أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دمشق بدأت عدها التنازلي لعاصمة الثقافة العربية

بدأ العد التنازلي لافتتاح احتفالية العاصمة الثقافية العربية (دمشق 2008)، والذي من المقرر أن يكون في 28 من يناير 2008 بعرض متميز تقدمه الفنانة الكبيرة فيروز لمسرحية «صح النوم» على مسرح دار الأوبرا.


وسط أسئلة الشارع الثقافي السوري الذي سجل تشاؤما للغموض الذي يحيط عمل الأمانة العامة وبرامجها التي تسرب شفويا لأصدقاء مقربين من الأمانة العامة للاحتفالية أو من وزارة الثقافة السورية التي تنشط بشكل مستقل عن الأمانة العامة، حيث يترك الباب مفتوحا لثرثرات منتديات الثقافة ومقاهيها حول نجاح الحدث أو فشله.


غير أن الأمينة العامة لاحتفالية دمشق الدكتورة حنان قصاب حسن صرحت لموقع سيريا نيوز «أن الأنشطة والفعاليات سيتم الإعلان عنها بشكل موسع في المؤتمر المقرر عقده في 7 يناير في القاعة الشامية للمتحف الوطني بدمشق الساعة 30. 11، الذي يتضمن إعلانا عن الفعاليات وبشكل خاص الأشهر الثلاثة الأولى»،


موضحة «أن الشهر الأول يضم فعاليات انطلاقة الحدث، والتركيز على الموسيقى لأنها لغة عالمية فيما ستكون هناك فعاليات متنوعة على مدار السنة». وستفتتح احتفالية دمشق 2008 في مهرجان شعبي يوم 10 يناير يتخلله العروض الموسيقية والالعاب النارية والعروض الفنية التي تقام في الحدائق، والشوارع وعلى متن قطار دمشق ـ حلب،


إضافة إلى مهرجان كبير في قلعة دمشق تشارك فيه السفارات الأجنبية والمناطق السورية المختلفة. وكانت صحف محلية وعربية أشارت في تقارير متفرقة إلى أن برنامج الاحتفالية يتعرض كل أسبوع للتعديل. وذلك بالاستناد إلى ما يتسرب من معلومات عن الأمانة العامة للاحتفالية


وبسبب الغموض والارتباك اللذين يكتنفان عمل اللجان المنظمة لهذه الاحتفالية التي لم يعد يفصلنا عن انطلاقتها سوى أيام قليلة، إذ لم تظهر بعد أية مظاهر ملموسة توحي بأن الاستعدادات التي يجري التحضير لها منذ مطلع العام الجاري قد اكتملت، لا سيما وان معظم شوارع دمشق محفرة ويجري العمل فيها من أجل هذه المناسبة المرتقبة.


فقد أُعلن عن تخصيص الحكومة 600 مليون ليرة سورية كميزانية للاحتفالية بالإضافة إلى 600 مليون أخرى منحة من محافظة دمشق، لتصبح الميزانية العامة مليارا ومئتي مليون ليرة، من المتوقع أن يذهب معظمها إلى الفرق الفنية العالمية الشهيرة، التي دعتها الأمانة العامة لإحياء حفلات في دمشق.


وهو ما أثار الكثير من الانتقادات (حسب تقرير نشرته صحيفة الشرق الأوسط) ومن أهم الأنشطة المسرحية التي أعلن عن تقديمها خلال العام المقبل: مسرحية (حرم سعادة الوزير) بطولة أسعد فضة ومنى واصف، وسبق أن قدمت هذه المسرحية في العقود الماضية، ومسرحية (الزيارة) تأليف ممدوح عدوان إخراج محمود خضور،


ومسرحية (سفر برلك) وهي أيضاً من تأليف ممدوح عدوان وسبق أن قدمت. وتوجد مسرحيات أخرى بالإضافة إلى ما سيقدم في المهرجان المسرحي المقبل. ومن المقرر أن تتم استضافة شخصيات ثقافية وفنية عربية ودولية كبيرة ولعل الاسم الأبرز بينها المسرحي العالمي بيتر بروك.


وسيستهل الموسم المسرحي الذي يبدأ بعد الأعياد بمسرحية لأيمن زيدان وشكران مرتجى، عن نص لداريفو، ترجمة وإعداد د. نبيل حفار، ضمن توجه لوزارة الثقافة لإعادة الممثلين النجوم الذين اشتهروا في التلفزيون،


وفي الوقت ذاته هم موظفون في دائرة المسارح إلى العمل المسرحي. ومن المتوقع أن يقدم الفنان الكوميدي ياسر العظمة مسرحية ساخرة خلال الموسم المسرحي المقبل، كما يبحث الفنان رفيق سبيعي عن نص لإعداده للمسرح.


أما على صعيد الموسيقى، يتم التحضير في (دار الأسد للثقافة والفنون) لعرض كارمن من إنتاج مشترك سوري ـ فرنسي، متوقع عرضه في الربع الأخير من شهر فبراير المقبل، بينما تستمر الدار في إصدار سلاسل ألبومات أعلام الغناء والموسيقى العرب. كما سيتم مضاعفة إصدار الألبومات خلال العام المقبل بمعدل البوم جديد كل أسبوعين

البيان
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي