أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وفاة سائق حافلة وإصابة 14 لاجئاً من ركابها شرق مخيم "الزعتري"

من الحادث - نشطاء

توفي سائق حافلة وأصيب 14 لاجئاً سورياً من بينهم 6 نساء و9 رجال إصابات متوسطة جراء حادث سير تعرضوا له ظهر الاثنين بعد انقلاب الحافلة التي كانت تقلهم من المزارع التي يعملون فيها شرق مخيم "الزعتري" إلى المخيم قرب بلدة "أم الجمال" إلى الشرق من محافظة المفرق الأردنية.


وأفادت صفحة "اللجنة الوطنية للعمال المهاجرين" أن الحادث الأليم أدى لوفاة السائق نتيجة تعرضه لإصابات بالغة في مختلف أنحاء الجسم، فيما أُصيب الآخرون بعدة إصابات من الدرجة المتوسطة ككسور في الحوض والأرجل، وهنالك من تعرض للكسور البسيطة والرضوض أيضاً، وتم إسعاف بعض المصابين إلى مستشفى "البادية الشمالية" الحكومي، فيما أُخليت جثة السائق إلى مستشفى "الملك طلال" العسكري.


ووفق المصدر ذاته خرج بعض المصابين من المستشفى قبل تلقي العلاج الكامل ذلك لعدم قدرتهم على سداد تكلفة العلاج، لأن العمال في القطاع الزراعي غير خاضعين للتأمين الصحي ولا للضمان الاجتماعي.


وعزا ناشطون سبب الحادث إلى نوم السائق أثناء القيادة أو وفاته بشكل مفاجئ قبيل وقوع الحادث، ما أدى إلى انحراف الباص بشكل مفاجئ ليخرج عن الطريق ويصطدم بعامود كهرباء.


وحسب مصادر محلية فإن أكثر من فاجعة حلت بالعابرين على هذا الطريق الدولي وراحت ضحيته أرواح بريئة كونه يحتاج إلى إعادة تأهيل خصوصاً أن هذا الطريق يتألف من ستة مسارب حتى مثلث "أم الجمال" الذي ينتقل فجأة لمسربين مما يستدعي الإسراع في إعادة تأهيله.


ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن مدير شرطة المفرق العقيد "ممدوح المجالي" قوله إن 31 مواطناً ومواطنة قضوا وأصيب 391 آخرون بـ1642 حادث سير وقعت في محافظة المفرق خلال العام 2018، فيما توفي 7 أشخاص وأصيب 204 آخرون في الربع الأول من العام الحالي، ووفق تصريحات لمحافظ المفرق "ياسر العدوان" لصحف محلية فإن "إحصائية الحوادث لكافة أنحاء المملكة تحمل في طياتها أرقاماً مرعبة، حيث وقع العام الماضي نحو 15 ألف حادث سير نتج عنها 570 وفاة وأكثر من 12 ألف إصابة بشرية وتكلفة مادية تقدر بالملايين.

زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي