أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دريد لحّام : لن أرد على تفاهات صبية الفيس بوك

انتقد الممثل السوري الشهير دريد لحام مَن وصفهم بـ"صبية الفيس بوك" الذين يروِّجون لفيديو الزيارة الخاصة التي قام بها القذافي للفنان في منزله، وقال لهم "لو انتقدتم زيارة القذافي لي في وقتها لوصفتكم بالشجعان".

 وكان دريد لحام تعرّض خلال الفترة الماضية لحملة شرسة ضده على خلفية "فيديو" تمّ تسريبه على مواقع الإنترنت، تحت عنوان "جلسة حميمة بين غوار والقذافي" في حفلة خاصة أُقيمت في منزل الكوميديان السوري عام 2008.
وحضر الجلسة كل من الراحل ناجي جبر، وسلمى المصري، وعلي الديك، ووفيق حبيب، لكن الحملة استهدفت على نحو مباشر لحام وحده، خاصة وأن العقيد الليبي كان ضيفاً في منزله الخاص.

بيد أن دريد لحام لم يتأثّر بالحملة، بل استنكرها، مؤكّداً أنه يفضّل عدم الردّ على هذه "التفاهات" كما وصفها، كي لا ينحدر إلى مستوى الذين يسوّقون لها.
وأشار النجم السوري في تصريحات خاصة لمجلة "سيدتي" في عددها الأخير إلى أن اللقاء مع القذافي يعود للعام 2008، يوم انعقاد القمة العربية في دمشق، وكان معمّر القذافي أحد المدعوّين إليها، وقد استقبلته الحكومة السورية بحفاوة شديدة. وأعلن أن الزعيم الليبي ألقى وقتها خطاباً نال استحسان الجميع. وبعد انتهاء القمة، أقام أياماً في سوريا وطلب زيارة الممثل في منزله عن طريق السلطات السورية لكونه معجباً بأعماله.


وأعلن دريد لحام أنّه لا يحبّذ الردّ على هذه التفاهات التي يسوّق لها بعض "صبية الفيس بوك" الذين لم يقولوا كلمة وقتها. إذ لو فعلوا حينها، لكنت وصفتهم بالشجعان".
لا بدّ من الإشارة إلى أن الممثل السوري كانت له الكثير من المواقف السياسية الناقدة من خلال مسرحه "الكباريه السياسي"، وأيضاً خلال احتفالية "الدوحة عاصمة الثقافة العربية" وعرضه لمسرحية "السقوط".

كما سجّل سابقاً موقفاً عندما زار غزة تحت الحصار، واعتذر عن منصب سفير النوايا الحسنة لاعتراض "الأمم المتحدة" على هذه الزيارة. ومع اندلاع ثورة مصر، كتب قصيدة شعبية يدعم فيها شباب الثورة، ونشرها في جريدة "الوطن" السورية. كما أعلن إدانته لقمع المتظاهرين الذين خرجوا للتعبير عن آرائهم في ليبيا، وقال: "لا يمكن أي لإنسان يملك ذرة إنسانية واحدة أن يقبل ما يحصل في ليبيا".

صحف
(4)    هل أعجبتك المقالة (4)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي