أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ناشر "إيلاف" عثمان العمير يصف من لا يسمعون الأغاني بـ " الحيوانات " .. ثم يعتذر

ثقــــافة | 2010-08-02 00:00:00
ناشر "إيلاف" عثمان العمير يصف من لا يسمعون الأغاني بـ " الحيوانات " .. ثم يعتذر
وطن

عثمان العمير صحفى وكاتب سعودى مثير للجدل بآرائه الغريبة التى كثيرا ما تثير الانتقادات اللاذعة .. ومن آخر هذه الآراء وصفه للشعوب التي لا تسمع الأغاني بالحيوانات , وقبل ذلك طلب أن يتم تحنيط جثمانه بعد مماته في الولايات المتحدة، حتى يجد العلماء علاجا للموت .. !!
 
   
اعتراف بالخطأ


جريدة الحياة نشرت اعتراف ناشر صحيفة إيلاف الإلكترونية، الصحفي عثمان العمير، أن وصفه للشعوب التي لا تسمع الأغاني بالحيوانات في مقابلة مع برنامج "نقطة تحول" الذي يعرض على شاشة "إم بي سي" "خطأ يعتذر عنه".
 
 
 
اضراب عن العمل


وقالت الحياة ان رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط الأسبق، لم يخف أنه اشترط على مقدم البرنامج، سعود الدوسري، الظهور معه في البرنامج وحيداً بعد أن كان البرنامج يستضيف قبل حواره أكثر من شخصية في الحلقة الواحدة . وأماط العمير اللثام عن تفاصيل إضرابه وعدد من زملائه عن العمل خلال رئاسة تحرير محمد بن عباس لصحيفة الجزيرة اعتراضاً على أسلوب ومهنية الأخير.
 
 
 
نظام بريطانيا الضرائبى يجبرنى على إفشاء مصادر دخلى


وجاءت اعترافات العمير وفقا لجريدة الحياة ضمن الأمسية التي استضافه فيها منتدى الإعلاميين السعوديين ببريطانيا، أخيراً، والتي امتدت نحو ثلاث ساعات، تخللها تكريمه على جهوده في إثراء الصحافة العربية عبر الأدوار المهمة التي لعبها رئيساً للتحرير وناشراً . وأعرب عميد الصحفيين السعوديين في لندن انه لا يخجل من الكلام عن الاموال التي يتلقاها مؤكداً أنه "يخضع لنظام الضرائب البريطاني الصارم الذي يفرض عليه إفشاء مصادر دخله شأنه شأن بقية المستثمرين ورجال الأعمال والموظفين المقيمين على الأراضي البريطانية".
 


العمل الصحفى لا يقبل المجاملة


وأشار العمير إلى أنه لم يورث منصب رئيس التحرير سواء في مجلة المجلة أم الشرق الأوسط لزميله عبدالرحمن الراشد وأنه لا ينكر صداقته بعبدالرحمن الراشد لكنه يجزم أن العمل الصحافي لا يقبل المجاملة . وأكد العمير أنه يفضل إدارة الفريق الإلكتروني أكثر من إدارة صحيفة ورقية و أنه ملّ من أعذار العاملين في الصحافة الورقية وانشغالهم بزيارة بنك أو مراجعة طبيب "في الإنترنت لا تنشغل بأمور صغيرة، إنما تشغلك النتائج الكبيرة".
 
 
 
ويجتمع العمير مع فريقه الإلكتروني في التاسعة صباحاً بتوقيت غرينتش ويكون الاجتماع عبر الماسنجر، اضافة إلى اجتماعات طارئة تفرضها مجريات الأحداث بحسب تعبيره . ونفى ناشر إيلاف علمه بأسباب الحجب السابق لصحيفته في السعودية وقال: "لا أعرف ولا أريد أن أعرف".
 


الاحداث العربية غير جديرة بالتعليق عليها


وختم إلى أن ابتعاده عن التعليق على أحداث المنطقة العربية، يعود إلى أن الأحداث ذاتها غير مغرية بالتعليق عليها، وتابع: "أنا لا أنتمي إلى فئة المحللين والمعلقين وانتمائي الوحيد يعود إلى فئة الصحافيين"، لافتاً في الوقت نفسه إلى تحفظه على الانضمام إلى "هيئة الصحافيين السعوديين" عطفاً على رفضه المبدأ لتشكيل النقابات، وأضاف: "هذا لا يعني أنني لا أتمنى لها التوفيق في عملها".



التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"زمان الوصل" تتحرى حقيقة لوحة قطارات ألمانية تحدد مواعيد الرحلات بعبارة "إن شاء الله"      حدث في باريس.. مزن مرشد*      الاتحاد الأوروبي يقدم نحو 100 مليون يورو لدعم اللاجئين السوريين في الأردن      مسلحون يهاجمون حاجزا للميليشيات الروسية في درعا ويوقعون قتلى وجرحى      "ما بدنا الخمسين".. أغنية ثورية ترد على تصريحات بشار      أتليتيكو يكتفي بالتعادل في فياريال      روسيا: سنرد بالمثل على أي انتشار صاروخي أمريكي جديد      شركة طاقة تتعهد بدفع 13.5 مليار دولار لضحايا حرائق كاليفورنيا