أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هولندا تسلّم متهمًا سوريًّا بجريمة اغتصاب للولايات المتحدة

حاول الوالد الأمريكي السوري الأصل لطفلة تعرضت لاعتداء أن يفعل كل ما في وسعه خلال 4 سنوات لتعقب الجاني الذي فرّ خارج الولايات المتحدة حتى وجده  في هولندا.

كان المشتبه به "حسين.أ" البالغ من العمر 32 عاماً الذي لجأ إلى هولندا قد قدم اسئنافاً تلو الآخر على مدى ثلاث سنوات ونصف لمنع ترحيله إلى الولايات المتحدة، وفي النهاية قررت محكمة الاستئناف في "لاهاي" أنه سوف يجري تسليمه.

وبحسب ما أوردت صحيفة "دي تيلغراف" الهولندية التي تابعت القصة وتحدثت بشكل مكثف في السابق مع "يعقوب" والد الطفلة التي تعرضت للاعتداء في سن التاسعة.

بدأت فصول القصة عندما لاحظ "يعقوب" وزوجته، وكلاهما من سوريا، في عام 2016 أن هناك اعتداء وقع على ابنتهما، حينها دارت بعض الشبهات حول  "حسين. أ"، وهو صديق وقريب من بعيد. 

قال "يعقوب" للصحيفة: "عندما جاء ذلك الشاب إلى الولايات المتحدة قبل عشر سنوات، ساعدته، غالبًا ما كان يأتي إلى منزلنا ونذهب في نزهة".

*نموذج يحتذى به!
كان يُنظر إلى "حسين. أ" على أنه مثال لطالب لجوء مندمج بشكل ممتاز. بعد قدومه إلى الولايات المتحدة من دمشق، عمل بسرعة في مجال هندسة الطيران، عمل كمتحدث بليغ لمصالح اللاجئين السوريين وظهر كنموذج يحتذى به للسوريين الآخرين في الصحف والتلفزيون.

انهار كل شيء عندما اعترفت الفتاة البالغة من العمر 9 سنوات لمرشد المدرسة بما فعله (حسين) معها ومن فورها استدعت المدرسة الشرطة. 

تنقل الصحيفة عن "يعقوب" والد الطفلة "لقد صدمت، وغاضب، وحزين، وبكيت، كانت زوجتي في حالة هستيرية، بدأت في إضافة الأشياء معًا ووضعت قطع الألغاز في مكانها. وفجأة فهمت لماذا كان يتصرف (حسين) بغرابة أحيانًا. لكن في أكثر أحلامي جنونًا لم أكن أتوقع ذلك. إنه قريب مني، لكني الآن أراه مجرمًا".

وتورد الصحيفة في التفاصيل: "اعتقلت الشرطة (حسين -أ) كمشتبه به واعترف. كتب حينها" لا توجد كلمات في مفرداتي الإنجليزية يمكن أن تعوض أو تمحو أخطائي الفظيعة في الماضي، لقد أسأت استغلال منصبي القائم على الثقة، وتسببت في ضرر كبير لعائلتي. أتحمل المسؤولية الكاملة عن أفعالي وسأبذل قصارى جهدي لتصحيح الوضع".

كان الادعاء حينها يطالب بسجن المشتبه به لأكثر من سبع سنوات، ومع ذلك، كان "يعقوب" يخشى هروب "حسين"، وبالفعل كان على حق، في عام 2018، هرب المشتبه به من الولايات المتحدة، وأصدر القاضي مذكرة توقيف، لكن (حسين أ). اختفى.

تتابع "دي تيلغراف" بذل "يعقوب" كل ما في وسعه ليعرف أين ذهب المعتدي على ابنته، وبعد الكثير من العمل البوليسي وبمساعدة المحققين، وجده في السويد ثم في هولندا. وكانت صورة له على "فيسبوك" خانته. تظاهر "حسين" بأنه لاجئ وحصل على حق اللجوء هنا.

 لديه عم في مدينة "برابانت" الهولندية، ربما ساعد في إخفاء "حسين"، ونفى العم هذا للصحيفة قائلاً: "سمعت فقط أنه كان في هولندا عندما اتصل حسين من السجن".

* الترحيل
وتفيد الصحيفة بأن "حسين -أ" موجود في زنزانة هولندية منذ أكثر من 3 سنوات. ساعده في البداية المحامي "ديرك ويرسوم" الذي قُتل في قضية مخدرات وعصابات في هولندا، وكانت السلطات الأمريكية قد طلبت بالفعل من هولندا في تموز/يوليو 2019 تسليم المواطن السوري، لكن "حسين -أ" قدم طعونًا عديدة. وزعم أن حقوقه  يمكن أن تنتهك في أحد سجون "واشنطن"، وأنه معرض لخطر الإصابة بكورونا، وأنه يمكن أن يحكم عليه بالسجن المؤبد.

رفضت المحكمة جميع الاستئنافات. يتم الآن تسليم "حسين -أ" إلى السلطات في مقاطعة "سنوهوميش"، إحدى المقاطعات الـ 39 في ولاية واشنطن الأمريكية. ولم يتضح بعد متى بالضبط سيتم وضعه على متن الطائرة.

ترجمة: زمان الوصل
(20)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي