أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"اتصالات" تنسحب من المنافسة على المشغل الخليوي

قررت شركة "اتصالات" الإمارتية عدم المضي قدما في المنافسة على الرخصة الثالثة للهاتف الجوال في سوريا مؤكدة ان قرارها جاء في اطار سياستها القائمة على مبدأ الشفافية.


وقالت الشركة في بيان لها وزع على وسائل الاعلام "انها على ضوء نتائج الدراسة المتأنية التي قام بها مستشارو "اتصالات" الماليين والقانونيين والفنيين فقد تبين لها ان شروط وبنود المناقصة سوف تؤثر سلبا على خطة العمل المفترضة للمؤسسة.


واضافت انها ترغب باطلاع المعنيين على وضع دراستها حول التقدم للمنافسة على رخصة تشغيل الهاتف الجوال في سوريا وذلك بعد تأهلها المبدئي ضمن المتأهلين للمنافسة على هذه الرخصة.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي تخلت اتصالات عن صفقة بقيمة 12 مليار دولار للاستحواذ على منافستها الكويتية زين وعزت ذلك إلى انقسام مجلس ادارة زين وطول أمد فترة الفحص الفني والاضطرابات الاقليمية.

وكان من شأن تلك الصفقة أن تجعل لاتصالات وجودا بالكويت والعراق والبحرين والاردن ولبنان والسودان.

وتعمل اتصالات في 18 دولة منها السعودية والهند ومصر. لكن المؤسسة التي كانت تحتكر سوق الاتصالات الاماراتية باتت تواجه منافسة متزايدة في الداخل حيث تستحوذ منافستها شركة الامارات للاتصالات المتكاملة (دو) التي بدأت خدماتها في 2007 على حصة تقدر بأربعين في المئة من سوق خدمات الهاتف المحمول حاليا.



 

زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي