أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مصرع مجموعة كاملة من عناصر تسويات ريف دمشق في أولى معاركها باللاذقية

محلي | 2019-05-08 18:55:34
مصرع مجموعة كاملة من عناصر تسويات ريف دمشق في أولى معاركها باللاذقية
   من ريف اللاذقية - أرشيف
زمان الوصل

لاقت مجموعة كاملة من عناصر تسويات ريف دمشق مصرعها في أولى معاركها بريف اللاذقية، وذلك بعد اشتباكها مع فصائل المقاومة في منطقة جبل الأكراد.


وقالت شبكة "صوت العاصمة" إن مجموعة كاملة تتبع لقوات "الغيث" التابعة للفرقة الرابعة في جيش النظام قضت خلال المعارك الجارية في ريف اللاذقية شمال سوريا.


وأفادت بأن مجموعة قوامها 8 عناصر جميعهم ممن قاموا سابقاً بتسوية وضعهم، قتلوا يوم أمس الثلاثاء في هجوم لفصائل المعارضة على تلة "أبو أسعد" في جبل الأكراد.


وأوضحت الشبكة بأن القتلى ينتمون لمجموعة "زاكية والبكارة" التابعة للفرقة الربعة، والتي تشمل أبناء بلدات "زاكية والطيبة والمقيلبية وخان الشيح" في ريف دمشق، بقيادة "عاصم الفهاد" أحد متزعمي ميليشيات التسويات في ريف دمشق.


ونعت المجموعة كلاً من "عامر نور الدين، وتيسير الخطيب، وعمر عويد، وأيمن الفنوصي، وعماد زويزر، ونور العرنوس، وحسان شهاب، ووسيم القريان"، حيث وصلت جثثهم إلى ذويهم على أن يتم تشييعهم صباح اليوم الأربعاء.


وأكدت "صوت العاصمة" إصابة 12 عنصر آخرين من عناصر المجموعة بينهم قائدها "عاصم الفهاد"، بعد أقل من 48 ساعة على تسلّم النقاط من جيش النظام والتمركز فيها.


وأعلنت سرية المهام الخاصة في "حركة أحرار الشام" التابعة للجبهة الوطنية للتحرير مقتل 18 عنصر من ميليشيات النظام في عملية اسمتها بـ"الانغماسية" تم تنفيذها في ريف اللاذقية.


ولفتت الشبكة إلى أن مجموعة "زاكية والبكارة" تتألف من العشرات من أبناء قرى ريف دمشق الغربي، الذين أجروا تسوية أمنية بعد خروج فصائل المعارضة من مناطقهم، وانضموا بعدها إلى ميليشيات النظام.


وقالت إن الميليشيا التي قوامها 130 عنصراً تتمركز في قرية "سلمى" بريف اللاذقية إضافة إلى تثبيت نقاط على خطوط التماس مع فصائل المعارضة في المنطقة.


وأكدت الشبكة على أن نظام الأسد وحلفائه من الروس والإيرانيين يزجون بمئات العناصر من التسويات في الخطوط الأولى من المعارك الجارية في الشمال السوري منذ أيام.


وبحسب مصادر الشبكة فإن 120 قتيلا من مختلف المناطق التي سيطر عليها النظام مؤخراً في معظم المحافظات السورية قضوا خلال الأسبوع الأخير بعد معارك مع فصائل المعارضة العاملة في المنطقة.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ما هو مصير "منبج" بعد الاجتماع التركي -الروسي الذي جرى اليوم شرقي حلب؟      "نبع السلام" توسع سيطرتها جنوب "تل أبيض" و"رأس العين"      قرار من حكومة "الإنقاذ".. 150 عائلة نازحة مهددة بخسارة أماكن إقامتها في إدلب      قوات الأسد تنقلب على ميليشيا سبق وأن أمرت روسيا بحلها      روسيا: نتفادى وقوع اشتباكات بين الجيش التركي وقوات الأسد      منظمات إغاثة دولية توقف عملها شمال شرق سوريا      مظاهرة في درعا وعناصر الأسد يهربون من غضب المدنيين      واشنطن: نحن خارج مدينة "منبج"