أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الفنان والملحن "إلياس حاصود" وجه مضيء وتاريخ مشرق...

هو من الأوائل الذين غنوا ولحنوا في منطقته، وبدأ يعلو في سماء الفن تارةً بعد أخرى، له تاريخ حافل في مجال الغناء والتلحين والكثير من الشخصيات الفنية الكبيرة تشهد له بذلك إنه الفنان الملحن"إلياس دعاس حاصود"المعروف في منطقته بـ العم "أبو سهيل"، فقد زرنا الفنان بتاريخ 31/5/2009 في منزله بمدينة"محردة"وكان لنا معه لقاء شيق بحديثه لنا عن بداياته فيقول:«لقد كانت البدايات لي على آلة"العود"وكان ذلك في عام 1943م فكنت أحب العزف على هذه الآلة إلى أن بدأت أقدم الغناء في الحفلات والأعراس في منطقتي ومع العديد من الفنانين والمطربين المعروفين، وبعدها قمت بالتلحين والغناء معاً فكنت أغني أغنيتي وتكون من لحني ومن ثم باشرت بتسجيل العديد من الأعمال الفنية والآن لها شهرتها في وقنتا الحاضر».
أما عن حفلاته مع الجاليات السورية في بلدان المهجر فيقول:«يوجد لدي العديد من المشاركات الخارجية مع الجاليات السورية أي حفلات غنائية وطربية ومنها مع الجالية العربية السورية في قبرص واليونان وألمانية وكنت أحيي الغناء القديم وعلى آلتي المفضلة "العود"حتى وأن مواطنين الدول الأوروبية أعجبوا بالكثير من الأغاني التي كنت أغنيها لي وللفنان الكبير "وديع الصافي" والمطربة الكبيرة "أم كلثوم"».
ويتابع الفنان"إلياس"حديثه عن عمله وصداقاته مع كبار المغنيين والملحنين فيقول:«يوجد الكثير من الفنانين والملحنين الكبار الذين تربطني بهم علاقات حميمة، فذات يوم كنا في زيارة لمنزل السيدة"فيروز"أنا وبعض الرفاق المطربين ونحن في جلستنا قد أسمعتها أغنية"لالالالا وشمس الضحى ميالا"وكانت من ألحاني فأعجبت بها وغنتها عني وبنفس لحني، وأيضاً مع الملحن اللبناني الكبير "فيلمون وهبة"فكان من أصدقائي المقربين وكانت جلسات الطرب تعمر فيما بيننا، أما بالنسبة للفنان "وديع الصافي"فهو من أعز أصدقائي فعندما كنا نجلس أنا وهو كنا نسمع لبعضنا ألحاننا وأغانينا».
ويتابع قوله عن العتابا الشعبية المشهور بها منذ القديم:«لقد كنت من أوائل الذين يقولون العتابا الشعبية في منطقتي وما زلت حتى الآن مشهور بها ومنها ما يقول:
"يا واردة و موردة ورايحة ترد، يا زارع الوجنات من أحسن ورد
مديت أيدي عالصدر لأقطف ورد، قالت جنينا لحبيبي مضمنة"
وأيضاً من العتابا ما يقول:
"يا واردة عالعين لا تتعذبي، بتغرق زنودك بالعرق وبتبقي
ما زال عندي عين مليانة دموع، ملي القرب من دمع عيني وأشربي"».
أما قوله عن حبه لمدينته"محردة"الغالية عليه فيحدثنا:«نظرتي لمدينتي"محردة"نظرة احترام و أجلال لا تقدر بثمن، فقد وهبتها عمري كله في الفن والغناء، وقد كنت وما زلت أعمل ما بوسعي لكي أرتقي بها إلى أعلى المراتب وبجميع المجالات المختلفة وخاصة الرقي بها على المجال الفني».
وفي نهاية لقائنا مع الفنان"إلياس"التقينا الأديب والشاعر الكبير الأستاذ"مفيد نبزو"الذي حدثنا:«إن الفنان "إلياس"كان وما يزال سفيرنا في الفن إلى دول العالم أجمع فإن الأشخاص الذين يغنون الطرب القديم باتوا قليلون جداً ومن النادر ما نجد أحد يغني الطرب القديم، وان للعم "أبو سهيل" العديد من الأعمال الفنية المسجلة والمعروفة حتى بدأت في السنين الماضية وما زالت إلى الآن تنتشر في بلدان المهجر لما لها من تأثير على المغترب من حنين لوطنه ولأهله».
ومن الجدير بالذكر أن الفنان والملحن"إلياس حاصود"هو من مواليد مدينة "محردة"عام1923م.

محمود أحمد الحسن
(17)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي