أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"البعوضة" و "الأرنب" و "الآباتشي" أغرب ألقاب نجوم العالم

عندما أبهر الأسطورة البرازيلية إديسون أرانتيس دو ناسيمنتو العالم في السويد 1958، لم يكن يعلم أن لقبه بيليه سيصبح أحد أشهر الأسماء في عالم كرة القدم حتى اليوم، بينما كان أداء قائد منتخب إيطاليا فابيو كانافارو في ألمانيا 2006 وراء حصوله على لقب “جدار برلين” نظراً للصلابة التي قاد بها الآزوري للقب البطولة.

وشهدت نهائيات كأس العالم أيضاً عبر التاريخ مشاركة العديد من اللاعبين الذين عرفوا بألقابهم عوضاً عن أسمائهم، وجنوب أفريقيا 2010 لن تشذ عن القاعدة، وألقى موقع “الفيفا” نظرة على الألقاب الشهيرة لعدد من اللاعبين من مختلف المنتخبات المشاركة في العرس الكروي لبلاد قوس قزح.

غابة من الألقاب




ستكون الأنظار في جنوب أفريقيا 2010 موجهة نحو النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أو ليو والذي يأمل قيادة منتخب الأرجنتين إلى اللقب بعد غياب، وعلى الرغم من تكاثر الألقاب والصفات التي حصل عليها النجم الشهير، إلا أن وصفه بـ”البعوضة” يبقى الأطرف لأنه لا يكل ولا يتعب أبداً وتبقى الكرة ملتصقة بقدمه اليسرى.
في المقابل، يعرف حارس مرمى المنتخب المكسيكي أوسكار بيريز بلقب “كونيخو” أو الأرنب فيما ستكون آمال منتخب هندوراس في البطولة متعلقة بمهاجم نادي جنوة الإيطالي ديفيد سوازو والذي يعرف بـ”النمر”، وهو اللقب الذي أطلق أيضاً على مهاجم المنتخب الكاميروني صامويل إيتو المعروف بالنمر الأسود.

ويعكس لقب لاعب المنتخب الإيطالي جينارو جاتوزو أو “راينو” صفاته القتالية في الملعب بينما أطلق على البرازيلي جوليو بابتيستا وصف “الوحش” نظراً لبنيته الجسدية القوية، فيما يجب على الجميع أن يحذر من “صياد” المنتخب الهولندي كلاس يان هانتيلار والذي يأمل قيادة منتخب بلاده إلى قمة المجد الكروي هذا العام.

نجوم التانجو

ليس ميسي هو الوحيد في المنتخب الأرجنتيني الذي يحمل لقباً اشتهر به بين جماهير كرة القدم الأرجنتينية، فبينما يعرف كارلوس تيفيز بـ”الأباتشي”، أطلق على جابرييل هاينتزه لقب “إل جرينجو” نظراً لجذوره الألمانية ومنظره الأوروبي فيما يشتهر لاعب الوسط المخضرم خوان سيباستيان فيرون بلقب “لا بروخيتا” أو الساحر الصغير نسبة إلى والده خوان رومان والذي كان يعرف باسم “لا بروخا”.

وكما هو الحال مع فيرون، يحمل جونزالو هيجواين لقب “إل بيبيتا” نسبة إلى والده خورخي أما خافيير ماسكيرانو فيحمل لقبه “إل خيفيسيتو” أو الزعيم الصغير نظراً لتشبيهه بليونارد إسترادا نجم ريفر بلات السابق والذي كان يعرف بالزعيم.

وبينما يشتهر نجم الإنتر دييجو ميليتو بلقب “إل برينسيب” أو الأمير، يأخذ لقب مارتن باليرمو النقيض الكامل حيث يعرف بلقب “إل لوكو” أو المجنون.

ألقاب من هنا وهناك

نال قائد المنتخب الإنجليزي ستيفن جيرارد لقب “الكابتن الرائع” نظراً لقدراته القيادية العالية سواء مع نادي ليفربول أو منتخب بلاده وبينما يعرف زميله المهاجم واين روني بين صفوف الجماهير الإنجليزي بـ”بيليه الأبيض” فإن زملاءه يطلقون عليه لقب “وازا”.

في المقابل، ستكون آمال منتخب إسبانيا معقودة على “الولدين الصغيرين” فيرناندو توريس “إل نينو” ودافيد فيا “إل جاوخي” ولكن من دون شك ستشكّل شراكتهما في خط الهجوم خطورة كبيرة على المنتخبات المنافسة لأبطال أوروبا.

وقد لا تقتصر مهمة مهاجم المنتخب الأسترالي هاري كيويل على تسجيل الأهداف بل قد تتعداها إلى المجال الفني، حيث أطلق على اللاعب الوسيم عدة ألقاب مثل “هاري بوتر” شخصية المؤلف الإنجليزي جي. كي رولينج و”ويزرد أوف أوز” نسبة إلى الفيلم الأميركي الشهير.

أما مهاجم منتخب أوروجواي دييجو فورلان، فقد أطلق عليه لقب “كاتشاباتشا”، وهي إحدى الشخصيات الكرتونية الشهيرة في أوروجواي، بينما يعرف لاعب وسط منتخب البرتغال ديكو بـ”الساحر” ويشتهر روبينيو بـلقب “ملك المراوغة” بين الجمهور البرازيلي، نظراً لحركته الشهيرة عندما يقود هجوم المنتخب البرازيلي.

وبينما يشتهر لاعب المنتخب الأميركي كلينت ديمبسي بمهارته العالية والتي كشف عنها مع منتخب بلاده ونادي فولهام الإنجليزي، إلا أنه يملك مهارات أخرى في غناء الهيب هوب وهو اتخذ لنفسه لقباً هو “ديوس” أصبح يشتهر به أيضاً وسط جماهير منتخب بلاده والتي تطلق على دا ماركوس بيسلي لقب “جيتربج” أو الراقص السريع نظراً لحركته السريعة على أرض الملعب.

أما نجم المنتخب الفرنسي فرانك ريبيري فقد أطلقت عليه جماهير نادي بايرن ميونيخ لقب “القيصر فرانك” لدى وصوله إلى النادي البافاري فيما يعرف قائد المنتخب المكسيكي رافاييل ماركيز بـ”قيصر ميتشوكان” وهي المنطقة التي ولد فيها بالمكسيك.

ومن بين الألقاب الطريفة ذلك الذي يعرف به لاعب المنتخب الكوري الجنوبي كيم نام إيل والذي يطلق عليه لقب “المكنسة الهوائية” نظراً لقدرته على “تنظيف” المنطقة الدفاعية فيما يعرف زميله في المنتخب تشا دو ري بـ”أوتوباهن” أو القطار السريع بينما يشتهر لاعب المنتخب الجنوب أفريقي آرون موكوينا بلقب “مبازو” أو الفأس.

نصيب المدربين

لا تقتصر الألقاب على اللاعبين فقط، بل تتعداها إلى المدربين وأشهرهم ربما لقب “الولد الذهبي” والذي عرف به مدرب المنتخب الأرجنتيني دييجو مارادونا فيما يعرف مواطنه ومدرب منتخب تشيلي مارسيلو بييلسا بـ”إل لوكو” أو المجنون. أما مدرب المنتخب الجزائري رابح سعدان فيصفه لاعبو المنتخب الجزائري بـ”الشيخ” تقديراً واحتراماً له، بينما يحمل المدرب الألماني للمنتخب اليوناني أوتو ريهاجل لقب “الملك أوتو” فيما يعرف مدرب منتخب المكسيك خافيير أجيري بـ”إل فاسكو” نظراً لأن والديه منحدران من منطقة الباسك.

حكم يحذر روني:

اضبط أعصابك حتى لا تتعرض للطرد

جوهانسبرج (د ب أ)- تلقى المهاجم الإنجليزي الدولي واين روني تحذيراً من أحد الحكام للتحكم في أعصابه لتجنب بطاقة حمراء جديدة خلال نهائيات كأس العالم لكرة القدم بجنوب أفريقيا. وتلقى روني بطاقة صفراء خلال الفوز الودي لفريقه على فريق بلاتينوم ستارز بثلاثة أهداف نظيفة في راستنبرج، استعداداً لكأس العالم، وقال حكم المباراة الجنوب أفريقي جيف سيلوجيلوي أن مهاجم مانشستر يونايتد استخدم "لغة مبتذلة" ضده.

واعتذر روني إلى الحكم عقب انتهاء المباراة ومنح سيلوجيلوي قميصه، وأوضح سيلوجيلوي "يجب أن يتعلم التحكم في أعصابه،, من الممكن أن يتعرض للطرد في كأس العالم".

وأضاف "إنه لاعب جيد عندما تراه عبر شاشات التلفاز، ولكن عندما تراه داخل الملعب، فإنه يواصل إهانة الحكام".

وكان روني تعرض للطرد خلال كأس العالم 2006 بألمانيا بعدما دهس بقدمه البرتغالي ريكاردو كارفاليو خلال المباراة التي خسرتها إنجلترا بضربات الجزاء الترجيحية في دور الثمانية.

الاتحاد
(34)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي