أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فعاليات اليوم الثاني لمهرجان الشباب المسرحي الرابع في طرطوس

 

جاءت فعاليات اليوم الثاني على الشكل التالي :

1 - عرض مسرحية " الشقيقة" تأليف : غسان الجباعي ، إخراج : سمير البدعيش .

على خشبة "المسرح القومي" في طرطوس .

يتحدث العرض المسرحي عن أشياء هامة ومهمة في حياتنا البشرية ، فهو يتحدث عن الحب والحرية ، والعدالة ، والمرأة والجنس ، وذلك من خلال شخصية "أبو ديب" القابع في إحدى الزوايا المظلمة من سجون هذا العالم لأنه يحمل قيماً وأفكار نبيلة ويطلب منه صنع جرة فخارية لا تنكسر ... وهل هناك جرة فخارية في هذا العالم لا تنكسر؟؟؟

هذا التعرف بالعمل مأخوذ عن كتيب المهرجان ، بعنوان"ملخص العرض المسرحي".

أعتمد مخرج العمل على " المونودراما " شكلاً لتقديم العمل، وا ستعار أصوات مجموعة من الممثلين القابعين ب"الخوابي" الفخارية ، التي كان لها دور الممثل ، فقد شاركت بمجمل الأحداث التي سردها علينا " أبو ديب " ليعرفنا على الحال الذي وصلت إليه الأمور في سياق سرده للواقع المؤلم الذي وصلت له البشرية نتيجة القهر والقمع والاستلاب بشكليه الخارجي والذاتي بمرتكزاته الكامنة بالانكسار والخيبة جراء الحالات القائمة على المصالح الخاصة للفرد أو المجموعة. لعب دور " أبو ديب " الفنان المسرحي " سمير البدعيش " الذي اشتغل على الشخصية من الداخل عبر أفعال عفوية متنقلاً بين الجرار والخوابي مستحضراً الأنثى بدلالاتها المختلفة والكامن بالعطاء إن كانت أرضاً أو امرأة.

غلب على الحوار السرد الطويل ولغته القريبة من الشعر، لكنه كرس المشهدية البصرية الفنية بحركة الجرار المزينة إن جاز لنا التعبير بالعيون والفتحات المتنوعة الدلالات.

2 - عرض مسرحية " عودة الحجاج بن يوسف الثقفي " تأليف : الطاهر شنان ، إخراج : الدكتور نبيل بن سكة .

الممثلون : مصمودي هاني ، بوسواليم بلال ، غدير عبد الرحيم ، بلحاج سماعيل ، عبد الوهاب رضاونة ، الأستاذ : رضوان قطاف .

جاء هذا العرض ضمن العروض الموازية غير الداخلة بالمسابقة ، وهو عرض ضيف من الجزائر .

ملخص العرض الوارد في كتيب المهرجان يقول : " يعاقب الحجاج بن يوسف الثقفي في زمانه لتضرب صاعقة تنقله إلى زمان غير زمانه . فيجد نفسه بين شابين من هذا العصر في مقهى الأنترنيت يتجادلون حول أحوال العرب وتغير الثوابت والقيم العربية بسبب الوسائل والتكنولوجية . فلمن تكون الكلمة النهائية....؟؟؟؟ " .

لقد استطاع العرض المسرحي الضيف الوصول إلى الجمهور الذي تفاعل مع أحداث العرض التي قدمت برؤية إخراجية فنية تنوعت بالحلول التي قدمت للعديد من المشاهد التي اعتمدت على الصورة الفنية الجمالية المزركشة بالحوارات والحركة المحمولة على تقنيات الممثل الذي لم يبخل على الحضور بالتلوينات الصوتية والرقصات ذات الدلالة العميقة للحال الذي هبط له الفن الغنائي الذي حلّ مكان الطرب الأصيل تحت تأثير الفساد للذائقة الفنية الجمالية للمجتمع ، ممزوجة بانعكاسات التطور السريع للتقنيات التكنولوجية مثل الكمبيوتر والجوال ، بجوانبها السلبية ، ضمن الفضاء الذي ضم الديكور البسيط والعبر مع الإضاءة والموسيقا الموظفة بدقة ضمن سياق "تراجيكوميدي" صفق لها الجمهور مطولاً ولأكثر المشاهد .

والجدير ذكره أن العمل قدم باللهجة المحلية الجزائرية ، غير المتعودة عليها أذن المتلقي ، مؤكدة أن الشرط الفني عندما يكون مدروساً بحنكة قادر على الاستحواذ على الجمهور.

أما النص فقد استطاع الكاتب أن يوظف التاريخ ليشير إلى قضايا هامة وجديرة بالدراسة في البحث عن الحلول لخلاص الأمة من آثار التركة الثقيلة التي لا زالت تجسم على عقولنا في إطار التقديس الكابح للتوغل ما بين السطور لهذا التاريخ العربي والإسلامي الذي لا زال يعاني من سيطرة القوى التي لها مصالح خاصة في إبعاد المعرفة والثقافة الإنسانية لتمر العولمة بجانبها السلبي الذي يستهدف الهوية والانتماء. النص جريْ بطرحه ، دقيق بتوصيفه الموضوعي والمعرفي لحالة القمع التي تمارسة السلطة المأجورة في سلب المجتمع لدوره الحر في البحث عن حياة حرة كريمة بكامل أبعادها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والنفسية.

لقد كان فريق العمل من مؤلف ومخرج وممثلين وفنيين نموذجاً للانسجام كل باختصاصه ليفرز لنا نتاجاً إبداعياً فنياً وجمالياً .

3 - ندوة حوار للعرضين المسرحيين " الشقيقة " و " عودة الحجاج بن يوسف الثقفي " . ترأس الندوة الإعلامي الناقد أنور بدر ، والمقرر الإعلامي والمسرحي لؤي عيادة ، بالإضافة إلى مخرجيّ العملين .

وقد كان الحوار من قبل الجمهور دقيقاً في الإشارة إلى ما شاهده من سلبيات وإيجابيات حسب تلقيه للعرضين ورؤيته وذائقته الجمالية الفنية .

غداً ستبدأ فعاليات الندوات الفكرية  والبداية مع ( تفاعل الممثل مع الجمهور للدكتور تامر العربيد، و أدوات الممثل / لغته - جسده للممثل المسرحي مصطفى الخاني ، و عمل الممثل على الدور للأستاذ فؤاد حسن ) الساعة الحادية عشر في صالة المسرح القومي في طرطوس.

ويدير الندوات الفنان المسرحي والإعلامي لؤي عيادة .

وعرض مسرحية " الديكتاتور " تأليف : عصام محفوظ وإخراج : مجد يونس أحمد . على خشبة المسرح القومي الساعة الخامسة مساءً .

وعرض مسرحية " الطوفان " تأليف : خزعل الماجدي و إخراج : هاشم غزال . على خشبة دار الثقافة الساعة السابعة مساءً .

وسيكون هناك ندوة حوار بين الجمهور ومخرجي العملين المسرحيين يدير الندوة الناقد المسرحي جمال آدم ، ومقرراً الأستاذ لؤي عيادة .

 

 

كنعان البني – طرطوس
(33)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي