أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأسد يقصف مخيماً للنازحين شمال إدلب.. والمقاومة ترد

قصف قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة، صباح اليوم الأربعاء، مخيماً للنازحين قرب بلدة طعوم بريف إدلب الشمالي الشرقي، ما أدى لوقوع أضرار في تجمع خيام، دون تسجيل أي إصابة في صفوف قاطني المخيم.

وقال "خالد مرعي الحسن" مدير مخيم "الأبرار" لـ"زمان الوصل" إن قوات الأسد المتمركزة في قرية "الطلحية" بريف إدلب الشرقي، استهدف صباح اليوم الأربعاء بشكلٍ مباشر بثلاث قذائف مدفعية مخيم "الأبرار" القريب من بلدة "طعوم" شمال محافظة إدلب.

وأكد "الحسن" أن القصف أدى لتدمر مدرسة ومسجد المخيم، بالإضافة لخيمة أحد قاطني المخيم، دون تسجيل أي إصابة تذكر.

وأشار مدير المخيم إلى أن عدد قاطني المخيم يبلغ أكثر من 165 شخصاً غالبيتهم من النساء والأطفال، نازحين من قرية "الطلحية" بريف إدلب الشرقي، التي استولى عليها النظام والميليشيات المساندة له مطلع العام الماضي.

وبحسب وحدات الرصد والمتابعة التابعة للمقاومة السورية فإن طائرات الاستطلاع كانت تحلق فوق المخيم قبل القصف بساعة واحدة، وأكدت لـ"زمان الوصل" أن القصف كان متعمداً.

واعتبرت أن ذلك خرق واضح وصريح لوقف إطلاق النار الذي تم توقيعه بين كل من تركيا وروسيا في مارس/ آذار العام الفائت.

وكثفت قوات النظام من قصفها المدفعي والصاروخي مستهدفةً قرى وبلدات جبل الزاوية وجبل "شحشبو" جنوب محافظة إدلب، وبلدات وقرى سهل الغاب غرب محافظة حماة، وجميعها تقع ضمن ما يُعرف بمنطقة "خفض التصعيد الرابعة" (إدلب وما حولها).

من جهة أخرى، ردت المقاومة السورية على القصف، واستهدفت مجموعة لقوات الأسد بقذيفة من نوع "B9" على محور قرية "الملاجة" جنوب محافظة إدلب.

وأكدت مصادر عسكرية لـ"زمان الوصل" أن عناصر المقاومة السورية، استهدفوا بقذيفة صاروخية من نوع "B9" تجمعا لقوات الأسد داخل قرية "الملاجة" القريبة من مدينة "كفرنبل" جنوب محافظة إدلب، ما أدى لوقوع قتلى وجرحى في صفوف المجموعة.

ولفتت المصادر إلى أن مدفعية الفصائل ردت على مواقع قوات الأسد المتمركزة في كلٍ من مدينتي "معرة النعمان" و"كفرنبل" جنوب محافظة إدلب، مُعلنين عن وقوع قتلى وجرحى نتيجة الاستهداف.

زمان الوصل
(8)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي