أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

شخصيات وأعلام من حمص: رفيق رزق سلوم الشهيد الذي واجه الموت بوجه ضاحك

شخصيات وأعلام من حمص: رفيق رزق سلوم الشهيد الذي واجه الموت بوجه ضاحك
خالد عواد الاحمد - زمان الوصل
ذات نهار عربي من عام 1916 كان كوكبة من عشاق الحرية العرب يتأهبون لملاقاة الموت أمام المشانق التي نصبها جمال باشا السّفاح في دمشق وبيروت بعد محاكمة صورية في سجن عالية بلبنان وبين هذه الكوكبة كان شاب في مقتبل العمر بهي الطلعة، باسم الوجه، موفور الصحة، ينتظر دوره وهو ينظر بثقة وشموخ إلى جثث رفاقه التي تدلت في الفراغ هامدة وعندما وصل إلى رأس الميدان ورأى المشنقة الفارغة قال مبتسماً: يظهر أن مكاني هناك وأخذ يسير نحوها ولكنه عندما اقترب ورأى جثة (عبد الحميد الزهراوي) أستاذه ورفيقه في الجهاد والعلم متدليةً من المشنقة الأولى غلب عليه الجد وحيّاها صائحاً (مرحباً يا أبا الحرية). هذا الشاب هو الشاعر الشهيد رفيق رزق سلّوم الذي كتب اسمه بماء الذهب في سجلّ الكرامة والحرية والفداء وكان من أكثر رجالات الكفاح ضد العثمانيين مكانة وسمو منزلة ومثالية ورباطة جأش حتى وهو يقابل الموت وجهاً لوجه. 

ويبدي الكاتب التركي (فالح رفقي آتاي) مدير مكتب جمال باشا السفاح في كتابه (جبل الزيتون) إعجابه بما أظهره رفيق رزق سلّوم من الشجاعة ورباطة الجأش قائلاً: "كان رفيق مثالياً حقيقياً قابل الموت بوجه ضاحك ولا شك أن السير إلى الموت دون حقد ودون أسى لهوَ من أصعب الأمور”. ويصف الجنرال (علي فؤاد أردن) وكان رئيساً لأركان الجيش الرابع بقيادة جمال السفاح في مذكراته موقف رفيق رزق سلّوم أمام الموت فيقول: "سار إلى المشنقة بخطوات ثابتة سريعة فما إن تلقاه المأمور الذي تولى شنقه حتى رمى طربوشه على الأرض ولكن رفيقاً صاح به غاضباً: ردوا الطربوش. لا يحقّ لكم أن ترموه على الأرض فأذعنوا لطلبه ووضعوه على رأسه ولم يلحظ آنئذٍ أن الطربوش تلطخ بالتراب، ولو لا حظ لصاح بهم: نظفوا طربوشي من الغبار.

*من حمص إلى الأستانة 
ولد الشهيد الشاعر رفيق رزق سلوم في مدينة حمص في يوم مشرق من أيام شهر آذار سنة 1891 وكانت مدينة حمص تحاول الابتسام مع الطبيعة الباسمة في مقتبل الربيع رغم ما هي عليه من الفقر والضغط في ظلّ الحكم العثماني الاستبدادي الجائر. وما إن بلغ رفيق الخامسة من العمر حتى أدخله والده إحدى المدارس الابتدائية ينهل من معين المعرفة ما تيسر من علم وثقافة رغم فقره المدقع، ولم يمضِ على تتلمذه وقت طويل حتى اكتشف فيه معلّموه ذكاءً خارقاً ونباهة نادرة ووعياً متألقاً يستوعب الدروس بسهولة بارعة فأحاطوه بالرعاية والاهتمام. وفي عام 1904 وكان في الثالثة عشرة من عمره وبعد إنهائه مرحلة الدراسة الابتدائية أرسله أهله إلى (المدرسة الأكليريكية الأرثوذكسية) في (البلمند) بلبنان حيث بقي أربع سنوات تلقى خلالها آداب اللغة العربية وعلوم اللاهوت لكن "الرهبانية" على سمو رسالتها الروحية لم تتسع لمواهبه وطموحه وأمانيه الكبرى لذلك انفصل عن "رهبانية" طائفة محدودة الأهداف وانتظم في سلك "رهبانية" وطنية مترامية الأطراف هي “رهبانية“ الوطن العربي الكبير. في مطلع عام 1909 الدراسي التحق بالكلية الأمريكية في بيروت فأتقن اللغة الإنكليزية. ووضع أول مؤلفاته وهو رواية "أمراض العصر الجديد" وكان له من العمر 17 عاماً. وفي صيف العام 1909 عاد إلى حمص فعرّفه أستاذه (خالد الحكيم) بالمرحوم الشهيد (عبد الحميد الزهراوي) ومنذ ذلك الحين أخذت القضية الوطنية تشغل تفكيره وبناءً على مشورة الزهراوي سافر إلى الأستانة في نهاية الصيف لدراسة الحقوق. وفي الأستانة انكب رفيق على الدراسة وراح في أوقات فراغه يدبج المقالات وينشرها في (المقتطف) و(المهذب) و(المقتبس) و(المفيد) و(حمص) وفي مجلة (لسان العرب) التي كان يصدرها المنتدى الأدبي بالإضافة إلى تحريره في جريدة (الحضارة) لصاحبها الشهيد الزهرواي والتي كانت تصدر في الأستانة باللغة العربية. وخلال مدة إقامته هناك التي امتدت إلى عام 1914 ألّف كتابه الاقتصادي الفريد “حياة البلاد في علم الاقتصاد" وكان أول كتاب بالعربية يتطرق إلى هذا العلم وكان قد نشر منه بعض الفصول قبل طبعه كاملاً في جريدة “الحضارة”. كما وضع كتاب "حقوق الدول" الذي نشره على حلقات في جريدة (المهذب) التي كانت تصدر في زحلة ويقع هذا الكتاب في حوالي أربع مائة صفحة ولكنه لم يُنشر وظلّ في حوزة أهله. وكان للشهيد رفيق رزق سلوم منظومات شعرية رائعة نظم معظمها في الأغراض الوطنية ألقيت في مناسبات قومية عربية كما أُولع بالموسيقى، فأتقن العزف على القانون والعود والكمنجة وكان يحث أترابه على تعلم هذا الفن الجميل. في عام 1914 أي قبيل اندلاع نيران الحرب الكونية اجتاز الشهيد المرحلة النهائية من دراسة الحقوق متفوقاً على خمس مائة طالب وفي مراحل دراسته ما بين حمص وبيروت والأستانة توفرت له معرفة اللغات التالية: الروسية، واليونانية، والإنكليزية، والفرنسية، ناهيك عن اللغتين العربية والتركية اللتين ألفّ فيهما وخطب.

*قبلة السيف
في الأستانة تسلم رفيق رزق سلوم منصب نائب رئيس (المنتدى الأدبي) الذي تأسس عام 1909 وضم مجموعة من النواب والمفكرين والطلاب العرب ليكون مكاناً يلتقي فيه الزوار العرب والعرب المقيمون في الأستانة وكان يرمي إلى ائتلاف العرب وحماية حقوقهم والمطالبة باستقلالهم وإيقاظ الأمة العربية التي كانت تغط في سبات عميق جراء الاستعباد العثماني الذي خيم عليها طوال أربعة قرون وكان النادي يقوم بأداء تمثيليات عربية ومنها رواية (السموأل) وكان رفيق أحد أبطالها حيث ألقى في حفل تقديمها خطاباً بحضور بعض المسؤولين الأتراك بدأه ببيتين شعريين من نظمه قال فيهما:
قبّلتُ حدّ السيف قبلة عاشق
وهتفت ياسلمى افرحي وتهللّي
إن كان في موتي حياة تُرتجى
للعُربِ أَقبل يا حمام وعجّلِ
وبالتزامن مع (المنتدى الأدبي) تأسست (الجمعية القحطانية) التي كانت جمعية سرّية ليس لها أي مظهر علني وكان لديها مشروع محدد لإنشاء مملكة عربية تركية مزدوجة فيكون للمناطق العربية برلمان وحكومة محلية يقابله تنظيم مماثل للمناطق التركية وهو تنظيم يشبه إلى حد بعيد تنظيم الدولة النمسوية- المجرية الشهيرة التي كان يحكمها في فيينا إمبراطور من عائلة هابسبورج أما رئيس هذه الجمعية فكان (عزيز المصري) الضابط آنذاك في الجيش العثماني وقد انتقي أعضاء هذه الجمعية بعناية فائقة من الرجال العرب المعروفين بإخلاصهم الشديد وبحكمتهم وشجاعتهم وكان من بين هؤلاء الشهيد سليم الجزائري من دمشق والأميران شكيب أرسلان وعادل أرسلان من لبنان وخليل حمادة من لبنان والشهيد علي النشاشيبي من القدس والشهيد شكري العسلي من دمشق (والد الأستاذ صبري العسلي) وكان من بين هؤلاء المؤسسين ضباط في الجيش العثماني واثنان من مؤسسي (المنتدى الأدبي) أحدهما الشهيد رفيق رزق سلوم.


*في سجن عاليه 
في عام 1914 استعرت نيران الحرب العالمية الأولى وخاضتها الدولة العثمانية عام 1915 فانتهزها جماعة الاتحاد والترقي فرصة لتوسيع حكم الإرهاب في البلاد العربية وكان جمال باشا السفاح أحد الاتحاديين الذين وقع عليهم الاختيار ليكون والياً على الشام وقائداً للقوات العثمانية في البلاد العربية، وكان معروفاً بكرهه الشديد للعرب فألف الديوان العرفي في "عالية" وحاكم بواسطته عدداً من القادة العرب محاكمة شكلية، وقضى بإعدامهم وكان من بين هؤلاء القادة الشهيد الشاعر رفيق رزق سلوم الذي وُشي به للسلطات التركية، فألقي القبض عليه في بيت ابن عمّه المرحوم أنيس سلوم في دمشق في 27 أيلول عام 1915 وسيق إلى "عاليه" ليلقى الشهادة في ساحة البرج ببيروت مع مجموعة من زملائه المناضلين العرب بعد أن عانى الأهوال الشديدة على يد سجانيه الأتراك في سجن عاليه كما قال في الرسالة التي كتبها إلى أهله قبل استشهاده بشهر أي في 5 نيسان 1916 وما تزال هذه الرسالة في حوزة ابن أخيه الأستاذ هلال رزق سلوم إلى الآن وفي هذه الرسالة شرح الشهيد سلوم لأهله كيف أُلقي القبض عليه وما قاساه في سجن عاليه ولحظات انتظاره للإعدام وفي هذه الرسالة أيضاً يطلب من أهله أن لا يحزنوا لموته لأنه يكره الحزن والحزانى -كما يقول - ويضيف "ثقوا بأن روحي ترفرف دائماً فوقكم فأرى كل حركة من حركاتكم ولا ترونني فإذا حزنتم أهرب من عندكم وإياكم أن تغيروا ثيابكم أو عادةً من عاداتكم ويوصي أهله في ختام الرسالة أن يكتبوا على شاهدة قبره الأبيات التالية"
وإن الذي بيني وبين بني أبي وبين بني عمي لمختلف جدا 
فإن أكلوا لحمي وفرتُ لحومهم وإن هدموا مجدي بنيت لهم مجدا.
ينال يوسف
2014-05-29
مقال مضحك فعلا", والمضحك أكثر هو رغبة زمان الوصل في تخليد اولئك المارقين ممن رهنوا أنفسهم لعصابات القومجية العربية التافهة صنيعة الاستخبارات الغربية وبالأخص الانكليزية,لو أن أية دولة في العالم دخلت حربا" كالحرب العالمية الأولى و قامت مجموعة من مواطنيها بالتحضير لانقلاب وحبك المؤامرات مع العدو للجأت السلطات الى مو هو اشد من الاعدام,الى مزبلة التاريخ هو وغيره من أزلام القومية العربية الزين جروا على البلاد والعباد المآسي والهزائم , والله ما ارتفعت راية للامة من بعد العثمانيين.
ماجد الخالدي
2014-05-29
بسم الله الرحمن الرحيم.. إن الأمة اليوم دخلت مرحلة اليقظة والوعي الصحيح الرشيد وبات القول بأن العثمانيون كانوا الخسارة الكبرى لأمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم لهو قول وطرح متطرف جانبته الموضوعية دون شك، فهم مرحلة مرت وانتهت لها القليل وعليها الكثير الكثير جدا جدا من أول عهدها إلى آخره يوم سيطر اليهود عليها سيطرة تامة من خلال الإتحاد والترقي الجمعية الماسونية الصهيونية بكل دقة وما كان جمال السفاح إلا ماسونيا عريقا وربما أيضا يهوديا فمن يدري، بل إن روح الإتحاد والترقي لا زالت موجودة في تركيا في شكل "الدولة العميقة" التي شكا منها وتمنى القضاء عليها السيد المحترم أردوغان ذات ليلة في القناة السابعة التركية منذ بضع سنين لعلها 2007م، نعم إن الدولة العثمانية إن اعتبرناه مرحلة من مراحل التاريخ العربي ؟ هي إن كانت كذلك وفي هذا وجهات نظر فإنها كمرحلة مثلها مثل أي مرحلة من مراحل تاريخ الأمم فلا تتوقف الأمم التي قدر الله عليها الإستمرار عند مرحلة أو عهد لتموت عنده!.. إن من العدل أولا ومن النبل ثانيا أن يسجل الناس للناس سجاياهم ومواقفهم الطيبة كما يحرصون على تسجيل مخازيهم إن كان لهم من تلك أو تلك ولعل رفيق ورفقائه لهم علينا حق الذكر الحسن فقد وقفوا ضد الطغيان كائن من كان ممارسه ومقترفه في حق الناس.. إن القيم السامية مهيمنة ولكل إنسان الحق في نعت تاريخه بها طالما كان من أهلها بصرف النظر عن ملته وقوميته وبصرف النظر عن حظه من سلوك سبيل الرشاد الإلهي أو عدمه، فإنه يبقى لهم حق العدل وهو حق مطلق لا جدال في مشروعيته لكل مخلوق!.. رغم أنني أتغير مع الأيام بزعمي من التطرف إلى الوسطية وهي طبيعة تطور الإنسان، فإنني أعترف أنني كنت شديد التطرف في قوميتي أو قل عروبتي وفي موقفي أو مواقفي من الآخر!.. رغم ذلك أقول إن الحق أحق أن يتبع والعثمانيون أو الترك لنعلم أنهم هم من سحبوا بساط الملك من تحت أقدام أجدادنا ممن ورثوا الخلافة من خلفاء النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم سواء سواء كان ذلك السلب بسبب موضوعي أو غير ذلك فذلك ما وقع وقد كانوا سيّئي السمعة لدرجة العار الإنساني المريع في تعاملهم مع الخلفاء المستضعفين مما سجله ووثقه التاريخ من طرق بطشهم وتشفيهم في الخلفاء العرب الإجرامية بشكل لا يقدم عليه إلا من كان مريضا بالسادية والوحشية والحقد البربري الشديد وذلك بعد سقوط الخلافة الأول يوم تغول الترك على العهد العباسي ثم سقوطها الثاني المجلجل يوم اجتياح المغول وهم أبناء عمومة الترك عاصمة الخلافة بغداد مما لا يخفى على قارئ التاريخ!.. إن الملك سلب منا بأيدي أبناء قنطوراء كما في الحديث الشريف يوم تخلينا عن الراية النبوية الشريفة وهي راية الجهاد تلك السنة الكونية الخالدة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها وهي السنة الكونية التي تحفظ البر والبحر من الفساد النهائي، فكان ملك الترك أبناء قنطوراء هو المناقض لملك أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم فهم إذن كانوا عقابا للأمة لعلها ترجع!.. الراية عائدة بإذن الله وتوفيقه وسوف ترون كيف نصنع مع من يستحق العقاب براية العُقاب سواء من ترك وعرب أو من غيرهم إلا من أناب إلى الله ودخل في أمة محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم.
ابو عرب
2014-05-29
كفاكم ترديد مصطلح حزب البعث الاحتلال العثماني ، سوريا كانت جزء من الدولة العثمانية و قامت الثورة العربية عن جهل لتقسيم هذه الدولة بدعم من بريطانيا و من الضابط السافل لورانس الذي كان يمد السلاح و التدريب الى اهل الخليج.
ينال يوسف
2014-05-29
من اراد التهجم فليأت بانجازات كأنجازات الترك وليعفنا من ردود ممجوجة ومملة كسيرة الامة العربية الواحدة ذات الرسالة الخالدة ومجرد نظرة صغيرة الى التاريخ ستكشف من هم مقبورو 6 أيار وما هي انتمائاتهم وخلفياتهم,يكفي الترك فخرا" أنهم كانوا من ذاد عن حياض المسلمين قرونا" طويلة فردوا غزوات المغول والصليبيين وكسروا شوكتهم ورفعوا راية التوحيد في قلب اوروبا الحاقدة ويكفي الترك فخارا" أنهم لم يبيعوا فلسطين كما باعها العرب ولم يقبلوا ان يصمهم التاريخ بالخيانة ويكفي الترك فخرا" أن النبي المصطفى ص قد مدح أميرهم الفاتح وجيشهم البطل في القسطنطينية ومن المعيب أن يأت من يزركش سم الكلام بآيات القرآن الكريم متوهما" الباس الزور ثوب الحقيقة ليهاجم خير من دافع عن حياض المسلمين وليدافع عن شرذمة أرقها أن تكون الخلافة المسلمة قوية منيعة فلعبت من وراء الستار مع أعداء الأمة فكانت الدولة لها بالمرصاد فعلقتهم على المشانق وهو أبسط عقاب على جريمة التخابر مع دول اجنبية معادية ولكن القوميين العرب كعادتهم في تزوير التاريخ و مسخ الحقيقة جعلوا اولئك الخونة أبطال حرية مزعومة ولا عجب فسيدهم لورانس العرب لم يكن بعيدا" عنهم وهو قائد ما يسمى بالفورة العربية الكبرى فكانت الضربة القاصمة التي أوهنت الأمة وأذلتها بين الامم بعد سيادة وريادة ومنعة وفخر وقوة فهنيئا" لكم الذل والهوان بين الامم الى يوم الدين بما اقترقت ايدكم وسيبقى ذكر العثمانيين عطرا" بما قدموه من دماء ذودا عن بلاد الاسلام .
رافد سطلي
2014-05-29
شكرا لكم على الفائدة...هؤلاء اسمهم معارضة و نخبة
ينال يوسف
2014-05-29
المعارضة لا تتعامل مع اعداء الدولة لاستجلاب المحتل الى البلاد,المعارضة لا تلتقي سفراء الأعداء في الخفاء,ان كان هذا مفهوم المعارضة لديكم كان الله في عون البلاد والعباد,يكفي تشويها" للحقيقة و تجميلا" لصورة الخيانة القبيحة, اليوم ذكرى فتح القسطنطينية على يد السلطان العثماني الفاتح طيب الله ثراه واريد من كل من يتفلسف على سمانا وينتقد العثمانيين دون انصاف لحقائق التاريخ أن يقدموا لي كشف حساب بسيط بانجازات الامة العربية الواحدة ذات الرسالة الخالدة منذ خروجالمحتلالعثماني من ديار العرب!!! دعوني اسهل الحسبة : - حرب ال48 مع ما رافقها من مصائب أكبرها ضياع فلسطين-حرب 1956 في مصر ودمار الجيش المصري وبقدرة قادر تحولت الهزيمة الى نصر!! صفعة 1967 حرب الايام الستة واحتلال الضفة الغربية وغور الاردن وسيناء بدلا" من تحرير ما تم احتلاله في حرب 48!!! حرب 1973 التي كانت هزيمة بكل المقاييس بعد بداية مشرفة وبعدها تم فصل القوات و تثبت الوجود الاسرائيلي نهائيا"-احتلال العراق من قبل الحلفاء وتدمير العراق-هل استمر أم أتوقف؟!!!
التعليقات (6)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"أذان الشايب" و"اللزاقيات".. أكلات شعبية حورانية، تزدهر في رمضان      المشافي والمراكز الصحية في الرقة.. تستعيد عافيتها بمساعدة منظمات دولية      مخيتاريان يغيب عن نهائي الدوري الأوروبي لأسباب أمنية      الصين: أمريكا تسيء استغلال نفوذها وتتدخل في الأسواق      ماي تعدل اتفاق بريكست في محاولة اللحظة الأخيرة لحشد الدعم      مستشار النمسا يواجه تصويتا بحجب الثقة الأسبوع المقبل      ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ يمهل اللاجئين السوريين حتى العاشر من حزيران لإزالة 1400 خيمة إسمنتية ‏      مصر ترفع أسعار الكهرباء