أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

كاتب وروائي سوري يفوز بجائزة "محمد إقبال حرب" للإبداع في لندن

المقداد

فاز الكاتب السوري "محمد فتحي المقداد" بجائزة الأديب "محمد إقبال حرب" للإبداع لعام 2021 في مجال الرواية، وهي إحدى جوائز الإبداع التي منحتها "مؤسسة الوطن العربي الإعلامية بلندن - المملكة المتحدة" بمناسبة عيدها الثاني عشر إضافة إلى العديد من الجوائز التي تمنح في مجال الفنون المسرحية" - والترجمة والأدب" وأدب الطفل" والقصة القصيرة"وفي مجال الأبحاث والدراسات السياسية ومجال التميز للشخصيات والمجتمعات الثقافية" - الجمهوريَّة اللبنانيَّة وفي مجال التميز الصحفي في نقل الخبر في دول الأزمات والحروب".

وقال الروائي "محمد فتحي المقداد" المقيم في الأردن لـ"زمان الوصل" إن الجائزة التي أطلقها الروائي اللبناني "محمد إقبال حرب" باسمه هي مبادرة ثقافية عربية، لتشجيع الكتاب والقراءات، وقامت أمانة سر الجائزة بترشيح اسمه نظرا لاطلاعهم ومتابعتهم لمشروعه الأدبي عمومًا، والروائي بشكل خاص، وهو ما شكل-حسب قوله- إضافة نوعية دافعة نحو الأمل في مسيرته الكتابية.

ولفت الكاتب المتحدر من "بصرى الشام "بريف درعا إلى أن الترشح للجائزة كان عن مجموعة أعماله الأدبية، مثنياً على الروائي اللبناني "محمد إقبال حرب" على هذه الخطوة بإطلاق جائزة باسمه وتخصيصها للحقل الروائي، لأنها إسهام دافع ومحفز للإبداع، والشد من أزر وعزيمة الكُتاب الروائيين.

ونوّه مؤلف "الطريق إلى الزعتري" إلى أن رحلة اللجوء رغم مشاكلها ومساوئها إلا فتحت أبوابا عديدة له ولأمثاله ليجتهدوا ويتابعوا المسيرة بلا كلل ولا ملل، ومازال الأمل قائما مشرفاُ في عينيهم.

و"مؤسسة الوطن العربي الإعلامية" التي أسسها الدكتور علاء الدين سعيد عام 2010، تعد صرحا إعلاميا عربيا يعنى بالوطن والشعب العربي وأبنائه أينما كانوا وتتكون البنية الإدارية الفنية للمؤسسة من ثلاث قطاعات وهى - قطاع الصحافة - قطاع الإذاعة والتليفزيون- قطاع العلاقات العامة والإعلام وتكنولوجيا المعلومات .

وولد الروائي "محمد فتحي المقداد" في مدينة "بصرى الشام" بريف درعا 1964 واضطر إلى تركها مدينة أواخر العام 2012 في رحلة تهجير قسري إلى الأردن ليعمل هناك في مجال الحلاقة الرجالية من أجل كسب لقمة عيشه ووضع العديد من من الروايات والأعمال الأدبية المنوعة ومنها رواية "بين بوابتين"، و"دع الأزهار تتفتح"، ورواية "دوامة الأوغاد ورواية "شاهد على العتمة" التي صدرت في بغداد ورواية "الطريق إلى الزعتري"، ورواية"فوق الأرض" إضافة إلى مجموعتين قصصيتين إحداهما بعنوان (زوايا دائرية)، والأخرى (سراب الشاخصات)، إلى جانب كتاب نقدي حمل عنوان (مقالات ملفقة).

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(75)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي