أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فنانو الثورة ينعون عرّاب الدراما السورية "حاتم علي"

عبر فنانو الثورة السورية عن حزنهم الكبير لوفاة المخرج السوري "حاتم علي" الذي وافته المنية أمس الثلاثاء، في العاصمة المصرية القاهرة، إثر أزمة قلبية.

ونشر المخرج "هيثم حقي" على صفحته "فيسبوك" قائلا: "آآآآآه يا حاتم .. فطرت قلبي يا أخي وابني وصديقي وشريكي في الفن ممثلاً ومخرجاً وكاتباً وإنسانا تليق بك الإنسانية.. أي حزن يلف سوريتنا المقهورة ...مازلت لا أصدق. آه ياحاتم ... بكرت كثيراً أيها الحبيب ... ماذا أقول للغوالي دلع وعمرو ... أقول عزائي لكم ولنا وللسوريين على امتداد خارطة الدنيا...".

وأضاف: "يمر يا حاتم شريط أعمالنا المشتركة التي بدأت بك ممثلاً مبدعاً في ظهورك الأول اللافت في (دائرة النار) و(صور اجتماعية) و(هجرة القلوب)، لتتنوع مشاركاتك معي مخرجاً وكاتباً وممثلاً ليتوج تعاوننا بفيلم (الليل الطويل) الذي أبدعت فيه يا صديقي ونلت عليه العديد من الجوائز العالمية... وداعاً يا حاتم لقد فقدت سوريا الغارقة بالحزن واحداً من أهم أبنائها، وفقدتك أنا فقداناً موجعاً أيها الغالي.. وعزائي أن تراثك الفني والإنساني سيبقى خالداً خلود أعمالك وخلود ذكرك الطيب.. وداعاً حاتم وداعاً ياصديقي المبدع والإنسان".

بدوره، الفنان "عبد الحكيم قطيفان" قال: "يا لفداحة الخسران برحيلك المبكر يا أبا عمرو.. رحيل صادم ومفجع ومؤلم حد الذهول ..إنه موت تغريبتنا السورية القسريه، تغريبة بلا فصول أربعة منذ عقد كامل..! سنفتقدك إنسانا جميلا مبدعا حرا وأصيلا وصاحب المشاريع الأكثر إبداعا وقربا من أوجاعنا وأحلامنا..  عزائي الكبير للصديقة دلع الرحبي ولأولادك وأهلك ومحبيك على مساحة عالمنا العربي.. وداعآ والسلام والسكينة والرحمة لروحك البهية...والمجد لإبداعك الخالد...".

ونشرت الفنانة "يارا صبري" على صفحتها: "وداعا حاتم علي الفنان، الانسان، الصديق، الحزين، لايوجد كلام"، بينما قال "فارس الحلو": " الرحمة والسلام لروحك النازحة والمُهجرة ياحاتم..".

الفنان "مازن الناطور" نشر على صفحته قائلا: "حاتم علي وداعاً.. المخرج المبدع الذي تعب على نفسه واجتهد ليصنع اسما مرموقا في عالم الإخراج التلفزيوني... حاتم علي الفنان يشكل رحيله خسارة فادحه لا تعوض.

أتقدم بخالص العزاء لزوجته السيدة دلع الرحبي ولأبنائه وبناته.. الرحمة والسلام لروحك .. وانا لله وانا اليه لراجعون".

وأكد الفنان "مكسيم خليل" على فضل الراحل عليه، وقال: "استاذي .. كم هي هزيلة فكرة "الحياة"، وكم جميلة احياناً فكرة (الاشاعة).. يحترق امامي الآن الماضي الجميل.. رحيلك صادم نعم.. مفاجئ نعم.. مؤلم قاسي نعم.. لكنه لن يغير من حقيقة انك (استاذي) الذي علّمني ألف باء التمثيل.. علمني الالتزام.. الشغف.. القلق المهني الذي لا ينتهي.. في البحث عن الجديد.  لن يغير من حقيقة انك زرعتَ فيي وفي الكثيرين غيري: (احلاماً كبيرة..حتى ونحن نعيش تغريبتنا السورية).. رحيلك تاريخ حاضر في حياة السوريين.. شكرا استاذي ..شكرا من القلب .. من الروح علّها توصل السلام لروحك.. حاتم علي".
وعبرت الفنانة "سوسن أرشيد" عن حزنها بمنشور قالت فيه: "ما صار إلّا وكمّلتها هالسنة ٢٠٢٠ بخبر مؤلم ومو قدرانة صدقو السلام لروحك حاتم علي والله يرحمك والصبر كل الصبر للسيدة دلع الرحبي وأولاده وأحبائه. التغريبة الفلسطينية، أحلام كبيرة، ملوك الطوائف، الفصول الاربعة، ربيع قرطبة، صقر قريش، على طول الأيام، وغيرها من أعمال ستبقى خالدة في الذاكرة وداعاً حاتم علي".

وقالت الفنانة "كندا علوش" في منشور: "إنا لله وإنا إليه راجعون..أما حجم الألم والخسارة فلا يقاس بالكلمات.. ولا يقدر على استيعابه العقل.. وداعاً للمبدع الرائع والصديق المحترم الخلوق والأستاذ حاتم علي.. عزائي للصديقة الغالية دلع الرحبي ولأبنائه عمرو وغزل وغالية.. ولكل أصدقائه ومحبيه". وذكرت صحيفة "الوطن" المصرية أن الفنان "جمال سليمان" ألقى نظرة الوداع علي "حاتم علي"، حيث لم يتمالك دموعه حزناً علي رحيل صديقه المفاجئ، مضيفاً أن "أسرة حاتم علي قررت دفنه في بلده سوريا".

وأضاف: "سيتم شحن جثمان المخرج الراحل علي متن طائرة متجهة إلي دمشق، الخميس المقبل، لدفنه هناك".

زمان الوصل
(40)    هل أعجبتك المقالة (36)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي