أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الدورة السادسة من مهرجان ليالي المسرح الحر الدولي

          مع اقتراب موعد مهرجان ليالي المسرح الحر الدولي في طبعته "السادسة" والذي يقام في الفترة من 7-12 من شهر ايار القادم بالتعاون مع وزارة الثقافة وامانة عمان الكبرى والمركز الثقافي الملكي  ,وبدعم من بنك القاهرة عمان والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم – الالكسو والذي تقام فعالياته على مسارح المركز الثقافي الملكي ومسرح اسامة المشيني ومركز الاشرفية الثقافي ومنتدى الوحدات الثقافي ومدينة معان مدينة الثقافة الاردنية بالاضافة الى عروض الشوارع .

مدير المهرجان الفنان "علي عليان" ذكر بان برنامج العروض قد اكتمل ونقوم حاليا بالمتابعة مع الجهات الداعمة للمهرجان لكي توفي بالتزاماتها وتوفر المناخ الملائم لاستكمال تنفيذ البرامج المخطط لها منذ عام كامل وفق حوارات بناءة تمت مع المسؤلين في وزارة الثقافة وامانة عمان الكبرى وبناء عليه تم وضع الخطط والبرامج لتشمل مناطق لم يصلها الفعل المسرحي او اقترب منها  وبناء على هذه الحوارات قمنا باختيار العروض المسرحية التي تتمتع بسمعة رفيعة في الاقطار العربية  وبعد ان قامت لجنة مشاهدة العروض بمشاهدة ما يقارب مائة وعشرين عملا مسرحيا  تم اختيار العروض المتميزة وبناء على اختيار هذه اللجنة للعروض نستطيع القول ان ادارة المهرجان التزمت بهذه الاختيارات بعيدا عن اية حسابات فردية او اجتهادات شخصية لتحقيق مبدأ الشفافية في الاختيار وتحقيق النوعية المتميزة ضمانة للجودة الفنية من اجل استفادة الجمهور من مخرجات الفعل المسرحي  القائم على الاهتمام بكافة الشرائح والاذواق وسينصب في هذه الدورة التركيز على مسرح الطفل لما له من اهمية في تكوين الذائقة وتكوين الميول والاتجاهات لدى هذا الجيل وسنذهب بالعروض المقدمة لهذه الشريحة الى حيث التجمعات السكانية والى الاحياء الشعبية والاطراف تحت شعار ( المسرح في مواجهة العنف المجتمعي ) من اجل ان نكون مساهمين اساسييين في تربية هذا الجيل نحو الخلق والابداع بوسائل المسرح غير التقليدية في التنشأة وتربية الاجيال مما ينعكس ذلك على هذه الفئة بعد عشر او خمسة عشر عاما  وذلك لما نراه الان من عنف في صروحنا العلمية وخصوصا في الجامعات التي هي منارة للعلم والمعرفة ، لذلك فان التنشأة تبدأ من الطفل وصولا الى  ان يصل الى المرحلة العمرية الجامعية وهذا يستوجب من كافة الهيئات الرسمية وغير الرسمية الانتباه لهذه المسألة والالتفات الى الفن والابداع ليكون الوسيلة الاساسية في التربية لما للفن من عناصر تهذيبية وتثقيفية وتنويرية تساهم في صقل الشخصية والانتباه الى المسرح تحديدا كونه صاحب التأثير المباشر وغير التقليدي بعيدا عن التلقين في مقاعد الدراسة وبعيدا عن صرف الكثير من الاموال على الدراسات والابحاث وورشات العمل التي تبحث في اسباب العنف  .
وقد تم برمجة عروض لاول مرة في مناطق الاشرفية والوحدات وقرى الاطفال  S.O.Sومعان مدينة الثقافة الاردنية وبناء عليه فان العروض المشاركة في المهرجان هي:
تونس ستشارك بعرض (حقائب) للمخرج "جعفر القاسمي" للمسرح الوطني التونسي  ومصر ستشارك بعرض مسرحية (كلام في سري) للمخرجة "ريهام عبدالرازق" لمسرح ثقافة "الانفوشي" بالاسكندرية  كما وتشارك السعودية لاول مرة في المهرجان من خلال مسرح الطائف بمسرحية الكبار (كنا صديقين) من اخراج "مهند الحارثي" ومسرحية الاطفال (صمت المكانس) للمخرج "مساعد الزهراني" اما فلسطين فتشارك من خلال المسرح الشعبي الفلسطيني بمسرحية (خطايا) من اخراج "صلاح الدين حنون" ومسرحية الاطفال (الطائر الحزين ) للمخرج "فتحي عبدالرحمن" وتشارك دولة الامارات العربية من خلال مسرح دبا الفجيرة بمسرحية (انا والعذاب وهواك ) من اخراج "عزيز خيون" وتشارك سوريا في هذه الدورة بمسرحية الكبار ( ميلودراما ) "للاخوين ملص" وبمسرحية الاطفال (ضوء الشمس) من اخراج "يوسف شموط" اما سويسرا فتشارك لاول مرة بعروض تقدم في شارع الرينبو من خلال عرض للمخرج "انتونيو بوهلر" اما النمسا فتقدم من خلال شامال ونيجار ورشة الصوت وفيزاكالية الجسد كما وتقدم ورشة الكتابة المسرحية مع السوري "وائل قدور" اما العروض الاردنية المشاركة في المهرجان فهي مسرحية (اوبرا القروش الثلاث ) للمخرج "زيد خليل مصطفى" ومسرحية (سندريلا) والتي يقدمها مركز الفنون الادائية من اخراج "يسرا العوضي" ومسرحية (كعب عالي) للفنان "عبدالرحمن بركات"  ومسرحية دمى الاطفال (نص نصيص) للفنان حسام عابد".

اللجنة الإعلامية للمهرجان
       كنعان البني   

 

(22)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي