أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الولادة من الخاصرة: مقاربة درامية لمعاناة فقراء سوريا

مقاربة واقعيّة لأوضاع الأسر الفقيرة ومعاناتها اليوميّة، تدخل البيوت في شهر رمضان المبارك من خلال الدراما السورية التي عودّتنا تقديم تحف رمضانية بامتياز.

في "ولادة من الخاصرة" تصرّ المخرجة رشا شربتجي على أن تبقى سنوياً في المقدّمة، وأن تقدّم كل ما يشبع نهمها الإخراجي من خلال كل ما هو جديد ومفيد للمجتمع العربي.

قصة العمل تبدأ أحداثها من عيادة إجهاض، وهي لولادات غير شرعية ممنوعة في مجتمعاتنا، حيث يجسّد دور الطبيب فيها الفنان جهاد سعد، ومن هذه العيادة تنطلق ثلاث قصص لا تلتقي مع بعضها، ولكل ولادة منها قصتها المختلفة ومسيرتها مع هذه الحياة.

لم تسعَ شربتجي على حد قولها لتقديم الجرأة أو افتعالها، بل تبرز حقائق موجودة في المجتمع فقط، ورسالتها في "الولادة من الخاصرة" أن كل ما هو مبني على باطل فهو باطل، وركيزة العمل كما يقال "الله يجيرنا من ساعة الغفلة".

وتطل سلاف فواخرجي في رمضان من شباك آخر، بعيداً عن ريتا الشخصية المتألقة في مسلسل "في حضرة الغياب" عن سيرة حياة الشاعر الراحل محمود درويش، لكن من باب البطولة نفسه في "ولادة من الخاصرة"، حيث تجسد دور شخصية الشاعرة "سماهر" بطلة العمل، وهي شخصية جديدة بالنسبة لها، مكتوبة بشكل جميل للغاية على الورق على حد قول سلاف، حيث إن "النص بالإجمال ممتاز وحقيقي، والكاتب سامر رضوان من الكتاب المتميزين إضافة إلى أن المخرجة رشا شربتجي ذكية جداً وتعرف ماذا تريد وتتوقع للعمل تميّزاً خاصاً ومتابعة عالية".

فواخرجي صورت أولى مشاهدها في محطة القطار بمنطقة القدم، وسافرت إلى محافظة حمص لاستكمال التصوير في عمل اعتبرت أن فيه الكثير من الجهد على صعيد مواقع التصوير وعلى صعيد مقاربة الواقع بشكل كبير، فهو بنظرها يحاكي الواقع العربي عموماً والسوري خصوصاً في كثير من التفاصيل.

النجم السوري قصي الخولي يطل على الشاشة في أعمال عديدة، لكنه يتميّز في "ولادة من الخاصرة"، حيث يجسّد دور "جابر" الشخص الأقل من متوسط الحال في مستوى المعيشة، يتعرض لظروف صعبة مما يضطره للعيش بعيداً عن أسرته، ثم يُتهم بقضية ما يُضطر بعدها للدفاع عن نفسه، وهمه الوحيد أن يثبت لأهله أنه ليس بهذا السوء الذي يُوصف به، لديه أيضاً ابنة صغيرة، والعديد من المشاكل.

الخولي يعتبر أن العمل هو عبارة عن ثلاثة مسلسلات في مسلسل واحد، فهو يرى أنه يجسد من الناحية الدرامية الصعبة، حياة جابر وحارته، ومن الخط السياسي شخصية رؤوف، وأخيراً مجموعة من المشاكل الاجتماعية المختلفة عن مشاكلنا، والتي تتعلق بالتربية والوراثة، وبالولد الذي يريد أن يحل محل والده.

ويؤكد قصي أن العمل يتحدث عن بيئة مطروقة في الدراما، لكنه يطرحها بوجهة نظر مختلفة، فالعادة والتقاليد تحمّلان البيئة الفقيرة أو المهمّشة مشاكل المخدرات والخيانة أو مشاكل السلوك، ومنها الدعارة وغيرها، لكن "ولادة من الخاصرة" يتحدث عن هذه البيئة بشكل مختلف، يقترب من واقع حياتنا، ومن تفاصيلها.

وعن اسم العمل "ولادة من الخاصرة" أكد قصي أنه لفت نظره منذ بدأت الصحافة تردده، لكن بعد قراءته النص أدرك أنه يشبه كثيراً حياتنا اليومية، فكما هي الولادة القيصرية صعبة، الولادة من الخاصرة أصعب، وكما هي حياتنا بمشاكلها المتعددة صعبة، قد يحدث ما يجعلها أصعب وأصعب.

وفي مشاركة متميزة، شارك المخرج مظهر الحكيم المخرجة رشا شربتجي والكاتب سامر رضوان كممثل في مسلسل "ولادة من الخاصرة" حيث جسّد الحكيم شخصية "أبو فيصل".

وأبو فيصل رجل في الستينات من العمر، مثقف فقير ومتزن، يتعامل مع المشاكل التي تعترضه وتعترض عائلته بحكمة وعقلانية، وبشكل خاص المشكلة الكبيرة التي تقع فيها ابنته والتي تلعب دورها الفنانة كندا حنا. كما تشاركه في أدوار العائلة الفنانة غادة بشّور في دور "أم فيصل"، والابن "فيصل" الفنان وائل أبو غزالة.

ويعتبر الحكيم أن تعامله مع شربتجي يشرفه وهي مخرجة شابة أثبتت وجودها، لا بل أصبحت علامة صعبة واسماً مهماً في العالم العربي، ليكون أمام كاميراتها ممثلاً يثق بها وبفكرها.

وتشارك الفنانة كندة علوش في المسلسل، في إطلالة رمضانية بعد نجاحها في مسلسلات سورية مميزة وبأدوار جميلة، منها مسلسلات "أشواك ناعمة" و"عصر الجنون" و"مطلوب رجال" والمصري "أهل كايرو"، حيث تجسّد شخصية "شيرين" الزوجة الثالثة لـ"رؤوف" الذي يؤدي دوره الفنان عابد فهد، وفي العمل تشكو شيرين من المعاملة القاسية لزوجها.

وتقول كندة إنها سعيدة بالعمل مجدداً مع رشا شربتجي، كونها صاحبة الفضل بعد أن أدخلتها في المجال الفني من خلال مسلسل "أشواك ناعمة"، مشيرة إلى أنها سعيدة أيضاً بالمشاركة في مسلسل "ولادة من الخاصرة" الذي يمتاز بالنص الجميل، ويشكل عودة لها للعمل مع أصدقائها من الفنانين الذين أحبتهم على الصعيدين الفني والشخصي، منهم سلوم حداد، وصفاء سلطان وقصي خولي وسلاف فواخرجي وعابد فهد.

أحداث كثيرة تجري في المجتمع العربي يجسدها العمل الذي يعرض على شاشة أبوظبي الأولى والفضائية السورية والـ"ال بي سي" الفضائية اللبنانية خلال الشهر الكريم، ليجيب عن أسئلة، كيف يعيشون وكيف يفكّرون؟، تلك الأسر متفاوتة المستويات ومختلفة الآمال والأحلام، وهم يعيشون الكثير من الصراعات والمواقف الإنسانيّة الصعبة.

العمل من إنتاج شركة "كلاكيت"، بطولة كل من سلاف فواخرجي وقصي خولي وسلوم حداد ومها المصري وعابد فهد ووفاء موصلي ومكسيم خليل وسليم صبري وأيمن رضا وشكران مرتجى ومنى واصف وكندة علّوش وجهاد سعد وصفاء سلطان وعدد كبير من الفنانين السوريين، والنص للكاتب الشاب سامر رضوان

الاتحاد الاماراتية
(53)    هل أعجبتك المقالة (52)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي