أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد تعرضه لحروق بليغة.. تركيا توافق على إدخال طفل نازح للعلاج ضمن أراضيها

الطفل "عبدالله" - نشطاء

تعرض الطفل "عبدالله النعسان" (عامان ونصف) إلى حروق بليغة ظهر اليوم الأحد، إثر اندلاع حريق في خيمتهم داخل مخيم "الرحمة" التابع لأهالي مدينة "سرمين" والقابع في منطقة "عزمارين" على الحدود السورية -التركية. وتعرض الطفل "عبدالله" لحروق من الدرجة الرابعة، بنسبة 25 % من جسده معظمها في الوجه واليد المهددة بالبتر.

وبعد التواصل مع الجهات الطبية للجانب التركي تمت الموافقة على إدخال الطفل لتلقي العلاج ضمن المشافي التركية بعد إرسال تقرير طبي ومشاهدة الصور التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي للطفل يُظهر الحالة لإدخالها في ظل إغلاق المعابر الحدودية نتيجة انتشار جائحة "كورونا".

وبحسب أبناء المدينة فإنه لم يتضح حتى اللحظة سبب الحريق الذي اندلع والعائلة كانت نائمة، وعند صراخ الطفل مع بدء اندلاع الحريق أسرع زوج خالته وأنقذه قبل أن تلتهمه النيران بشكلٍ كامل، كما أن الخيمة احترقت بكاملها مع حروق طفيفة تعرض لها زوج الخالة في اليدين والوجه لحظة إنقاذ الطفل. وسبق أن قضى والد الطفل "عبدالله" علي يد نظام الأسد، وتعرض للتجهير مع والدته وأقربائهم من مدينتهم نتيجة الحملة العسكرية الأخيرة لقوات الأسد وروسيا على إدلب وحلب، ولم يكن لديهم الخيار سوى العيش في خيمة لسوء وضعه المادي.

ويشار إلى أن السلطات التركية أدخلت إلى أراضيها أكثر من 10 حالات إسعافية حرجة لتلقي العلاج ضمن أراضيها، بعد إغلاق المعابر بسبب جائحة "كورونا"، حيث إن الحالة الإسعافية يتم إرسال تقرير للكادر الطبي من الجانب الطبي، ومن ثم إرسال الموافقة ليتم إدخالها بحسب التشخيص الطبي.

زمان الوصل
(78)    هل أعجبتك المقالة (80)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي