أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"طائرة ورقية براكبين".. "أحمد عمر" يقتفي أثر "عباس بن فرناس"

صدر عن دار "InterAssist-Verlag" في ألمانيا مؤخراً مجموعة قصصية جديدًة للكاتب الساخر "أحمد عمر" بعنوان "طائرة ورقية براكبين"، وهو الكتاب الثاني عشر في سلسلة مؤلفاته، وتقع المجموعة التي رسم غلافها الفنان "حسن إدلبي" وصممه الفنان "ياسر أحمد" في 113 صفحة، متوزعة على 22 نصاً أدبياً، يحوّل فيها "أحمد عمر" وقائع متناهية في الصغر إلى ملاحم كبيرة.

ويسعى الكاتب المقيم في مدينة "فرانكفورت" الألمانية منذ العام 2014 في أثر "عباس بن فرناس" الذي كان عالماً كبيراً وحالماً عظيماً، فيصنع كثيراً من الطائرات الورقية والزوارق الكرتونية التي تغرق في ساقية صغيرة تجمعت فيها هياكل السفن المحطمة من نفحة حب، أو من أثر فراشة، وكل قصة هي أثر فراشة بحد ذاتها، تسبب عاصفة من العواطف في الوجدان.


ويتابع عمر فيها ما بدأه في "مقصوف العمر" -مجموعته الأولى- و"امرؤ القيد الكردي" ورواية "خلاف المقصود"، من اتكاء على مخزون الحكايات التي تعود إلى عالم الطفولة في بلدته الأولى، في الجزيرة السورية ليتابع بعد ذلك ما أحدثته الثورة السورية من تحول في شخصياته، ومآل الشخصيات وما استجد على حياتها من تغيرات عاصفة -كما جاء في تقديم الناقد سليمان طعان- مضيفاً أن عمر يستند في مجموعته الجديدة على معرفة عميقة بالتراث العربي، وقدرة واسعة على استلهام هذا الموروث ضمن مواقف مستحدثة ساخرة تفضي إلى الكشف عن آليات جمالية؛ يبرع الكاتب في استخدامها من خلال أسلوب المفارقة الذي يشكل عنصراً أساسياً في البناء الفني لديه.

و"أحمد عمر" كاتب سوري ولد في "عامودا" بريف الحسكة، هو يقول إن الحسكة ريف "عاموا"، وعاش حياته الوظيفية في حمص قبل أن ينزح إلى ألمانيا الصامدة وهو يكتب القصة والمقالة بأسلوب ساخر بشكل أسبوعي في عدة صحف ومواقع إلكترونية، ومن أعماله القصصية السابقة "مقصوف العمر" "قلب الدراق" "شارلز بن ديكنز" "حرب أهلية" "خلاف المقصود" رواية -"هدهد في زجاجة"، ومجموعته هي كتابه الثاني عشر بعد كتابه السابق "أست العنزة ".

زمان الوصل
(45)    هل أعجبتك المقالة (44)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي