أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لعنة الطين , حقل الغام في دراما رمضان السورية .

سامر رضوان: الرقيب السوري يسهم بجعل الدراما السورية مراوحة في المكان .

 

البعض وصفه بالذكاء , ذكاء معالجة النص ... وقلة من وصفته بنقطة تحول في الدراما السورية  ؟ " لعنة الطين " نص للشاعر والإعلامي سامر رضوان تناول فترة الثمانينات التي مرت على سوريا .
شاب سوري " عامر " قدم من الريف إلى المدينة ويصبح ضحية لمسؤول كبير نافذ " عبد العليم سلام " , مع انتقاله إلى الجامعة وإقامته في المدينة الجامعية، تتعرض عائلته لخديعة. ويمثّل ظهور عبد العليم في حياته مفترق طرق بالنسبة إليه.

  لا يلبث أن ينفضح دور عبد العليم في شبكة الفساد ليهرب مغادراً البلد، فيما الشاب يخرج من سجن عشرين عاماً كان قد دبر له.
من جهة ثانية، يضيء المسلسل على ازدهار عمليات التهريب غير الشرعي على الحدود السورية ــ اللبنانية. ويتناول قصة بعض السجناء السياسيين.
كما سيتناول المسلسل الحصار الاقتصادي الذي فرض على سوريا بداية الثمانينيات .
اما عن السقف الرقابي في لعنة الطين كما وصفته الكثير من الصحف ووكالات الأنباء بانه كان متساهلا مع لعنة الطين قال سامر رضوان للواء : " بالنسبة للرقابة لم تكن كما قالت الصحف متساهلة أبدا ...على العكس تماماً فقد مر المسلسل بحملة رقابية ابتدأت بالرقابة على النص التي طالبت بحذف مئة وستة وثلاثين مشهداً ثم الرقابة البصرية التي ابتدعت مجموعة إقتطاعات غبية تذكرنا بآلية عمل المؤسسات الثقافية السورية بالمجمل وبعدها عرض العمل على لجنة أخرى لإقرار العرض ".
وأضاف رضوان : " كان للرقابة ملاحظات تنبئ عن ذهنية سخيفة في تلقي الفن وتسهم ببقاء الدراما السورية مراوحة بجانب مواضيع لاتمس صميم الواقع وإذا استمر الوضع هكذا سوف نخشى على الصناعة الوحيدة التي تفوقنا بها..وكأن المسؤولين السوريين يريدون بقاء سوريا خارج المنافسة في كل شي !" .


وصحح رضوان ما نشرته بعض الصحف من معلومات مغلوطة :"  لم نتعرض لاجتياح بيروت في المسلسل إلا من خلال حوار أحد الشخصيات فهذه معلومة مغلوطة نشرتها الصحافة دون التأكد من صحتها ...مررت عليها لكنها ليست من مستلزمات نصي لأنه يبدأ عام 1984 أي بعد الاجتياح ".
أما عن محاولات قفزي على تابو الرقيب فهذا مرهون بالهامش الذي تعطيه القيادة السياسية لموظفين فارغين مايزالون مصرين على وجودهم والسبب هو تخريب أي منجز جديد فيه محاولة للمغايرة .

ويعتبر الكاتب أنه استطاع انجاز ما حلم به معظم كتاب الدراما السوريين ولم ينجزوه فالكتابة عن مرحلة الثمانينات في سورية حقل الغام اذ ربما ينفجر القلم بهم !.
ويضيف رضوان " إلا أن المتفحص يرى أن بالامكان رسم تلك الفترة من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية مع المرور بالمآزق الكبرى التي أريدت لهذا البلد واستطاع تجاوزها ".
يبدي سامر رضوان دهشته من الرقيب السوري فهناك بعض المشاهد قد مرت من دون ان تطلب الرقابة حذفها "فلم يسبق أن مرت صور لكلية حربية في مسلسل، وكذلك قلما جرت الاشارة الى اسماء مؤسسات بعينها في مسلسل تلفزيوني، كذكر الجمارك مثلا".
وعن عمله القادم قال رضوان : " عملي القادم فهو الولادة من الخاصرة - العنوان مؤقت - وأنا بصدد كتابة حلقاته الأخيرة ..." .


كما أكد الكاتب السوري سامر رضوان للواء بأنه مستمر في الكتابة لانه يشعر بضرورة العمل على ضخ أفكار وطروحات جديدة تمثله وتمثل جيله عبر الدراما .
وأسف رضوان لحال السينما السورية التي لا يستطيع الكتابة لها حاليا بحكم تخلف الإنتاج السينمائي وعصابة المؤسسة العامة للسينما.

لعنة الطين والذي بدأ بثه عبر الفضائيات العربية خلال شهر رمضان ضم نخبة من نجوم الشاشة السورية : خالد تاجا وسمر سامي وفارس الحلو وعبد المنعم عمايري ومكسيم خليل ووائل شرف وعبدالحكيم قطيفان وفايز قزق وعبد الهادي الصباغ وقاسم ملحو وكاريس بشار وغادة بشور وروعة ياسين وربى المأمون وجيني إسبر... من اخراج احمد إبراهيم احمد .

 



الكاتب في سطور :
سامر رضوان

مواليد : 1975
عضو في اتحاد الكتاب العرب جمعية الشعر
عضو المؤتمر العام لنقابة الفنانين في سوريا أمين سر فرع حمص
عمل مذيعاً في إذاعة دمشق والفضائية السورية وكان من كادر التأسيس لقناة الدنيا الفضائية السورية
نشر مواده النقدية وقصائده في جميع الصحف السورية وبعض الصحف والمجلات العربية السفير النهار أخبار الأدبالدستورالنقاد
أعد وقدم أعمالاً إذاعية وتلفزيونية عدة منها :
من هنا وهناك ( قنـــــــــــــاة art)
أوراق للثقافة ( قنـــــــــــــاة إقرأ)
أروقة الصحافة ( الفضائية السـورية)
حوار الدنيا (قنـــــــاة الدنــــــــيا)
البث المباشر (إذاعة صوت الشعب)
شائعات (إذاعة صوت الشباب)
وعمل في قناة (سبيس تون) مدة عشر سنوات أعد وأخرج فيها عشرات برامج الأطفال إضافة إلى عمله في الدوبلاج والتعليق على البرامج الوثائقية
حصل على ذهبية مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون فئة البرامج الحوارية الثقافية عن برنامجه (واحد من آخرين) عام 2004

كتب عدداً من سيناريوهات أفلام وثائقية وسينمائية منها : ( دائرة الحدث لقناة الجزيرة ..المعترك السياسي لقناة أبو ظبي...وفي السينما سيناريو فيلم الزقاق ..وغرب المتوسط) وللتلفزيون مسلسلي( لعنة الطين ) و( الولادة من الجبين)
قدم مئات نشرات الأخبار في القنوات التي عمل فيها ، وعلق على مئات البرامج الوثائقية .
حصل على أكثر من عشرين جائزة أدبية في الشعر
منها :
جائزة بيت الشعر مصر 2000
جائزة الدكتورة سعاد الصباح الكويت2001
جائزة القافلة السعودية 2004
جائزة ماجد أبو شرار فلسطين 2001
أصدر المجموعات الشعرية التالية :
تشكيلات لمولد الحصار اتحاد الكتاب العرب2000
آخر ما أبدعته الكناية اتحاد الكتاب العرب2002
غرفة من ندم 2009

 

 

 

اللواء - زمان الوصل – مرهف مينو
(42)    هل أعجبتك المقالة (57)

ناصف شكري

2010-09-05

ربما لأني فضولي وأعمل في الصحافة أحببت أن أتابع العمل ، لكن في حقيقة الأمر أن موضوع العمل لايعني المواطن العربي في شيء فالكاتب يريد أن يسلط الضوء على حقبة زمنية وعلى طيف إجتماعي معين دون مراعاة المشاهد خارج سوريا ، أعتقد أن العمل موجه للمواطن السوري ، لكن تابعت الخط الدرامي حتى اللحظة فهو مشتت وغير واضح المعالم ، وكأن الكاتب يريد أن يقول لا أن يبني وما هكذا تكتب الدراما ، فضاع الكاتب وضاع معه الجميع ، وعلى العموم أنا أشكر الجهود الطيبة..


محمد سلام

2010-09-04

ماذا يريد هذا الكاتب المغمور من مسلسل لعنة الطين ، أهو يريد نشر الغسيل الوسخ على الشاشة السورية عبر مسلسل لم تتضح هويته وتركيبته الدرامية ، فهو لم يقدم إلا مايعرفه المواطن السوري ، وهكذا أعمال لاتقدم ولا تؤخر شيئا ، فهل يتوقع ثورة شعبية بعد هذا العمل ، أنا أعتقد أنه يتسلق سلم الشهرة عبر عمل ظاهره يخفي باطنه ، كما فعل بعض الكتاب منذ عدة سنوات ، فأهمية الدراما لاتقتصر على قول ماهو معروف بل إعادة إنتاج الحياة بشكل جمالي وفني وأدبي ، وإلا فليس هناك سببا لهذه المحاضرة الرديئة عبر مسلسل درامي غير مترابط دراميا..


متابع

2010-09-11

الحقيقة أن التعليقات السخيفة تعبر عن اصحابها...العمل جيد جداً ومتميز من حيث بناء الشخصيات...ببساطة الذي كتب التعليق غما أنه حاقد على الكاتب والمخرج أو الأبطال أو أنه مجنون بامتياز.


التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي