أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الله يرحم أيام زمان يا "ياسر العظمة"

الله يرحم أيام زمان يا "ياسر العظمة"
خطيب بدلة - زمان الوصل - زاوية: دراما الثورة السورية
يقدم ياسر العظمة، الفنان الكبير، في هذا العام، عملاً كوميديا يخجل المرءُ من تصنيفه مع الكوميديا، اسمه "مرايا 2013"، يقوم، كغيره من أجزاء مرايا السابقة، على بطولة ياسر العظمة المطلقة.

لمع نجم ياسر العظمة في المسرح، وبالتحديد ضمن مسرحية "غربة" مع مجموعة نهاد قلعي، وبعد زمن ليس بالقصير، وبالتحديد في سنة 1984، قدم برنامجه التمثيلي الكوميدي "مرايا" مع المخرج هشام شربتجي، وكان صوته، في تلك الأيام، عذباً، فراح يختم كل لوحة من اللوحات بأغنية منسوجة على لحن أغنية معروفة.. ولكن بعد تبديل الكلمات.

أحب ياسر العظمة أن يستغل النجاح الباهر الذي أحرزته تجربة مرايا 84، فأخذ ينتج، كل سنة تقريباً، جزءاً جديداً، تحت يافطة سهلت عليه عملية الاستيلاء على بعض القصص والأفكار التي يبدعها الآخرون فينص في الشارة على أنه ألف هذه اللوحات (مما قرأ وسمع وشاهد)!!.. وقد سبب له ذلك مشاكل مع بعض المبدعين، منهم صديقي الراحل تاج الدين الموسى الذي فوجىء بقصته "ثمن الرائحة" تُعرض على التلفاز بعد أن جعل "العظمة" عنوانها "كفر البطيخ"..

تطورت أعمال ياسر العظمة، في أواسط التسعينيات، وأصبح يعتمد في التأليف على الكاتب مازن طه الذي يجيد صناعة و(فبركة) الأعمال

الكوميدية التي تناسبه، وفيما بعد، اضطر لشراء لوحات من كتاب مختلفين، واعتمد، لبعض السنوات، على الكاتب الساخر نور الدين الهاشمي الذي رفع- من دون أدنى شك- من سوية العمل، وبث الروح في (مرايا) التي كانت على وشك توديع الحياة.

ولكن أكبر ضربة تلقاها "مسلسل مرايا" كانت من الليث حجو الذي صعد نجمه الكوميدي بمسلسل بقعة ضوء (سنة 2000) الذي يستفيد- حقيقة- من أخطاء مرايا وعثراته، فهو يعتمد على عدد غير متناه من نجوم الدراما والكوميديا السورية، بدلاً من بطولة ياسر العظمة المطلقة التي ملها الناس، ويشير، في كل لوحة، إلى اسم المؤلف، أو صاحب الفكرة، أو المعد، ويشتغل على إيقاع (ريتم) إخراجي سريع، ومشاهد كثيرة وقصيرة، وموسيقا كوميدية متميزة كان الناس يترنمون بها أثناء حياتهم اليومية.. بينما يتألف مرايا من مشاهد طويلة، وعدد محدود من الممثلين، وحوارات طويلة تصل أحياناً إلى مستوى الثرثرة أو (العلاك).

المفارقة الأساسية، بل المفارقة الكبرى التي ظهرت لنا من خلال المقارنة بين حلقات مرايا القديمة ومرايا هذه السنة (2013) يمكن تلخيصها فيما يأتي:

كانت مرايا (القديمة) سباقة إلى طرح مشاكل الإنسان السوري بشيء من الجرأة، والمباشرة، والوضوح.. فلأول مرة يجري انتقاد المخابرات السورية- تلفزيونياً- من خلال لوحة تحمل اسم الفرع تسعة تسعة تسعة.. ولأول مرة في سوريا يجري انتقاد الاحتفالات بالحركة التصحيحية وغيرها

من المناسبات التي كانت فرصة لاختلاس الأموال العامة!! ولأول مرة تنتقد المسيرات والدبكات التي يُجبر الناس عليها تحت طائلة الاستدعاء إلى فروع الأمن والتحقيق..

وأما مرايا 2013 فقد كانت الفرصة الذهبية أمام ياسر العظمة ليقول لنا: لا شيء!.. أو ليقول أشياء غير التي يريدها، أو يعيشها، أو يراها الشعب السوري.

تصوروا- يا رعاكم الله- إحدى اللوحات تتحدث عن عصابة كانت تعمل في سرقة الموبايلات، والأموال، ثم انتقلت إلى خطف الأشخاص والتفاوض عليهم.

(من المقصود بها بالله؟ أكيد هي ليست عصابة بشار الأسد!)..

لوحة أخرى تعين فيها ابنته في محافظة شمالية (لماذا لا يحدد اسم المحافظة؟ ألهذه الدرجة وصل الخوف، ووصلت الزلفى؟).. ويذهب هو إلى الوزير فيعتذر له عن إمكانية طي القرار لأنه، أي الوزير (مو طالع بيده).. ثم يلتقي بولد سرسري يعمل في السمسرة والدعارة ينقل له ابنته بسهولة.

(يا سلام.. يعني كأن في سوريا يوجد فساد، وياسر العظمة، الآن، ينتقد هذا الفساد)!

لن أحكي شيئاً عن مخرج مرايا 2013 الجديد عامر فهد.. يكفي الإشارة إلى أنه، حينما تسلم إخراج بقعة ضوء 2010 لأول مرة، كان

شرطه الأساسي في اقتناء اللوحات هو الابتعاد عن السياسة.. ولا أبوك ولا أبو الشيطان.
الضمير أولا
2013-07-26
ياسر العظمة أبدع في مرايا بجميع أجزاءه منذ عام 1984 إلى 2002 .. هذا التراجع في مستوى السلسلة لا يعطيكم الحق بأيّ شكل من الأشكال لمهاجمته بهذا الشكل ! . هو مبدع بحقّ .. إن لم يكن هو صاحب أفكار لوحاته فهو بالطبع الذي حوّل هذه الأفكار الى لوحات جميلة بسيناريو رائع وأداء تمثيلي لا أحلى ولا أجمل.
الخطيب
2013-07-26
المقالة رائعة و النقد في مكانه يبقى ان نعرف أن السيد العظمة لم يعلن موقفه من ثورة الشعب السوري حتى الآن
مراقب
2013-07-27
سلام كليم
فهد الدوسري
2013-08-04
يسعد مساكم جميع كلام طيب وتقدر تقول انو كل المسلسلات العربيه بدون اي داعي وكلوا حشو مايمت للواقع بأي شئ الله يرحم أيام زمان....
فهد الدوسري
2013-08-04
يسعد مساكم جميع كلام طيب وتقدر تقول انو كل المسلسلات العربيه بدون اي داعي وكلوا حشو مايمت للواقع بأي شئ الله يرحم أيام زمان....
مها مبارك عوض
2013-12-05
انا ارى اللي بيأيد كلام صاحبنا من الطبيعي يكون مستأمن لبكره سلامته وأمانه وأهلة وعيشته لأن لاشي عليه سواء كانت نصوصه موالية لحكم او معارضة لاكن حابه اقولكم اللي يده في النار مو زي اللي في الماء يكفي ان كثير من المسلسلات في كل دولة ترسل رساله غير مباشرة تنتقد فيها ماتشاء لاكن يوصل لعقل الجمهور بالصورة اللي يريدها طاقم العمل
احمد العضمه
2014-02-15
... اختك يا بشار الاسد
ابو فارس
2014-05-21
اولاً : المقالة رائعة تعبر عن شخصية لديها حس فني عالي ومتابعة دقيقة لذلم ثانياً : لم قال اعترض على نقد ياسر العظمة اقول له ان تقديس وتنزيه الاشخاص ليس عملاً صائب فكلنا نعمل ونخطاء ولهذا وجد النقاد ولهم كامل الحق في التعبير عن ارائهم ثالثاً : رصيد ياسر العظمة كبير ولا يمكن إنكاره وإن شابت اعماله بعض الاخطاء التي ترافق اي عمل استطاع ان يصمد كل تلك السنوات . رابعاً : استغلال الفرص شيء لايسيء للشخص طالما انه لم يضر بأحد خامساً النقد فأتفق مع غالبية ما ورد
التعليقات (8)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
وادي النصارى يشتعل والنظام صامت      هجمات متفرقة تلاحق عناصر الأسد.. خسائر كبيرة تطال أمن الدولة بدرعا      على ذمة "الميادين".. جيش الأسد يدخل "الطبقة" ويتوجه شمالاً      أردوغان يوجه رسالة شديدة اللهجة للجامعة العربية      الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية      الائتلاف: النظام سخّر ميليشيات "pyd" لوقف مشاركة الكُرد في الثورة      تحقيق صحفي يؤكد قصف الروس المتعمد للنقاط الطبية شمال سوريا      كيبتشوجي مرشح لجائزة أفضل رياضي في ألعاب القوى هذا العام