أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بداية العام الدراسي الجديد " لا منقبات في الجامعات السورية " .

أكدت وزارة التعليم العالي على عزمها المضي في تطبيق قرارها السابق عدم السماح للمنقبات دخول الحرم الجامعي مع بداية العام الدراسي المحدد في 15 أيلول القادم.

وحسب مواقع اخبارية فقد أكد مصدر مطلع في وزارة التعليم العالي السبت أن " منع وزير التعليم العالي (غياث بركات) دخول المنقبات إلى الحرم الجامعي جاء نتيجة المشكلات الاجتماعية والتربوية والأمنية التي يتسبب بها النقاب".

وكان وزير الثقافة رياض نعسان آغا أشار في وقت سابق إلى مبررات منع النقاب في الجامعات والمدارس في سورية قائلاً إن "الرأي التربوى وجد أن عملية التعليم ليست بالصوت وحده، وإنما هي بتعابير الوجه أيضاً"!.

ولفت اغا إلى أن منع المنقبات من دخول الحرم الجامعي جاء "لأسباب أمنية أيضاً, إذ يجب أن يتم التعرف إلى هوية من يدخل الجامعة ويتحرك في أوساط الطلاب والطالبات، فقد يندس معادون أو مجرمون تحت النقاب".

كما انتقد مفتي سورية الشيخ أحمد بدر الدين حسون، ضمنيا، طريقة معالجة وزارة التربية لموضوع النقاب ونقل المعلمات إلى وزارة الإدارة المحلية وتحديداً إلى البلديات، واعتبره في الوقت نفسه 'عادة دخيلة' على البلاد.

وقال حسون خلال ندوة : 'كان من الأفضل معالجة الموضوع بهدوء'. واعتبر حسون الذي كان يشاركه في الندوة المطران ازيدور بطيخة أن 'النقاب عادة تحولت إلى عبادة منذ سنين ليست بعيدة، فكانت مناسبة للمطالبة بإعادة النظر ببعض العادات المشابهة التي تحولت الى عبادات أيضا'.


وكلام حسون هو أول رد اعتراض رسمي في سورية على موضوع نقل 1000 معلمة منقبة من وزارة التربية إلى وزارة الإدارة المحلية.

كما رفض المفتي إلغاء الدراسة الدينية في المدارس مقترحا تطويرها، وبخاصة في المرحلة الابتدائية 'حيث يجب التركيز على تعليم الصدق والأمانة لدى المسلمين والمسيحيين على حد سواء'.


وكان وزير التربية د. علي سعد قال أمام مجلس الشعب نهاية الشهر الماضي 'إن 'صميمية' العلاقة بين العروبة والإسلام تشكل جوهر عملية تطوير مناهج المواد ذات الصلة بالهوية الوطنية والقومية والروحية'.
واعتبر سعد أن 'مادة التربية الدينية الآن هي لكل ابناء المجتمع وأن التعديل والتطوير في مناهج وزارة التربية يشمل المناهج كلها بدءا من الرياضيات والفلسفة وصولا إلى التربية الدينية'، مؤكداً أن من وضع هذه المناهج الجديدة هم 'خبراء متخصصون وطنيون وذلك على أساس قيم المجتمع'.
وتفاعلت قضية النقاب في سورية بشكل كبير بعد التوجيه 'الشفوي' الذي أبلغته وزارة التعليم العالي للجامعات السورية الخاصة بعدم قبول تسجيل الطالبات المنقبات.


وقال رئيس مجلس أمناء جامعة القلمون السورية الخاصة سليم دعبول ليونايتد برس انترناشونال ان 'رئيس الجامعة تلقى تعليمات شفهية من وزير التعليم العالي غياث بركات بمنع دخول المنقبات حرم الجامعات السورية، وان توجيهات وزارة التعليم السورية بهذا الخصوص جاءت شفوية ولم تتبلغ جامعته أية تعليمات رسمية مكتوبة'.


من جانبه نفى الأستاذ في جامعة حلب ومفتي المدينة الدكتور محمود عكام تلقي اي شيء مكتوب يتعلق بمنع النقاب، ولم تمنع طالبة منقبة من منع دخول الحرم الجامعي بل تدخل الطالبات المنقبات إلى حرم الجامعة بشكل طبيعي.

 

زمان الوصل
(162)    هل أعجبتك المقالة (161)

Aliaa

2010-08-16

educational purposes does not come with a whole corrupted system,and with rules coming from outside with their own huge faults in their systems. el niqab hureiyeh shakhsieh..


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي