أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فنان سوري: من غير المنطقي أن نستثمر بالدم السوري فيما يستمر النظام بـ'القتل الممنهج'.

يغيب عن الدراما السورية في رمضان العديد من الأسماء البارزة مثل جمال سليمان وتيم حسن وباسل خياط ومصطفى الخاني، ولا تزال أسباب اختفائهم هذا العام غير متضحة المعالم.

ويخفف من حدة الموقف ظهور الفنان جمال سليمان كبطل فى عمل وحيد هذا الموسم وهو المسلسل المصري "سيدنا السيد" من تأليف ياسر عبد الرحمن، وإخراج إسلام شلبي، وينتجه جمال العدل، حيث يقوم بتجسيد شخصية "فضلون الديناري" وهو رجل من الصعيد، إلا أن سليمان يحرم الدراما السورية فى رمضان من مشاركاته كبطولة فى حين يظهر كضيف شرف فقط.

فى حين يتغيب أيضا تيم حسن عن الدراما السورية رغم انه اعتذر عن بطولة مسلسل "ياسمين عتيق" وهو عمل يتحدث عن البيئة الشامية، وعلل هذا الاعتذار بانشغاله بتصوير مشاهده في المسلسل المصري "الصقر شاهين" من تأليف إسلام يوسف وإخراج عبد العزيز حشاد ومن إنتاج شركة "كنج توت".

وأكد مكسيم خليل اعتذاره عن أي دور في الدراما السورية لهذا العام والاكتفاء بدوره في المسلسل العربي المشترك "روبي"، كما أنه لن يشارك في الجزء الثاني من مسلسل "الولادة من الخاصرة" لحاجته للراحة من تعب التصوير الذي استمر طوال ثمانية أشهر متواصلة.

ومن جانبه، انسحب مصطفى الخاني من مسلسل "زمن البرغوت" لخلافه مع الفنان سلوم حداد، وسيظهر على الشاشة السورية بعمل واحد هذا الموسم وهو مسلسل "شيفون" للمخرج نجدت أنزور الذي أنهى تصويره العام الماضي ولم يعرض وقتها لأسباب عدة تم تلافيها لاحقا.

ويرى المراقبون أن العنف المستمر في البلاد دفع عددا كبيرا من الفنانين للسوريين للامتناع عن المشاركة في دراما بلادهم في وقت يستمر فيه النظام بقمع التظاهرات المستمرة منذ عام ونصف.

ويقول أحد الفنانين إنه "من غير المنطقي أن نستثمر في الدم السوري فيما يستمر النظام بالقتل الممنهج".

ويضيف، مشترطا عدم ذكر اسمه، أن النظام يحتاج إلى استمرار الحركة الفنية في البلاد ليؤكد استمرار الحياة "وكأن البلاد لا تعيش أية مأساة!"، منتقدا الفنانين الذي وقفوا مع النظام و"باعو الشعب السوري وتنكروا لدمائه".

وكما عودتنا سلاف فواخرجي ستخوض دراما رمضان بمسلسل "المصابيح الزرق" سيناريو وحوار محمود عبد الكريم، عن رواية حنا مينا وإخراج فهد ميري.

وستكون كاريس بشار حاضرة بعمل واحد فقط هو "الأميمي" إضافة إلى الجزء الثاني من مسلسل "دليلة والزيبق" الذي كان جاهزاً من العام الماضي.

بينما سيكتفي بسام كوسا بمسلسل البيئة الشامية "طاحون الشر" من تأليف مروان قاووق وإخراج ناجي طعمي.وهناك عباس النوري الذى تقتصر مشاركته هذا العام على العمل الشامي "الأميمي" من تأليف سليمان عبد العزيز وتامر إسحاق وإخراج تامر إسحاق.

أما رشيد عساف؛ فعلى الأرجح أن حضوره سيقتصر على مسلسل البيئة الشامية "زمن البرغوت" من تأليف محمد الزيد وإخراج أحمد إبراهيم.

وسنتابع باسم ياخور من خلال أحد ادوار البطولة في الجزء الثاني من مسلسل "الولادة من الخاصرة" الذي يحمل اسم "ساعات الجمر" للكاتب سامر رضوان والمخرجة رشا شربتجي، إضافة إلى مشاركته في مسلسل "بنات العيلة" للمخرجة رشا شربتجي أيضاً وتأليف رانيا بيطار، وكذلك بطولة مسلسل "المفتاح" للكاتب خالد خليفة والمخرج هشام شربتجي، إضافة إلى حضوره في عدد من لوحات "بقعة ضوء" للمخرج عامر فهد وتأليف مجموعة من الكتاب.

وستكون أمل عرفة حاضرة في "المفتاح" إضافة إلى "رفة عين" من تأليفها بالشراكة مع بلال شحادات وإخراج المثنى صبح، كما أنه من المتوقع مشاركتها في عدد من لوحات مسلسل "بقعة ضوء".

أما الفنان سلوم حداد فمشاركاته عديدة في هذا الموسم ؛ حيث سيكون حاضراً بقوة في "الأميمي" و"زمن البرغوت" و"رفة عين".

وسيسجل الفنان أيمن زيدان مشاركتين جديدتين في سجله الفني وهما "الصادق إمام الفقهاء" وهو عمل تاريخي للمخرج سامي الجنادي، إضافة إلى مسلسل "زمن البرغوت".

وستتواجد ديمة قندلفت بأكثر من عمل في هذا الموسم وهي "بنات العيلة" و"المفتاح" و"بقعة ضوء"، بينما تشارك الفنانة نسرين طافش تشارك ببطولة مسلسل "بنات العيلة" ومن المتوقع أن تكون بطلة العمل الشامي "ياسمين عتيق" للمخرج المثنى صبح

وكالة الصحافة العربية
(34)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي