أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أدونيس أول عربي يتسلّم جائزة غوته

تسلّم الشاعر أدونيس (81 سنة)، جائزة غوته الألمانية في فرانكفورت من عمدة المدينة بترا روث. والجائزة من أهم الجوائز الأدبية الألمانية، وأدونيس هو أول عربي يحصل عليها.
أدونيس يتسلم الجائزة من عمدة فرانكفورت
وقالت روث خلال الاحتفال، إن «تكريم أدونيس هو تكريم لشاعر عالمي بحق». أما الشاعر الألماني يواخيم زارتوريوس الذي ألقى كلمة التكريم، فقال إن أدونيس «أكبر شاعر عربي معاصر، وإنه ينال الجائزة لمساهمته الكوسموبوليتية في الشعر العالمي. فهو مواطن عالمي عرف مبكراً أن تراثه الثقافي لا يقتصر على الإسلام فحسب».

وأضاف: «إنه شاعر يعشق التمرد في وجه الجمود الفكري الذي تعيشه الثقافة العربية، لذلك لــم يقــبل بالــدور التقليدي للشاعر».

وأكــد زارتوريوس في كلمـته على كفاح أدونيس من أجل «إسلام متــحرر» ومــن أجــل «مجتمعات حرة ومتحررة».

وتمنح هذه الجائزة في عيد ميلاد غوته في 28 آب (أغسطس) مرة كل ثلاث سنوات في مدينة فرانكفورت، حيث ولد أمير الشعراء الألمان.

ومن الحاصلين عليها الشاعر الألماني شتيفان غيورغه، والروائي توماس مان، والإسرائيلي عاموس عوز. أما «ميدالية غوته» المرموقة فتُمنح سنوياً في مدينة فايمار حيث توفي غوته، وكان الشاعر فؤاد رفقة حصل عليها أخيراً.

الحياة
(12)    هل أعجبتك المقالة (9)

شهم سوري

2011-08-29

المشكلة في أدونيس أن عمره 82 سنة والأسد اغتصب السلطة من 42 سنة ولم تصدر عنه اي كلمة انتقاد طيلة المدة ولما رأى الأسد يترنح كتب له رسالة مفتوحة خاطبه بها على أنه السيد الرئيس وهو يعرف ما كان يتوجب عليه مخاطبته ، ثم واجه سيلا من المعلقين فهم من مضمون رسالته أنه يحابي الرئيس ويهاجم الفكر الإسلامي بطريقته المبطنة القائمة على التقية والأساليب الباطنية ، ثم وجه رسالة ثانية كان فيها أكثر ميلا للشعب فخفت التعليقات ومدحته وطالبت منه المزيد من الوضوح والوقوف بجانب الحق فكتب رسالة ثالثة طالبه فيها ابلاستقالة وهنا رفع نفسه من بين ركام الطائفية التي داعبت خياله بعد عمره المديد في الليبرالية ومن قبلها الحداثة ومن قبلها الوجودية و....


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي