أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نتائج وحفل ختام المهرجان المسرحي لشبيبة فرع دمشق الرابع والعشرون...

بالكلمة المبدعة فن ارتكن للصورة تحمل ظلال الألوان على مساحة الوفاء للمسرح ..للحياة..للشباب..للمستقبل..للإنسان...كان الافتتاح محبة..وكان الختام حبا وعشقا ترطبه ندى شفاه أطلقت الوعد أن الأجمل سيكون غدا....
مساء الخميس 21 / 4 / 2011 كانت مراسم الختام تحية حملتها حناجر رددت النشيد لتراب وسماء سورية الحضارة ولإنسان... تم الترحيب بالحضور الشاب معفيا من التوصيف مراتب ومقامات محفوظة قيمة أخلاقية.. ومحبة وتقدير...
فكرة مبتكرة استطاعت أن تعيد العروض المسرحية عبر مقاطع نالت التصفيق حرارة عرفان ووداع وترقب...حوارية عفوية مابين سائح عربي "عثمان جبريل"، ودليل سوري " سمير الشماط "، وبلقطات كوميدية وتعليقات نابعة من القلب على المقطع  المقدم من العرض المسرحي، ومن اسم المخرج، انطلقت ترسم الابتسام على الوجوه الطيبة للجمهور الشاب بروحه وإبداعه....وكان مايسترو هذه الفكرة المسرحي الشاب "سعيد الحناوي"...


بعد هذه الرحلة البانورامية مع العروض التي قُدمت خلال أيام المهرجان كانت كلمة التوصيات والمقترحات من لجنة التحكيم للحضور قيادة وعاملين بالمسرح الشبيبيّ ألقاها الناقد المسرحي "موسى أسود"، قال فيها : «مساء الخير..عندما تلتغي الذات يصبح الجميع واحد..ونحن هنا بنهاية هذا المهرجان، لا نكتب توصيات ولا مقترحات بصيغة مباشرة وإكراهية..وإنما نكتب هذه المقترحات والتوصيات التي هي نتاج هذا الحوار المتبادل بين مساحتين، مساحة للحوار الفني والإبداعي..فعندما يرتقي الشباب إلى حالة فنية هنا على هذه المنصة بتفكير ورؤى سليمة، يدعونا لأن نفكر معه جميعاً. لن نرفع هذه المقترحات والتوصيات لجهة ما، وإنما نطرحها على العاملين جميعا في الحركة الفنية المسرحية. ومن واجب كل إنسان تهمه هذه الحركة ومن موقعه سواء في مؤسسات الدولة، أو في المنظمات الشعبية، أو الإعلامية، أو الثقافية، أو الفرق المسرحية، أو في أي موقع يتحرك من خلالها ..البحث عن وسائل عملية لتحقيقها وتنفيذها..
1 - تقترح اللجنة تأمين أمكنة التدريب إذ تلحظ أن صالات العرض وأمكنة التدريب قليلة جدا، وإن توفرت فإن صلاحيتها الهندسية لا تؤدي الغرض المطلوب منه، إذ تخلوا من التجهيزات الفنية الضرورية.
2 – ترى اللجنة أن الجانب الأدبي وإنتاج نصوص مسرحية ضرورة ملحة. لذا تدعوا إلى إقامة مسابقة للنص المسرحي يشارك فيها المخرجين والممثلين الذين شاركوا في المهرجان الفرعي الحالي، أو في المهرجانات السابقة. وتقترح جوائز مالية خمسة عشر آلف ليرة سورية للفائز الأول، وعشرة آلاف للفائز الثاني، وخمسة آلاف للفائز الثالث.
3 – تقترح اللجنة تطوير أساليب ومهارات العاملين في الحقل الإخراجي والأداء التمثيلي والتقنيات. لذا تدعوا إلى إقامة ورشة عمل للمخرجين، وورشة عمل للممثلين. وإقامة ورشة عمل نظرية لتحليل عناصر العرض المسرحي، إقامة ورشة للكتابة المسرحية، إقامة ورشة للتقنيات المسرحية.
4 – تقترح اللجنة إنشاء معهد خاص لدراسة الفن المسرحي وفق الورشات السابقة، شبيهة بمركز "أدهم اسماعيل"، للفنون التشكيلية. وهذا المعهد خاص باتحاد شبيبة الثورة، وفق معايير علمية وأكاديمية، ومدة الدراسة عامين.
5 – تقترح اللجنة دعم العروض ماليا وإعلاميا وفنيا.
6 – تقترح اللجنة إحداث نادي مسرحي فرعي، وتأمين مقر لهذا النادي بالتأسيس مع المكتب المالي والمنشآت.
7 – تقترح اللجنة تقديم العروض الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى إضافة إلى عرض المخرج "سابا وهبة"، جماهيريا ولمدة أسبوع على الأقل. 
8 – تقترح اللجنة تخصيص مسرح "نبيل يونس"، للعروض المسرحية فقط.
10 – تقترح اللجنة تنسيق العلاقة بين الفرق المسرحية والمؤسسة، إذ أنه أمر ضروري. وكذلك تنسيق العلاقة بين المؤسسة/المنظمة والمؤسسات الأخرى بالدولة.
11 – تقترح اللجنة إنشاء جريدة تُعنى بالشأن الفني المسرحي، تصدر بشكل نصف دوري كل شهر.  
12 – تقترح اللجنة إرسال بعض الشباب للدراسة كبعثات علمية بالخارج والعودة والعمل لصالح المنظمة.
تشكر اللجنة حضور الإعلاميين.
تشكر اللجنة إدارة مسرح "نبيل يونس"، وكذلك مساهمة السيد "بسام حميدي"، وفريق عمله على المستوى الفني والتقني.
تشكر اللجنة الحضور الجماهيري الذي أعطى هذا المهرجان نبضات من الحب والألق والاستمرار، إذ ترى في هذا قصيدة لا تنتهي في هذه الظروف، مما دفعت هذا الفضاء لأن يكون متجذرا بعيدا عن القبح ودافعا للناس باتجاه الحب والجمال..فالنكن جميعا باتجاه الحب والجمال ... وشكرا لكم.
ومباشرة تم الموافقة على المقترح بتقديم جائزة مالية للعروض الثلاثة الفائزة بالمراكز الأولى من قبل قيادة اتحاد شبيبة الثورة.


وتابع عريف الحفل الشاب "فراس عيطة"، توجيه الشكر باسم قيادة فرع دمشق لاتحاد شبيبة الثورة لكل من :
قناة دراما سورية الفضائية. الأستاذ "كنعان البني"، مدير موقع المهرجانات في سورية. الأستاذ "أحمد العلي"، مدونة وطن. موقع مكس نيوز، وكالة سانا، جريدة المسيرة، وكافة المحطات التلفزيونية الدنيا، والتلفزيون العربي السوري، ومجلة سوريانا، وكل من واكب المهرجان من الإعلاميين. السيد مدير المسرح "حسين جمعة"، للفريق الفني والتقني بإشراف الأستاذ "بسام حميدي". أحمد السايس، سعيد الحناوي، سمير الشماط.
وشكر خاص لأسرة المهرجان ولجنة التحكيم الأساتذة: أحمد الشوا،يوسف المقبل، موسى أسود، فراس عيطة، الدكتور جمال قبش، زياد سعد..
وعلى وقع ضربات القلوب تم تلاوة تقرير نتائج المسابقة بين العروض المسرحية من قبل لجنة التحكيم قام بإعلانها الفنان "زياد سعد"، وكانت النتائج كما يلي:
1 - قررت لجنة التحكيم منح كافة العروض المسرحية المشاركة بالمهرجان شهادة تقدير لمشاركتهم بالمهرجان، تشمل المخرج والممثلين والفنيين والتقنيين والإداريين
 جميعا.
2 – جوائز التمثيل:
جائزة أفضل ممثل ومنحت لأربع ممثلين وهم :
مدين حدو  مسرحية "وتبقى"  رابطة العاباسيين
رعد علوش  مسرحية "إلى أسفل"  رابطة المهاجرين
محمد سعيد جوده مسرحية "فان كوخ"  رابطة الأمويين
محمد الفرخ  مسرحية "شهقة موت" رابطة العمالية
جائزة أفضل ممثلة ومنحت لأربعة ممثلات وهن:
تولين حمودة  مسرحية "نساء بلا ملامح" رابطة القصاع
غالية فرزات      رابطة الشاغور
هانيس بشير  مسرحية "شهقة موت" رابطة العمالية
مهجة الشيخ  مسرحية "إلى الأسفل" رابطة المهاجرين
تنوه لجنة التحكيم بالأداء الخاص للممثلة "رؤى معروف"، وتمنحها شهادة تقدير
تُمنح جائزة لجنة التحكيم الخاصة للمخرج "سابا وهبة"، لمشاركته الفعالة بالمهرجانات المسرحية.
3 – جائزة السينوغراف
منحت الجائزة بمرتبة أولى للفائزين:
المخرجة "ليزا نصير"
المخرج "صبري البيطار"
4 – جائزة الإخراج
مُنحت الجائزة بمرتبة أولى للفائزين:
المخرج "صبري البيطار"
المخرجة "ليزا نصير"
5 – جائزة أفضل عرض مسرحي
1 – جائزة أفضل عرض مسرحي ترتيب ثالث مسرحية "إلى أسفل".
2 – جائزة أفضل عرض مسرحي ترتيب ثان مسرحية "نساء بلا ملامح".
3 – جائزة أفضل عرض مسرحي ترتيب أول مسرحية "وتبقى".
 وهكذا تنتهي فعاليات المهرجان المسرحي الرابع والعشرون لشبيبة دمشق..
وعلى هامش المهرجان تم عرض فلم قصير بعنوان "يوم جديد"، تأليف: وائل ناجي، وإخراج: علاء حجي.


كنعان البني - زمان الوصل
(27)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي