أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

كنيسة "أم الزنار" في حمص واحدة من أقدم كنائس العالم

في وسط حي بستان الديوان العريق في مدينة حمص تقع واحدة من أقدم الكنائس التي بنيت على وجه الأرض، وهي كنيسة أم الزنار التي يعود تشييدها إلى عام / 59/ م.

وكانت عبارة عن قبو تحت الأرض تتم العبادة فيه سراً خشية من الحكم الوثني الروماني ثم جرى توسيع بنائها في العهد المسيحي، ولكنها تعرضت على يد النظام الأسدي للكثير من الدمار والتخريب الذي طال أجزاءها المختلفة، وواجهتها الداخلية العريقة التي رممت منذ سنوات، وكذلك الكنيسة القديمة والمذبح والدير القديم الذي يقع تحت الكنيسة الحالية وتضرر سقفها بشكل كامل وسقوط الجرسية، وتضرر بناء الميتم السرياني ودار المطرانية الملاصقين لبناء الكنيسة.

وتاريخ هذه الكنيسة الأثرية المبكر نسبياً يعيدنا إلى تاريخ دخول المسيحية إلى حمص في القرن الأول الميلادي على يد أحد المبشّرين السبعين وهو البشير "ميلا" الذي دعا إلى النصرانية في حمص وبعلبك والرستن وحماة، وكانت المسيحية آنذاك تعاني من الاضطهادات اليهودية والوثنية التي استمرت إلى أيام الملك (قسطنطين) الذي آمن بالسيد المسيح، واعتبر المسيحية ديانة الإمبراطورية في القرن الرابع الميلادي، فارتاحت المسيحية آنذاك، وبدأت تنتشر كلمة الإنجيل في أنحاء العالم، وبُنيت الكنائس والمعابد المسيحية، وعلى أثر الاضطهادات العنيفة التي عانى منها المسيحيون في بداية "الكرازة الإنجيلية" لم يتمكنوا من إشادة الكنائس والمعابد، فكانوا يجتمعون في كهوفٍ قابعة تحت الأرض، وكانوا يمارسون شعائرهم الدينية التي كانت عبارة عن صلوات بسيطة، وتُعتبر كنيسة أم الزنار نموذجاً بديعاً للكنائس الشرقية، المتسمة بتاريخها الموغل في القدم، وبُنيانها العمراني المميز. 



كانت الكنيسة القديمة عبارة عن كهف صغير من "الكذان" يتسع لحوالي ثلاثين مصلياً، لا توجد فيها أية علامات دينية من صليب أو أيقونة تشير إلى أنها كنيسة، وذلك بسبب الخوف من الاضطهادات التي كانت تعيشها المسيحية في القرون الأولى من انتشارها، وعلى إثر انتشار المسيحية بُنيت إلى جانب هذه الكنيسة كنيسة أخرى من الحجر الأسود، مارس فيها المصلون شعائرهم الدينية فترة طويلة من الزمن، ثم ردموها وبنوا الكنيسة الحالية الضخمة التي تتسع لخمسمائة مصلٍ و تتميز بجمال أقواسها، وفن بنائها الحجري القديم، وقناطرها الرائعة، وقد اهتم السريان بتجديدها عام /1852/ حيث نقلوا الزنار المقدس من الكنيسة القديمة الأولى إليها، ووضعوه في مذبح الكنيسة وسط الهيكل، ونقشوا رقيما ًحجرياً كتب بـ (الكرشوني) يدل على تاريخ تجديد البيعة عام /1852/ في عهد(يوليوس بطرس) مطران الأبرشية.

زنار السيدة العذراء:
تضم هذه الكنيسة اليوم مجموعة ثمينة من الأيقونات والآثار الفنية لعل من أهمها:
(زنار السيدة العذراء) الذي اُكُتشف في أواسط شهر نيسان من عام /1953/م في جرنٍ حجري تحت مذبح الكنيسة حينما كان مجموعة من رجال الدين يتصفحون بعض المخطوطات والرسائل التي جمعها لنفسه المرحوم القس (يوسف عسكر الحمصي) المتوفى عام/ 1916/م، وأهداها إلى مكتبة البطريركية، وإذ بهم يعثرون على كتاب كرشوني يتضمن قصصاً ومواعظ ظهر لهم أنه مجلد بعدة أوراق كُدّست بعضُها فوق بعض، وكان الشرقيون منذ ثلاثمائة عام يجلدون بعض مخطوطاتهم بهذه الطريقة أو بخشب سميك ثم يغلفونها بجلد أو قماش سميك لقلة الكرتون، ولما فتحوا جلدة الكتاب وجدوه مؤلفاً من ستٍ وأربعين رسالة بـ (الكرشوني) والعربي تخّص أبرشية حمص وتوابعها مكتوبة منذ نيف ومائة عام، و(الكرشوني) هو اسم الكتابة السريانية التي كانت مستعملة لنسخ النصوص العربية، وإحداها وهي كرشونية طولها/ 28/سم وعرضها /20/ سم كتبها سنة /1852/م وجهاء أبرشية سورية (حمص وحماة ودمشق وصدد وفيروزة ومسكنة) إلى وجهاء ماردين / تركيا/ المجاورة لـ (دير الزعفران) للسريان، حيث الكرسي البطريركي تتضمن أحوال أبرشيتهم، ذكروا فيها أنهم حينما هدموا كنيستهم المسماة باسم-سيدتنا العذراء- في حمص بغية توسيعها، وتجديد بنائها، لقدمه، وضيقه، وتسقيفها بالخشب، وجدوا زنار السيدة العذراء موضوعاً في وعاء وسط مائدة التقديس في المذبح.

المائدة المقدسة:
بناء على المعلومات قام القيّمون على الكنيسة بالكشف عن المائدة المقدسة صباح اليوم العشرين من شهر تموز/ 1953/ فوجدوا رقُيماً حجرياً طوله/46/سم وعرضه/44/ سم مكتوباً عليه بـ (الكرشوني) بخط حسن ما يلي:
"إنه في سنة/59/ م بُنيت هذه الكنيسة، وذلك في زمان البشير ملا المدعو أيضا "إيليا" ثم ذُكر تاريخ تجديد الكنيسة سنة /1853/م في عهد المطران (يوليوس بطرس)، وأورد الرُقيم أسماء البلدان والقرى التي تبرع أهلها بنفقات العمارة وعُثر خلال ذلك على جرنٍ حجري مغطى بصفحة نحاسية سميكة مدورة قديمة، وداخله الوعاء، وعند فتح الوعاء تكسّر لعتقه، فظهر الزنار ملفوفاً بعضه فوق بعض وإمارات القدم بادية عليه، ووُجدت أنبوبة من معدن رقيق في طرف الوعاء الأعلى تنطوي على عظم مجوف يظهر أن في داخله قطعة ورق تُركت على حالتها وجُمعت أجزاء الوعاء لحفظها، ويبلغ طول هذا الزنار المقدس /74/ سم وعرضه /5/ سم وسمكه /2/ مم، وهو مصنوع من خيوط الحرير الخالص ومطرز بخيوط الذهب على سطحه الخارجي، ولونه الذي يميل إلى البيج الفاتح. 



ولكن كيف وصل زنار السيدة العذراء المقدس إلى مدينة حمص ليجعل من الكنيسة المسماة باسمه أهم أثر مسيحي يؤمّه معتنقو هذه الديانة ليتباركوا برؤيته ويستنشقوا عطره المقدس الطاهر.

القديس توما الرسول:
من المعروف أن السيدة العذراء توفيت في فلسطين، فجّنزها الرسل القديسون بحفاوةٍ عظيمة، ودُفن جثمانها الطاهر في قرية الجسمانية (التي سُميت بهذا الاسم نسبة إلى جسدها الطاهر، ونقلها الله إلى فردوسه السماوي نحو سنة /56/ للميلاد وقد ناهزت السبعين سنة، وعلى الأغلب أن الزنار الخاص بها قد رافقها في حياتها ودُفن معها في القبر، وفي الإيمان المسيحي والتقليد الأرثوذكسي بالذات أن مريم العذراء بعد وفاتها بثلاثة أيام حمل الملائكة جسدها الطاهر إلى السماء، وأثناء صعودهم رآها القديس (توما الرسول) حيث كان يبشر في الهند ولم يشترك في تجنيز السيدة العذراء، وتأخر وصوله إلى هناك، وكان محمولاً على سحابة، فرأى وهو في الطريق العذراء تصعد إلى السماء، محمولةً في موكب ملائكي عجيب، فأخذ بركة الجسد الطاهر، وطلب علامة يبرهن بها لإخوته التلاميذ عن حقيقة صعود العذراء بالجسد إلى السماء، فأعطوه (الزنار المقدس). 

أخذ القديس(مار توما) الزنار معه عند رجوعه مرة ثانية إلى الهند، وصحبه في الأماكن التي كُرّز فيها حتى وفاته، فحُفظ الزنار مع رفات هذا القديس طوال أربعة قرون، ثم في أواخر القرن الرابع الميلادي "في 23/آب / 394م" نقل هذا الزنار المقدس من الهند إلى "الرها" مع رفات القديس توما، ثم نُقل الزنار وحده إلى كنيسة العذراء في حمص سنة/476/ م حيث أن راهباً يدعى الأب (داوود الطور عبديني) قد حّل في كنيسة العذراء بحمص ومعه رفات الشهيد(باسوس) وتركها فيها، وكان معه أيضا (زنار العذراء المقدس) ومن يومها خلع الزنار اسمه على كنيسة العذراء، فأصبحت تُعرف من ذلك العهد باسم كنيسة الزنار أو كنيسة (أم الزنار) ودوّن في كتبها الطقسية المخطوطة، ولكن مما يؤسف له أن أكثر هذه الكتب ضاع وتفرق بحسب تقلبات الزمان وصروف الدهر، ومع ذلك بقي منها بعض الكتب المُصانة في الكنيسة، والتي ترجع إلى المائة السابعة عشرة ومنها إنجيل كنسي سرياني بخط الشماس (يعقوب الحكيم) سنة/1602/ورد في أخره، سنة /1716/ م حضر(مارسا ويرا) مطران "الرها" في كنيسة الزنار وسام ثلاثة شمامسة وفي أوله" نظر في هذا الكتاب الشماس (برصوم بن الخوري يغمور) من مدينة حمص المحروسة في كنيسة أم الزنار والخوري يغمور كان حياً سنة/1516/ وكتاب "حسابات القيامة" للراهب (كوركيس الونكي) سنة /1608/ ورد فيه: "سنة/1855/ في /16/ حزيران لحظنا هذا الكتاب نحن (مطران بطرس) رئيس كرسي سورية، وكنا في بلد حمص في كنيسة العذراء أم الزنار وكتاب" (تجنيز الكهنة) أوقفه الراهب (عبد الله بن القس حنا شدياق الحلبي) أحد رهبان دير مار موسى الحبشي في "النبك" إلى كنيسة مريم العذراء في حمص أي -كنيسة أم الزنار- سنة 1762 م، و عندما قام مكتشفو زنار السيدة العذراء بإعادته إلى المائدة في المذبح الجديد بالحالة التي وجدوه فيها، وضعوا فوقه حجراً كبيراً نقشوا فيه بـ (الكرشوني) تاريخ تجديد البيعة عام /1852/ م في عهد السيد (يوليوس بطرس) مطران الأبرشية، وكان حينها متغيباً في العاصمة العثمانية "الآستانة" لتحصيل البراءة السلطانية لعمارة الكنيسة ولأجل مصلحة الأوقاف وذكروا في أوله بناء الكنيسة عام /59/م في زمان البشير(ملا إيليا) وعلى هذا فليس للُرقيم علاقة بالزنار كما يؤكد القيّمون على الكنيسة، لأن الغاية من وضعه إثبات تاريخ التجديد، مع إثبات التقليد القديم أن البّيع التي كانت تُبنى باسم العذراء هي من أقدمها عهداً، نرى كنيسة أم الزنار من هذا الصنف، شُيدّت بسيطة صغيرة بشكل قبو تحت الأرض بسبب تضييق الوثنية على المسيحيين في القرون الثلاثة الأولى كما ذكرا آنفاً.

أخيراً نود الإشارة إلى أن كثيراً من نصوص العهد القديم تذكر استعمال الزنانير من قبل المسيحيين الأوائل، كما يظهر من دراسة النسيج والألبسة في العهد الروماني أن الشرقيين كانوا يتمنطقون بزنانير من أنواع مختلفة، ومن الأمثلة على ذلك جذع بازلتي لامرأة من ذلك العهد متمنطقة بزنار يماثل زنار السيدة العذراء وهو محفوظ في متحف السويداء جنوب سوريا.



خالد عواد الأحمد - زمان الوصل
(125)    هل أعجبتك المقالة (75)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي