أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اصدارات : ( ليالي الأنس في شارع أبو نؤاس )

من دمشق والقاهرة في آن واحد صدرت للأديب العراقي برهان الخطيب روايته الجديدة المنتظرة (ليالي الأنس في شارع أبو نؤاس) وهي الثانية عشرة في سلسلة أعماله الإبداعية، نافذة واسعة مطلة على بغداد وأهلها في ستينات القرن الماضي صعودا إلى أيام ما بعد الاحتلال الأخيرة، مرورا بأهم منعطفات بلاد الرافدين خلال فترة عصيبة. مركز الرواية حكاية شباب وفتاة بلغوا كهولة وما زالوا في معمعة.

والواضح من العنوان، ومن النص المشبوب بحرقة حد السخرية أحيانا، تضاد ما يحدث في بغداد مصائب العقد الأخير مع ما كان فيها من أنس وطرب في زمن جميل.
الشارع الشهير ادلهمت لياليه الحالمة، إذ حضر الرصاص وسواتر الخرسانة، و المشكلة العتيقة تفاقمت مع تجذّر الاحتلال وفقدان التفاهم والثقة بين أهل إلى بين أصدقاء.

لكن ثمة ضوء في نهاية هذا النفق المظلم، ذلكم هو أحد مواضيع هذه الرواية المشوقة المدهشة بمرارتها حينا، برعبها حينا آخر، وأكثر بمرحها رغم كل شيء، كما هي الحياة عموما، حيث تتحرك الأحداث على السطح في صخب، وفي القاع المواضيع الدافعة لها، حيوية دافقة، أبرزها في هذا الحال: الاغتراب.. كيف تجاوزه.

زمان الوصل
(44)    هل أعجبتك المقالة (42)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي