أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

منشد خافوا الله يا عرب .. من الثورة إلى محاولة لاغتيال في مصر ثم العودة إلى الدفاع المدني

2018-04-11

We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.

اشترك في قناة #زمان_الوصلTV

https://goo.gl/TdgHGI

زمان الوصل TV (خاص – ريف حماة)

تصوير ومتابعة: شام محمد

أبو صهيب الحموي 29 عاماً هو منشد حي باب قبلي في مدينة حماة التي خرجت فيها المظاهرات المليونية وزارها سفراء الولايات المتحدة وفرنسا، ومن ثم المراقبون العرب. ألّف وغنّى الحموي عدة أناشيد اشتهرت وارتبطت بالثورة السورية، ومن أشهرها "خافوا الله يا عرب" و"شهيدنا راح" التي أخدت شهرت واسعة، وأنشودة "بدنا نحكي بحرية"، وهتاف يلعن روحك يا حافظ وغيرها.

قبل 6 أعوام تعرض المنشد الحموي لمحاولة اغتيال من قبل قوات الأمن في حي باب قبلي، إذ أصيب بثلاث طلقات واحدة في الخاصرة واثنتان في اليد واستطاع الهرب بأعجوبة ومن ثم السفر لمصر لتلقي العلاج في فترة حكم الرئيس المصري محمد مرسي. استمر الحموي في عمله الثوري بمصر، إلا أن حدث الانقلاب وتسلم السيسي زمام الحكم ليتم التضييق على المعارضين السوريين، وبعد تأسيسه لحملة "لأجلك سوريا"، بمشاركة عدد من الفنانين والممثلين السوريين المعارضين، تعرض لمحاولة اغتيال ثانية من قبل السفارة السورية في مصر حيث تعرض لإطلاق نار وأُصيب بطلقين ناريين في الضهر.

لدى عودته إلى سورية قرر أبو صهيب التوجه للعمل الإنساني مع الدفاع المدني السوري لإنقاذ أرواح، ويرى أن المظاهرات اختلفت عن سابقاتها إذ كان الجميع متفقون على اسقاط النظام أما اليوم فقد أصبحت مسيسة واختلفت الأهداف التي قد تعرضك لمحاولات اغتيال أخرى.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بالتفاصيل.. "زمان الوصل" تكشف أسباب سقوط مروحية حماة      "الهلال" يتَّحد... ماهر شرف الدين*      قائد جديد لسرب "الياك 40" من عائلة ترفد الأسد بـ7 ضباط      بمناسبة الكشف عن وثيقة أخفيت 9 سنوات.. عن بشار وتلغيم الثورة بالمتطرفين وبريطانيا و"جثة" السوريين      في وضح النهار.. انتحاري يقتل إمام مسجد ومدنياً غرب إدلب      التوتر يعود بين الجارتين.. عمليات خطف متبادل بين درعا والسويداء      خلافات بين ميليشيات إيران وروسيا في دير الزور تنذر بنشوب الحرب      صعود أسعار النفط انتظارا لبيانات إيجابية بشأن محادثات التجارة