أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

افتتاح مهرجان ليالي المسرح الحر – الدورة الرابعة 2009 " دورة القدس "

 

تم افتتاح مهرجان ليالي المسرح الحر بدورته الرابعة"القدس" لعام 2009 برعاية كريمة من معالي وزير الثقافة صبري ربيحات وبحضور سعادة نقيب الفنانين المخرج شاهر الحديد والضيوف الكرام الفنانة صبا مبارك، والفنانة سميرة البارودي، والفنان عبد الله راشد، الفنانة كاميليا بطرس، الفنان عمر غباش، الفنان محمد غباشي، الفنان أحمد عبد الرزاق. وأعضاء الفرق المشاركة من الدول العربية ( سورية، فلسطين، ليبيا، تونس، السودان، مصر، الإمارات العربية)، والفرق المحلية والجمهور الكريم الذي غصت به صالة المركز الثقافي الملكي في عمان.

البداية كانت افتتاح المعرض الفني للمطرزات الفلسطينية لفنانة "زهيرة زقطان" بعنوان "كنعانيات" من قبل معالي وزير الثقافة الذي توقف ملياً أمام هذه اللوحات وجرى حوار مباشر بينه وبين الفنانة حول الخلفيات الفكرية والتاريخية والدينية للوحات المعروضة، وأعرب عن إعجابه بهذه اللوحات ذات البعد الجمالي والفني والفكري.

ثم تم الانتقال إلى الصالة، حيث تم عزف النشيد الوطني للمملكة الأردنية الهاشمية، واستمع الحضور لكلمة مدير المهرجان الفنان علي عليان حيث قال:" الشعلة الرابعة تضيء جنبات المسارح فناً وإبداعا وتألقاً، اثنان وعشرون عرضاً مسرحياً تتوزع على مسارح عمان وإربد والكرك، ونطمح في الدورات القادمة للمهرجان توسيع دائرة انتشار المسرح كفعل ثقافي إبداعي لكامل المدن الأردنية. وتوسيع دائرة المشاركات العربية والعالمية ليأخذ المهرجان صفته العالمية". ثم تحدث عن القدس وتآخيها مع مئوية عمان والتآخي الذي كسر الأسوار وجاء لعناق القدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009 ، بل عاصمة العروبة حتى يتم التحرير. ثم رحب بالفرق المشاركة بالمهرجان وفعالياته الموازية من معارض وندوات رئيسية وحوارية للعروض المقدمة، وشكر كل من ساهم بدعم المهرجان مادياً ومعنوياً دون استثناء، والجمهور الجميل الذي احتشدت به الصالة متمنياً للجميع طيب الإقامة والفائدة والمتعة.

ثم ألقى سعادة نقيب الفنانين الأردنيين شاهر الحديد كلمة جاء فيها:" بعد الترحيب بالحضور مع حفظ الصفات والألقاب وبشكل خاص الفنانين المسرحيين والدراميين المشاركين من الدول العربية، والذين شكلوا كوكبة من المبدعين بمختلف الأجناس الفنية والأدبية الإبداعية. شاكراً أدارة مهرجان ليالي المسح الحر التي ساهمت في جمع هذه الباقة العطرة من الفنانين العرب. حيث سينشأ فيما بينهم الحوار والمشاورة وتحصيل الفائدة المتبادلة من جراء ذلك ليعز تواجد المسرح كفن حضاري إنساني أصيل. أتمنى لكم طيب الإقامة في بلدكم الثاني عمان".

ثم تم دعوة معالي وزير الثقافة لإلقاء كلمة وإشعال شمعة المهرجان الرابعة معلناً افتتاح فعاليات الدورة الرابعة للمهرجان. بحميمية آثرة وتواضع الحكماء اللائق بمحياه السمح ألقى معاليه كلمة مؤثرة صادرة عن رجل ثقافة ومسرح حيث قال:" المسرح ضرورة، وليس ترف، والمسرح لا بد أن يزدهر، لينقل لنا الصورة عن ذاتنا، ونحن بحاجة جميعاً إلى أن ندعم الجهود التي يقوم بها الرواد في العمل المسرحي، وعندما أقول رواد يتبادر للذهن أن المسرح حديث في الأردن، في عام 1918 كان هناك عمل مسرحي أردني على يد  المرحوم "روكسي بن ناهد العسيبي" وفي كل عام هناك جهود مسرحية. لكي يستمر المسرح لا بد من رواد ولا بد من حرية ولا بد من جرأة ولا بد من جمهور، الجمهور هو الذي يدفع بالمسرح ليؤدي ويعطي أفضل ما لديه. بدون مسرح لا يمكن أن ننقد ذاتنا وبدون المسرح لا يمكن أن نجسد القيم ونسكبها على الخشبة على هيئة مشاعر، وبدون المسرح فإن الحياة تصبح رتيبة وبائسة وجدية قد لا تطاق. فشكراً لكل المسرحيين وشكراً لفرقة مسرح الليالي الحر التي تدلف عامها التاسع وهي تبني على تراث مسرحي قوامه أكثر من سبعمائة عمل مسرحي أردنيّ. ونحن نتطلع إلى إخواننا العرب الرواد، قبل أشهر كنت في تونس وكان هناك أكثر من /300/ فرقة مسرحية مدرسية، لا بد للمسرح أن يفعل في المدارس، لا بد أن يفعل المسرح في المجتمعات المحلية، لابد أن يكون في كل بلدية مسرح، وحياة مسرحية يأوي لها الناس بعد أن يتعبوا من عناء يوم طويل وشاق ليروا أنفسهم، لقد قال لنا شكسبير" أن الحياة كلها مسرحية ونحن نمثل على خشبتها" لكن المسرح لا يزدهر بالتهريج ولا يزدهر بكلام هنا وهناك لا بد من حبكة مسرحية ولا بد من إمكانيات عالية وأن نعطي الخشبة كل ما تستحق من قلوبنا وعقولنا وعبقريتنا وحبنا وتطلعاتنا وأمالنا.

 أود أن أشكر الأستاذ علي عليان وأشكر الأستاذ شاهر الحديد وأرحب بأحر كلمات الترحيب بضيوف الشرف للمهرجان الأستاذة صبا مبارك حيوها معي، الأستاذة سميرة البارودي، والأستاذ أسعد عيد نقيب الفنانين في سورية لم يصل بعد، والممثلة كاميليا بطرس، والممثل عبد الله الراشد، والممثل عمر غباش، والممثل محمد غباشي، وكل النجوم. عندما دخلت الجامعة في مطلع السبعينات كنت أتصيد الفرص لألقي نظرة على أعمال / زهيرالغباني  / على مدرج حيدر الرفاعي، كل الذين في هذا المساء حضروا هم نجوم سواء كانوا مشاهدين مسرح، جمهور مسرح، أو ممثلين مسرح، لأن المسرح لا يستمر فقط  بالأداء، بل يزدهر بالجمهور الواعي المشجع الذي يعطي وقتاً لهذا العمل نيابة عن كل الجماهير شكراً لكم جميعاً وعلى بركة الله".

بعدها تم تكريم كل من المبدعين العرب في المسرح والسينما ( المخرج السينمائي العراقي محمد شكري جميل، الفنانة لينا التل من الأردن، الفنان اسحاق السردي من الأردن، والفنان يوسف يوسف من الأردن ).

ثم تم تقديم درع المهرجان للفنان خالد عليان مدير فرقة سرية رام الله الأولى للموسيقى والرقص من فلسطين، بسبب سفره بالغد عائداً لفلسطين.

ثم تم تقديم درع المهرجان من قبل إدارة مهرجان ليالي المسرح الحر ممثلة بالفنان علي عليان لراعي المهرجان معالي الدكتور صبري ربيحات وزير الثقافة .

ثم بدأت أولى فعاليات عروض المهرجان المسرحية بعرض فرقة" سرية رام الله الأولى للموسيقى والرقص" بمسرحيتها الراقصة" قصة ساحة الورد " تأليف: الدكتور حسين البرغوثي، إخراج: عامر حليحل ، تصميم رقصات: خالد عليان. وقد جاء ملخص العرض في كتيب المهرجان على الشكل التالي:" أبو يوسف وحمدان يحاولان إنعاش ما تبقى من الذاكرة المهترئة .. المسرح بات ما يتذكران من حكايات ما قبل النكبة .. بل بات مجبولاً بهاتين الذاكرتين، اللتين تشكلان انعكاساً لذاكرة جمعية ما. أبو يوسف ضيع ذاكرته منذ حين، إلا ما تيسر، وحمدان يعيش حالة من الغباش والتوهان، لكنه يقرر أن يعيد لصديقه ولنفسه شيئاً من ذاكرة مفقودة، فيتحدثان عن " أيام زمان" .

الراقصون : أمل الخطيب، نور نسبية، شذى طوطح، سلمى عطايا، كريستين حلته، حنين منصور، مجد حجاج، روان حوراني، يزن عويضات، جميل سحويل، نائل معدي، سليم الحصري، جورج أبو غزالة، هيثم عودة، جهاد أبو الثابت.

إدارة إنتاج                ربيع الكردي

ألحان وتوزيع             حبيب شحادة حنا

تصميم ملابس وإكسسوار         وليد موعد

تنفيذ ملابس               غادة خوري، جمعية الاتحاد النسائي

إضاءة وديكور            معاذ الجعبة

تصوير فوتوغرافي      غنيم زعرور

ادارة خشبة                أسعد الحصري، ميس حجاج

تمثيل:                      أيمن نحاس، عامر حليحل

 

 

كنعان البني – الأردن / عمان - زمان الوصل
(32)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي