أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الانتهاء من أكبر ديوان للشعر العربي مترجم إلى الإنجليزية والصينية

أعلن منتدى "الندوة العربية" الانتهاء من مشروع ترجمة "أنطولوجيا الشعر العربي الحديث" إلى اللغتين الإنجليزية والصينية في كتاب يضم 150قصيدة لأربعة وخمسين شاعرا وشاعرة يمثلون جميع التيارات الشعرية.

وقال الشاعر سيد جودة مؤسس المنتدي والمسئول عن المشروع الذي أعلن عنه منذ عدة شهور إنه حرص "على اختيار شعراء من جميع التيارات لأنه من المستحيل ترجمة أعمال لكل الشعراء العرب على مدى القرن العشرين بأكمله وجمعهم في كتاب واحد".

وأضاف أن "الكتاب المترجم بلغ حجمه 400صفحة وهو بذلك يعد أكبر ديوان شعر عربي مترجم للغتين الإنجليزية والصينية وسيتم نشر الديوان في موعد يحدد لاحقا وفقا لاعتبارات تتعلق بالنشر والتوقيت الأنسب له".

ومن بين الشعراء الذين تمت ترجمة بعض قصائدهم محمود سامي البارودي وأحمد شوقي وحافظ إبراهيم وإسماعيل صبري وإبراهيم ناجي وعلي محمود طه ونازك الملائكة وصلاح عبد الصبور وأحمد عبد المعطي حجازي وعبد الوهاب البياتي وبدر شاكر السياب وفاروق شوشة وفاروق جويدة وأمل دنقل ومحمود درويش وأدونيس ونزار قباني وسعدي يوسف ومحمد الفيتوري ومحمد الماغوط وسميح القاسم ومحمد إبراهيم أبو سنة.

كما تضم القائمة محمد عفيفي مطر وعبد المنعم عواد يوسف وأحمد سويلم وسركون بولص وفؤاد طمان وأحمد بلبولة وأحمد الشهاوي وعماد غازي ومحمد الحمامصي وعامر الدبك وباسم فرات ويزيد الديراوي وسامي العامري وسوسن العريقي وأديب كمال الدين وصلاح عليوة ونمر سعدي وعبد السلام مصباح ورامي نزيه أبوشهاب وعبد السلام العطاري وفواز قادري وناديا يقين وسيد جودة.

وتأسس منتدى "الندوة العربية" في نيسان/أبريل 2004وكان هدفه الأساسي جذب العرب المقيمين في مدينة هونج كونج لقراءة الشعر العربي لكنه بدأ بعدها في التركيز أكثر على غير العرب المهتمين بالشعر العربي أو بالشعر عامة قبل التحول إلى فكرة ترجمة الشعر من اللغة الصينية والإنجليزية إلى العربية والعكس الذي أصبح لب الندوة العربية التي تحولت لندوة شعر بثلاث لغات على الأقل يحضرها شعراء من جنسيات مختلفة.

القاهرة - د.ب.أ:
(66)    هل أعجبتك المقالة (69)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي