نفسه، وبلا ربيع عربي بلا بلوط!

جدد الفنان اللبناني زياد الرحباني مواقفه المؤيدة لنظام الأسد، متذرعا بأنه لو كان مكانه لفعل الأمر نفسه، مضيفا "لم تندلع الأزمة في سوريا بسبب مظاهرة في درعا!

وذهب الرجل اليساري إلى أقصى اليمين عندما أعلن انحيازا لا لبس فيه لواحد من أكثر التشكيلات تطرفا في المنطقة.

وقال في حوار مع موقع "العهد" التابع لحزب الله اللبناني إن "الأزمة السورية لن تطول" معبرا عن استغرابه من وقوف الغرب مع من أسماهم "المجموعات التكفيرية" والعمل على تجميعها في سوريا وتشجيعها ضد نظام الأسد.

وتوقع الرحباني أن تحسم الأمور خلال 6 أو 7 أشهر، وإذا استمرّت مفتوحة فتصبح خطرة على الجميع، على روسيا وأمريكا، وبالتالي يدخل عليها عناصر جديدة، هذه طبيعة التاريخ، فمثلاً قد يفكّر أناس جدد باستيراد السلاح.

زياد الشيوعي اليساري قال إنه يحرص على عدم مقاطعة أي خطاب للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، مؤكدا أن لديه أرشيفا خاصّا بكلماته، كاشفا أنه بانتظار لقائه قريباً ليصارحه بالكثير من الأمور التي لا يفصح عنها إلّا له.

وعلى ذمة "زياد" أيضا فإن والدته السيدة فيروز "تحبّ السيد حسن كثيراً، مع العلم أنها ستعتب عليّ كما المرة الماضية عندما ظهرت في مقابلة تلفزيونية، وكشفتُ عن بعض الامور الخاصة بها وقاطعتني حينها".

ويرى الرحباني أن "وضع المقاومة اليوم ممتاز .. وصلت الى حدّ أن "اسرائيل" باتت تخشى جهوزيتها. هي تقول للإسرائيليين: نحن لا ننساك لا بمفاوضات ولا بتهديد".

وذهب إلى حد الوقوف مع عناصر حزب الله في قتالهم ضد السوريين، قائلا إنه يثق "بالمقاومة وقدراتها على ردع العدو .. هي مستعدة لأن يكون لديها نقص بشري في سوريا مقابل عدم التفريط بمواجهة إسرائيل"!
ويكشف الفنان الذي طالما غنى للحرية والتحرر أنه يتابع قنوات "المنار" و"الميادين" وروسيا اليوم"، ويصرح في لقائه مع موقع "العهد" الحزبلاوي بأنه يستمع إلى إذاعة "النور" التابعة لحزب الله أيضا أثناء قيادته السيارة.

وأمام سيل التصريحات المتطرفة بانحيازها فليس غريبا على سليل العائلة الرحبانية أن ينصّب نفسه قاضيا ويبرّئ "حزب الله" من دم الحريري، لا بل يقلب الطاولة على لجنة التحقيق باتهام واحد من أقرب المقربين للحريري باغتياله، إذ يقول إن معيار الأخلاق يحمل على التشكيك باللواء "وسام الحسن"، ولا يستبعد تورطه في اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

*موسيقا الإعلام!
ويوزع الموسيقار الرحباني شهادات المهنية على بعض الإعلاميين مانحا بعض رموز محتضنيه شهادات "البروفيشينال" في حسن السلوك الإعلامي.

فيقول عن مقدم "الاتجاه المعاكس" البرنامج الحواري الأشهر "يضحكني كثيراً فيصل القاسم بأسلوبه، يشبه أحد الممثلين الفرنسيين المتوترين دائماً".

بينما "سامي كليب" زوج "لونا الشبل" المسؤولة الإعلامية الأبرز في قصر الأسد من أفضل الإعلاميين برأي زياد.

ويسخر الملحن اللبناني من أعرق وأهم الصحف اللبنانية "النهار" مشبها إياها بأنها "وكر يغطّي سياسة الأمريكان".

وفي سؤال أريد لزياد على ما يبدو أن يغرق في الحزباللاتية أكثر "بماذا فكّرت عندما سمعت بنبأ اغتيال الشهيد القائد حسان اللقيس؟"
فجاءت إجبابته "شعرت أنه ورغم كلّ هذه "العجقة" الأمنية التي يوفّرها عدم وجود الدولة تاريخياً بسبب الانكشاف المخابراتي وتصفية الحسابات، قد يكون أصحاب الملك عادوا إلى العمل كما الحال أثناء حرب 1975، حينها كنّا نستقيظ على خبر تفجير أحد المحال بسبب خلاف بين المالك والمستأجر.. لكن الوضع المعقّد هذا ليس شبيهاً إلى هذا الحدّ بتلك الحقبة لأن هناك عنصراً جديداً دخل على الخطّ وهو المقاومة التي بالمناسبة لا تتوقف جهوزيتها، وإلّا لم بحوزتها السلاح!".

ولم تنسَ المحاورة نكش مزيد من الدبابير الزيادية عندما سالته عن الربيع العربي الذي هدد أسيادها فكان ابن الرحباني عند حسن الظن عندما قال"بلا ربيع عربي بلا بلوط!" أنظروا الى مصر كم تحتاج من الوقت لتقف من جديد. الأزمة المصرية ستتفاقم حتى تُحلّ، قد تحتاج الى ستّ أو سبع سنوات ليعود الاستقرار الى هذا البلد.

زمان الوصل
(86)    هل أعجبتك المقالة (86)

عمار حسن ليث

2013-12-17

الثابت الان ان اغلب اليساريين هم من اشد النخب تطرفا وعمالة وحقارة لانظمة فاشية مثل نظام الاسد.... فمن بركات الثورات العربية انها فضحت وما زالت تفضح قامات كنا نعدها من الوطنيين والانسانيين ولكن كما تقول الحكمة يعرف الرجال بالحق ولا يُعرف الحق بالرجال يا حيف... هل لان الرحباني من الطبقة المخملية لا يشعر بظلم الفقراء؟ ام انه النفاق؟ ام لانه من "الاقلية المسيحية" ... ؟.


عبد القادر الصفدي

2013-12-17

هذا المخبول الهاذي الغير متزن الذي أودى بأمه الى الحضيض من خلال ألحانه الفاشلة كشكله, لا يحق له أن يتحدث عن الثورة السورية الشريفة فهذا الشيئ بمخزونه الاديولوجي العفن الذي تربى عليه من ديكتاتورية الشيوعية وقهرها لا يرى نفسه الا محكوماً بالبوط العسكري ولذلك ترى أمثاله يقاتلون حتى الموت للدفاع عن هذا البوط الذي أدمنوه ولم يعودوا يروا أنفسهم الا تحته والمضحك أن هذا الشيئ الذي يهاجم أمريكا والرأسمالية ينتمي الى الطبقة المخملية التي لم تعرف يوماً معنى الجوع مثله مثل قدري جميل رفيقه في الشيوعية وادمان البوط العسكري ومن ثم انضمام هذا الشيئ الى جوقة حزب اللات والكارهين والحاقدين على الشعب السوري دليل صارخ على أن الثورة السورية على حق كون نظام بشار الأسد لا يقف معه الا لص ونصاب وقواد وعاهرة ومجرم وهذه الأوصاف كلها تنطبق على هذا الشيئ المسمى زياد أما اذا صح ما قيل على لسانه كون أمه فيروز تقف مع النظام فهذا شيئ يضرها ولا يضر الثورة ويثبت أن هذه الثورة كشفت الجميع وعرتهم من سياسيين واعلاميين وفنانيين واقتصاديين ولولاها لبقي الكل يلبس قناعه ويكذب ملئ شدقيه والناس مصدقة له , وفي النهاية أقول لهذا الكائن الغريب الشكل والسلوك,لو كل كلب عوى ألقمته حجـراً ** لأصبح الصخر مثقالاً بـدينـار, والقول المأثور الكلاب تنبح والقافلة تسير ..


سيبويه زمانه

2013-12-17

قل ماشئت بمسبتي ******* فسكوتي عن اللئيم هو الجواب لست عديم الرد لكن******مامن أسد يجيب على الكــــلاب.


صادق الاحمد

2013-12-17

http://www.alqabas.com.kw/node/506665.


التعليقات (4)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي