أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسلسلان سوريان يفوقان جهود الحكومة لمدة 30 عاما

في إشارة منها لمسلسلي «وراء الشمس» و«قيود الروح» اللذين يتناولان جوانب إنسانية لمعوقين ويعرضان في رمضان الحالي، لم تتردد وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ديالا الحج عارف في قول: إن ما قامت به الدراما السورية على صعيد تسليط الضوء على معاناة المعوقين وتنبيه المجتمع لإيلائهم الاهتمام الكافي يفوق ما قامت به الحكومة على مدى ثلاثين عاماً.
كلام الحج عارف جاء في معرض حديثها في اجتماع جمعها مع وزير الإعلام محسن بلال ومديري المؤسسات الإعلامية ومجموعة من الإعلاميين عُقد أمس في مبنى الإذاعة والتلفزيون لتوحيد الرؤى وتنسيق الجهود الدرامية لإنجاح دورة الألعاب الإقليمية السابعة للأولمبياد الخاص التي ستقام في دمشق خلال الفترة من 25 شهر أيلول المقبل حتى الثالث من تشرين الأول تحت رعاية السيدة أسماء الأسد.
وطالب بلال الإعلاميين السوريين ببذل كل جهد للترويج لهذا الحدث المهم الذي يعقد لأول مرة في سورية ودعا إلى ما سماه «استنفاراً حقيقياً» في كل وسائل الإعلام الرسمية والخاصة لإبراز الوجه المضيء لسورية «حيث يشكّل هذا الحدث الرياضي المهم مناسبة لتأكيد أن المجتمع السوري من أرقى المجتمعات وخاصة لجهة اهتمامه بالمعوقين».
وتمنت الحج عارف أن يستغني الإعلام السوري والعربي منذ الآن عن مصطلح ذوي الاحتياجات واستبداله بمصطلح «المعوقين».
وأشارت إلى أن هذه الفعالية الرياضية فرصة لكي نؤكد للعالم «أن أولوياتنا في سورية متوازية وأن موضوع الإعاقة من ضمن هذه الأولويات».
ويشارك في هذه الدورة نحو 2600 لاعب معوق منهم 1550 مشاركاً من كل دول العالم. وتعتبر هذه الدورة الأضخم في تاريخ هذه الفعالية العالمية، ولفتت الحج عارف إلى أن الحدث ليس رياضياً فحسب «هناك جانب صحي حيث سيتم إجراء الفحوص الطبية لكل المشاركين كما ستقام مؤتمرات علمية».
وأوضحت أن المعوقين سيشاركون في تنظيم حفل الافتتاح وبقية فعاليات الدورة، وهذه تحدث للمرة الأولى في تاريخ هذا الأولمبياد.
وأكدت الوزيرة أن الشعب السوري يملك كل الإمكانيات لإنجاح هذه الدورة «ولكننا نحتاج إلى دور الإعلام لتعزيز ثقافة التطوع في المجتمع السوري».
ودعا لاعب كرة السلة المعروف أنور عبد الحي الذي تطوع ليكون المدير الوطني للأولمبياد، كل الفعاليات التجارية للتبرع لإنجاح هذا الأولمبياد «رغم أن الميزانية التي خصّصتها الحكومة لهذا الحدث كبيرة» وطالب الشباب السوريين بالتطوع وقال: «بذلنا جهوداً كبيرة لكي نحصل على ألف متطوع للعمل ضمن هذه الفعالية الدولية الكبيرة».
وأبدى مديرو المؤسسات الإعلامية الرسمية الاستعداد للتفاعل مع هذا الفعالية الكبرى لتحويله إلى حدث شعبي يخص كل فئات المجتمع السوري.

الوطن السورية
(24)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي