أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد رحلة حافلة بالعطاء الفني.. رحيل التشكيلي "جورج ماهر" في شيكاغو

جورج ماهر - نشطاء

غيّب الموت أمس الإثنين الفنان التشكيلي السوري "جورج ماهر" في مدينة "شيكاغو" الأمريكية عن عمر ناهز الـ75 عاماً بعد رحلة حافلة بالعطاء الفني والتميز.

ويعد "ماهر" من الجيل الثاني ما بعد الرواد حيث أثرى الحركة التشكيلية السورية والعربية بأعمال فنية مهمة.ويعد صاحب لغة فنية تشكيلية هي مزيج من التعبيرية والواقعية والرمزية وامتازت أعماله الفنية بتوظيف الأسطورة السورية القديمة التي انبثقت في بلاد ما كان يسمى- الهلال الخصيب.

وفي غمرة دأبه الجاد هذا أنجز 12 لوحة مستوحاة من أسطورة "جلجامش"، (صراع جلجامش وأنكيدو) و"جلجامش"، يرفض الزواج من (عشتار) و(الاستعداد لحرب خمبابا) و(ديالوج الآلهة) وغيرها.

وتقتني الكثير من المتاحف والمؤسسات الرسمية في سوريا وخارجها أعماله.

ولد الفنان "جورج ماهر" في حمص بسوريا عام 1945 وتخرج معلماً من معهد إعداد المعلمين فيها، ثم درس الاقتصاد السياسي في الجامعة اللبنانية، وبعدها توظف معلمًا للصفوف الابتدائية في الشمال السوري، قبل أن يوفد إلى برلين ويدرس هناك الفن التشكيلي والسينوغرافيا وديكور المسرح والسينما والتلفزيون، وحصل هناك على شهادة الماجستير بدرجة امتياز، كما بدأ نشاطه على المستوى العالمي، حيث أقام عدة معارض فردية ومشتركة في برلين، ومنها معارض في مدن (لايبزغ 1971) (برلين 972) (دريسدن 976) ومعرض مشترك مع الفنان الألماني (غونتر بليند ينكر) -برلين 1977 كما عرض في بينالي انترغرافيك أعوام 1973 – 1976 – 1979 وفي عام 1973 شارك في معرض عالمي لنصرة تشيلي.

جال معظم عواصم العالم ونال إثر ذلك "جائزة بابلو نيرودا" عن لوحته "الانتصار" من جمعية الصداقة الألمانية - التشيكية رسمها متأثراً بحادثة الانقلاب الذي قاده "بينوشيت" ضد "الليندي" في تشيلي، كما شارك في العديد من المعارض الجماعية الرسمية داخل سوريا وخارجها، وله أعمال مقتناة في ألمانيا -فرنسا -يوغسلافية -النمسا - سورية - الولايات المتحدة وضمن مجموعات خاصة.

ونعى عدد من الفنانين التشكيليين السوريين زميلهم "ماهر"، حيث قال النحات "مجيد جمول" إن الوطن خسر "جورج ماهر" مرتين مرة عندما غادره والآن عندما يغادر الحياة.

وتابع: "أنا حزين لأجلك صديقي، سيبقى اسمك مشعّاً في ثنايا التشكيل السوري مهما ابتعد بنا وبك الزمن والمسافات"، ورأى الناقد التشكيلي "محمود مكي" أن "واقعية أعمال ماهر تميزت في مجملها بالحركة الديناميكية التي تندفع فيها أشكاله بقوة، وتتوثب فيها عناصره الواقعية نحو الأعلى بحركة اندفاعية قوية (الخيول – النساء – الرجال– عناصر الطبيعة في الحياة).

وتابع أن "كل شيء في أعماله يتحرك بقوة وعنفوان، وكأنها تمتشق الأفق الواسع لتتصل بضوء الشمس في سمائها الكبير"، فيما رأت الفنانة "قمر دروبي" أن ماهر الفنان ينجز أعماله ليس لزمنه فقط وإنما لأزمان قادمة بحيث يبقى أثرها حاضراً على مر الأجيال.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي