أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صفحة "فيسبوكية" لتوثيق آثار حمص المدمّرة

قد يقول قائل إن الحديث عن الآثار في زمن أصبحت فيه الحياة الآدمية في خطر، لهو ضرب من الجنون, وتخصيص جزء من وقت الثورة لهذا الأمر هو خيانة لدماء شهداء الحريّة والكرامة, قد تكون الأولويّة لضحايا هذه الثورة، وهذا صحيح لكنّ المحافظة على الإرث الإنساني الذي تركه الآباء والأجداد وتوثيق ما يتعرَّض له هذا الإرث من جرائم، هو حماية للهوية الجماعية والفردية لأي مجتمع من الاندثار، وتأكيد على ارتباط هذه الهوية بهذه الأماكن. 

وفي هذا المجال ظهرت على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" صفحات تختصّ بإحصاء المواقع والمعالم الأثرية والتراثية التي تعرَّضت لأضرار نتيجة العنف في سوريا، منها صفحة اهتمت بتوثيق الأضرار التي لحقت بمدينة حمص القديمة, المحاصرة منذ فترة طويلة والتي تُدكّ يومياً وعلى مدار الساعة براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، مما أدّى إلى حدوث أضرار هائلة في البنية التحتية للمدينة القديمة وتعرُّض الأماكن الأثرية فيها إلى أضرار مختلفة ومتفاوتة، وتحمل الصفحة اسم "توثيق آثار حمص المدمرة" ورابطها 
https://www.facebook.com/Archaeological.Sites.of.Homs

زمان الوصل
(61)    هل أعجبتك المقالة (60)

رهف حمود ال

2012-10-12

تمام.


ياسين

2014-11-07

أدعوا الله لك بالتوفيق ففي عالمنا اليوم يؤرخ فيها للمواقع حسب الإنشاءات القديمة التي يستمر تأثيرها لأجيال لتشعر العالم الإسلامي و الإنساني بقيمة هذه المنطقة و عراقتها و لتبث في نفوس الأفراد الإنتماء الحضاري و الديني صحيح أن دماء الناس أجل ذكرا لكن في عصرنا الحالي تبقى هذه الآثار ذكرى و مدرسة لنا و حجة لغيرنا لكي يذكر العالم على الأقل أننا كنا أصحاب حضارة في زمن ما.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي