أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

حمّام زملكا .. حكاية دمشقية عمرها 1000 عام

2017-01-30

زمان الوصل TV (خاص – ريف دمشق) تصوير ومتابعة: قصي نور

زملكا، أو كما يعنيه اسمها السرياني "رواق الملك"، تحمل هذه المدينة الواقعة شرق العاصمة السورية إحدى أبرز جوانب هوية "أهل الشام" منذ ألف عام تقريباً كان حمام هذه المدينة مقصداً للزوار من كل حدب وصوب، خصوصاً المقبلين على الزواج منهم. أحد أبناء المدينة، ابو زيد، قال: "يحتوي هذا الحمام على جميع المتطلبات، ولوازم الاستحمام، وهو حمام قديم جداً، وقد شهد أعراساً كثيرة للأهل والأصدقاء وأهل المدينة". على هذه الدكة كانوا يجلسون، يتسامرون الحديث بعد الاستحمام، يحتسون الشاي ويحتفون بعريسٍ بات على الأبواب، وظلوا على تلك الحال مئات السنين جيلاً بعد جيل، إلى أن أغارات على ذكرياتها طائرات النظام، فأدخلتها تاريخ سوريا الحديث". ويتابع "النظام لم يترك لنا مجالاً بالجلوس في الحمام ولا حتى في الأبنية، ونتمنى أن ينتهي هذا الوضع ونعود على ما كنا عليه من ذي قبل ونتسامر في أروقة هذا الحمام". طائرات النظام، وإن كانت لم تترك مكاناً في زملكا إلا وفيه أثر الخراب، إلا الكؤوس الزجاجية على قبب هذه الحمامات، لا زالت كما هي منذ القدم، نجوماً تكنزُ الضوء، في عتمة ليل حل بالمدينة وأهلها".

كلمات دلالية:
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مجزرة جديدة.. 12 مدنيا ضحايا استهداف عرس شعبي في ريف حلب      بيروت.. فوضى وإطلاق نار في معقل ميليشيا حزب الله      ميليشيا "سليماني" تتمركز في معمل "قاسيون" بعد طردها من مطار حلب      "الحوثي" يهدد بإستهداف أي سفينة نفطية في البحر الأحمر أو بحر العرب      صيدليات تركية تتهرّب من صرف الدواء المجاني للسوريين      تركيا.. إنقاذ 31 مهاجرا غير نظامي قبالة سواحل "بودروم"      المكسيك: العثور على 791 مهاجراً غير شرعي في 4 شاحنات      الصدر يدعو لقطع الكهرباء عن المسؤولين حتى يشعروا بالمدنيين