أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

معرض "لون الورد" بصمة نسائية سورية فارقة في تاريخ الفن التشكيلي في تركيا

الفنانة التشكيلية "سجى جعنة"

لن أقبل أن تمر تجربتي القاسية مع اللجوء مرور الكرام، سأترك بصمتي في كل زاوية وناحية تكون فيها خيمتي كلاجئة سورية في هذا العالم.
بهذا الاستهلال النابض بالتحدي والإرادة وعشق الحياة تبدأ الفنانة التشكيلية السورية "سجى جعنة" حديثها.

الفنانة التشكيلية القادمة من مدينة حلب إلى تركيا هربا من ويلات الحرب والدمار استطاعت أن تحول ذاكرتها التي شوهتها ألوان الدم ومشاهد الموت إلى رحم يفيض بولادة الألوان واللوحات والأعمال الفنية النابضة بالحياة والحرية والجمال كما تقول.

وتضيف "سجى" لـ"زمان الوصل" قائلة "نظمت أكثر من 15 معرضاً في تركيا بعد أن لاحظت أن هذا النوع من الفنون كان مهمشاً ولا يحظى باهتمام كبير في المجتمع التركي".

وأشارت إلى أنها تطمح من خلال معارضها التي غطت معظم الولايات التركية لإيصال رسالة مفادها "أن اللاجئ السوري" أينما وجد يزهر" وأسعى جاهدة للعب دورٍ كبير في الحياة الثقافية في المجتمع التركي.

"سجى جعنة" تلفت إلى أن الأتراك عبروا عن إعجابهم بثقافة المجتمع السوري خصوصا والعربي عموما وبالأخص بتلك الأعمال التي نقلت الوجع الممتد على مساحة الجرح العربي.

وأوضحت أن الإقبال على معرضها الأول والذي حمل "لون الورد" عام 2019 كان جيداً جداً لأن المعرض أقيم في مركز ثقافي له رواده وفعالياته الدائمة والمستمرة، معتبرة هذا المعرض انطلاقاً للفن العربي في المنطقة.

تردف الفنانة: "نجاح معرضي الأول دفعني لتطوير تجربتي وتنظيم معرضي (لون الورد) في دورته الثانية في مدينة بورصة التركية في 22 شباط فبراير الجاري وسيضم أعمالا لتشكيليين ونحاتين من 10 دول عربية هي سوريا،العراق، فلسطين، المغرب، تونس، الجزائر، السعودية، تركيا، الأردن، ولبنان".

"سجى جعنة" التي كانت من أوائل ثانوية الفنون النسوية تابعت دراستها في معهد "فتحي محمد للفنون التشكيلية"، وحصلت على فرصتها في تركيا وحققت الكثير من الإنجازات المتعلقة بالفن التشكيلي كما تقول، حيث حازت العديد من شهادات التقدير على أعمالها في الفن التشكيلي من مركز "هلك اتيم" و"بوسمك" في تركيا.

من جانبها قالت الفنانة التشكيلية السورية "جمانة الجاسم" لـ"زمان الوصل" إنها سعيدة بهذه المشاركة التي تعتبر الأولى لها في معرض "لون الورد"، وأضافت بأنها ستشارك بثلاث لوحات واختارت أن يكون موضوعها المرأة.

وفي ذات السياق قالت الفنانة التشكيلية "تهاني سمير المرافي" إنها ستخوض تجربتها الأولى في معرض لون الورد واختارت أن تشارك بلوحة وحيدة موضوعها عن الرجل.

عبد الحفيظ الحولاني - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي