أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بحجة "كورونا".. النظام يتسلم دفعة جديدة من المساعدات الصينية

تسلم نظام الأسد اليوم الأربعاء، دفعة جديدة من المساعدات الصينية بحجة مكافحة فيروس "كورونا المستجد" الذي أصبح وباء عالميا بعد أن انتشر في مدينة "ووهان" الصينية ومنها إلى غالبية دول العالم.

ووفقا لوكالة "سانا" الناطقة باسم النظام فإن الدفعة تضمنت عدداً من "أطقم التحاليل المخبرية للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا ووسائل حماية طبية فردية وكمامات من فئة (ان 95) وأجهزة قياس درجات الحرارة".

ونقلت عن سفير الصين لدى النظام "فنغ بياو" تأكيده "استمرار بلاده في تقديم المساعدات الطبية"، لافتاً إلى عمق ومتانة علاقات الصداقة بين حكومة بلاده وحكومة النظام. كما نقلت عن معاون وزير الصحة في حكومة الأسد "أحمد خليفاوي" إشادته بـ"أهمية هذه المساعدات في دعم القطاع الصحي"، متهما ما أسماها "سنوات الحرب الإرهابية" بالتأثير على القطاع الصحي رغم أن الأمم المتحدة أكدت في الكثير من التقارير تقصد نظامه باستهداف المراكز الطبية.

وأشارت الوكالة أن "خليفاوي" نوه بدور الدول الصديقة ومنها الصين التي لا تزال تقف مع نظامه في جميع المحافل الدولية إلى جانب دعمها للقطاع الصحي لجهة مواصلة تقديم المساعدات الطبية العينية وتبادل الخبرات بين الكوادر الطبية والاستفادة من التجربة الصينية في سرعة الاستجابة للوباء واحتواء انتشاره.

زمان الوصل
(20)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي