أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الحماصنة يطالبون "طلاس" بمحاكمة "غزال" وانتخاب مجلس شعب حقيقي

شهد فندق السفير في مدينة حمص أمس الخميس جلسة عاصفة بين وزير الدفاع السابق مصطفى طلاس ووجهاء مدينة حمص وضواحيها، سلم خلالها الأهالي لطلاس "قائمة" مطالب وصفوها بالمحقة والعادلة.

العماد أول مصطفى طلاس وعد خيراً وناقش الوجهاء بكل صغيرة وكبير من مطالبهم وتطرق الحديث إلى ثالوث كان يعتبره الحماصنة مقدساً "المحافظ السابق، رجال الأمن، الفساد".

وتضمنت مطالب الوجهاء، توزيع وظائف الدولة بشكل عادل حسب الأهلية والشهادة، ووضع حد لزيادة الأسعار المقترنة بزيادة الرواتب، بالاضافة لدراسة الضرائب والرسوم التي انهكت كاهل المواطن، وأكد الوجهاء الذين مثلوا مناطق شهدت مظاهرات في الأيام السابقة على ضرورة ايقاف عمل الـ"اللجان الشعبية" التي اتهمموها باثارة النعرة الطائفية و"التمسح" باسم حزب البعث، بالاضافة لقطع دابر "الشبيحة" وضربهم بيد من حديد.

وشدد الوجهاء على إيجاد آلية لـ"جز" الفساد من جذوره وإحداث لجنة "حكماء" في كل مدينة لملاحقة مواطن الخلل والمحسوبية، بالاضافة لإلغاء قرارات محافظ حمص السابق الإيجابية منها والسلبية ومحاسبته قانوناً بأسرع وقت ممكن.

وانتقلت مطالب المجتمعين إلى الشق السياسي مطالبين بانتخاب مجلس شعب يمثل المواطنين بشكل حقيقي، والسماح بالتظاهر السلمي واختيار قضاة مشهود لهم بالنزاهة من جانب الشارع، بالاضافة لعدم التعرض لحجاب طالبات الجامعات والسماح بأداء الصلاة اثناء خدمة العلم، ومحاسبة عناصر الأمن الذين قتلوا أو أعتدوا على المواطنين، والحد من سلطة الأفرع الأمنية وإلغاء حالة الطوارئ، وشطب الموافقات الامنية غير المبررة، ومشاركة الشعب السلطة في اللجان القائمة على محاسبة المقصرين.

وانهى الوجهاء طلباتهم بضرورة تقويم الإعلام الرسمي، وأكدوا على عدم مصداقية قناة الدنيا.
ضم اللقاء ممثلين عن كل الطوائف والبدو وأعضاء مجلس الشعب في المدينة، بالاضافة لوجهاء تلبيسة والرستن وحمص.

 

 

حمص – زمان الوصل
(22)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي