أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مكتبة شكسبير الفرنسية تطلب الدعم من قراءها بسبب خسائر كورونا

ناشدت "شكسبير وشركاه"، مكتبة باريس الأيقونية، التي نشرت رواية جيمس جويس "يوليسيس" في عام 1922، القراء لتقديم الدعم بعد الخسائر المرتبطة بوباء كورونا، والإغلاق العام في فرنسا خلال الربيع، ما أحاط مستقبل المؤسسة، الواقعة على الضفة الجنوبية لنهر السين في باريس، بالغموض.

وأرسلت مكتبة كتب اللغة الإنجليزية على نهر السين رسالة بريد إلكتروني إلى العملاء الأسبوع الماضي لإبلاغهم بأنها تواجه "أوقاتًا عصيبة" ولتشجيعهم على شراء كتاب.

وقالت سيلفيا ويتمان، ابنة المالك الراحل جورج ويتمان، لوكالة أسوشيتد برس: "لقد انخفض مستوى عملنا بنسبة 80 بالمئة منذ الحجر الأول في شهر مارس/ آذار، لذلك انفقنا جميع مدخراتنا في هذه المرحلة." ودخلت باريس في إغلاق جديد في 30 أكتوبر/ تشرين أول، حيث تم إغلاق جميع المتاجر غير الأساسية للمرة الثانية خلال سبعة أشهر.

منذ ذلك الحين، تقول ويتمان إنها "غارقة" في عروض المساعدة التي تلقتها "شكسبير وشركاه". كان هناك 5000 طلب عبر الإنترنت في أسبوع واحد، وهو رقم قياسي للمكتبة، مقارنة بحوالي 100 طلب في الأسبوع العادي - وهو ما يمثل زيادة بمقدار 50 ضعفًا.

وجاء الدعم من جميع مناحي الحياة: من الطلاب المتواضعين إلى الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا أولاند، الذي ذهب إلى المكتبة المطلة على كاتدرائية نوتردام قبل الإغلاق استجابة لمناشدة المكتبة تقديم الدعم.

وتواصل العديد من الباريسيين مع ويتمان للتبرع للمكتبة - بدون الرغبة في شراء كتب - ولمشاركة ذكريات الوقوع في الحب هناك، أو حتى ذكريات النوم بين أرفف الكتب.

وتابعت ويتمان: "(والدي) سمح للناس بالنوم في المكتبة ووصفهم بأنهم أعشاب. لقد كان لدينا 30 ألف شخص ينامون في المكتبة"، مضيفًة أن هذه كانت إحدى الطرق التي شجع بها مؤسسو المكتبة الكتاب على الإبداع. وفي الواقع، فإن الشعار على حائط المكتبة يقول: "لا تكن غير مضياف للغرباء لئلا يكونوا ملائكة متنكرين".

ربما لا يكون تدفق الولاء مفاجئًا بالنسبة للمكان الذي يوصف غالبًا بأنه أشهر مكتبة مستقلة في العالم. فقد أصحبت مكتبة "شكسبير وشركاه"، التي أسستها سيلفيا بيتش في عام 1919، مركزًا إبداعيًا للكتاب المغتربين بما في ذلك إرنست همنغواي، وت. إس إليوت، وإف سكوت فيتزجيرالد، وجيمس جويس.

وقالت ويتمان، في معرض تأملها لقرار بيتش بنشر رواية جويس "يوليسيس" الرائدة التي تزيد عن 700 صفحة، إنه: "لم يجرؤ أحد على نشرها بالكامل... أصبحت واحدة من أصغر الناشرين لأحد أكبر الكتب في القرن".

واعتاد جويس على نعت مكتبة بيتش باسم "ستراتفورد أبون أوديون"، حيث دمج عنوان شارع المتجر مع مسقط رأس شكسبير. وكان الكاتب الأيرلندي يفضل استخدام المكتبة كمكتب.

قالت ويتمان: "لقد استخدموا جميعهم مكتبتها كملاذ آمن".


أ.ب
(26)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي