أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مغترب سوري يتهم قائد "الدفاع الوطني" في "صيدنايا" بقتل شقيقته

مشهور وكحلا - زمان الوصل

اتهم مغترب من حمص رئيس ما يُعرف بـ"الدفاع الوطني" في بلدة "صيدنايا" "نبيل كحلا" بقتل شقيقته في "صيدنايا" حزيران يونيو/2013.

وروى المغترب "أكرم مشهور" لزمان الوصل،" أن "كحلا" وجه مدفعا من عيار 130 كان مرابضاً على التلة في "صيدنايا" مقابل شقة المرحومة "سعاد مشهور" شقيقته الكبرى وأطلق منه الطلقة الأولى باتجاه شقتها فأرداها قتيلة، ثم ادعى أن "الإرهابيين" من بلدة (تلفيتا) هم من أطلقوا القذيفة، والسبب في ذلك –كما قال- إنه حاول ابتزازها مادياً فرفضت محملاً من أسماهم أعوان النظام وعلى رأسهم "نبيل كحلا" وشقيقه "سامر كحلا" مسؤولية قتلها.

وكشف أن راهبات الدير اللواتي أوصلن الجثة إلى عائلته في حمص لدفنها يعرفن الحقيقة لكن لا يجرؤن على البوح بها.

وورد اسم الشبيح "كحلا" ضمن قائمة 2861 اسم شبيح من القلمون التي نشرتها "زمان الوصل" بتاريخ 4 أيار مايو/2015، وجاء في المعلومات أن الاسم "نبيل بن حنا كحلا" من ريف دمشق صيدنايا خ 120 - "السحل رأس العمود" ويتهمه ناشطون مع شقيقه "سامر كحلا" بأعمال قتل وتعفيش وتهريب أسلحة والإتجار بالمخدرات، وهذا سبب ثرائه الفاحش في "صيدنايا".. (للمزيد اضغط هنا)

ويعيش المغترب "أكرم مشهور" بمدينة "ملبورن" الأسترالية منذ 30 عامًا بعد أن تم تهجيره بسبب نظام الأسد.

وأضاف "مشهور" لـ"زمان الوصل" أنه تعرف منذ سنوات على أحد أبناء "صيدنايا" الذي كان على معرفة بشقيقته الراحلة "سعاد" ومن خلاله تعرف إلى أناس آخرين من البلدة أكدوا له أن شقيقته قتلت بقذيفة من مدفع للنظام كان رابضا في منطقة تقع تحت سيطرة قائد مليشيا "الدفاع الوطني" في صيدنايا "نبيل كحلا".

وأشار محدثنا إلى أن شقيقته الكبرى "سعاد" تنحدر من مدينة حمص وتزوجت قبل أكثر من 40 عاماً بالسيد "حنين حصروني" من دمشق الذي كان يعمل في تجارة البناء بدمشق وضواحيها، وفي السبعينات وجد "صيدنايا" مكاناً مناسباً للعمل فانتقلا إلى هناك وعاشا بين "صيدنايا" ودمشق، وكان الإثنان -حسب قوله- مؤمنين يترددان إلى الدير بشكل دائم، وفي الثمانينات في عهد حافظ الأسد شعر زوجها أن الأمور تتجه نحو الأسوأ فأصبح يتنقل ما بين أمريكا و"صيدنايا" لتحسين أوضاعه التجارية إلى أن وافته المنية في التسعينات بسبب مرض السرطان.

وتابع المصدر أن شقيقته سافرت من أمريكا إلى سوريا لحضور مراسم الدفن، ولم تعد إلى أمريكا حيث أولادها الأربعة بنتان متزوجتان وصبيان عازبان هناك، واستلمت أعمال زوجها في "صيدنايا" وحمص إلى أن بدأت الثورة، فالتزمت "صيدنايا" وحدث ما حدث.

وأكد محدثنا أن جميع أهالي "صيدنايا" يعرفون شقيقته الراحلة "أم اليان" حق المعرفة. ومنذ ذلك الوقت وهو يحاول التوصل إلى حقيقة استشهادها إلى أن وصل إلى معرفة قاتلها الحقيقي.

وكشف "مشهور" نقلاً عن بعض أبناء "صيدنايا" الأحرار أن عصابة "الحوت" الشهيرة في "صيدنايا" بقيادة "وائل بركات عازر" وهو شريك مع "نبيل وسامر كحلا" قامت بتعفيش شقتين للراحلة "سعاد" إحداهما الشقة التي قتلت فيها والأخرى على طريق "مار جرجس"، وسرقوا مجوهرات ثمينة وآلاف الدولارات منها، مؤكدا أن "كل أهالي صيدنايا يعرفون ذلك، دون أن يجرؤ أحد على البوح بالحقيقة".

"الشهيدة الأولى"... قصة مسيحية قتلها نظام الأسد وزيف شهادة وفاتها قبل الثورة


فارس الرفاعي - زمان الوصل
(49)    هل أعجبتك المقالة (54)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي