أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

لاجئة سورية في الأردن.. من هندسة العمارة إلى الطبخ وبجدارة

2016-12-27

زمان الوصل TV (خاص – عمان) تصوير ومتابعة: محمد عمر الشريف

لبابه عبد السلام "أم عزام" مهندسة معمارية سورية، وصلت الى الاردن كلاجئة، حيث دفعتها الظروف إلى تعلم الخياطة وتطوعت لخياطة ثياب لأطفال في مخيم الزعتري. حصلت "لبابة" على فرصة للعمل في مهنة الهندسة لمدة عام ونصف، لكن ضعف الدخل كمهندسة لاجئة، وغيابها عن المنزل لفترات طويلة أثر على أولادها، فقررت البحث عن مصدر آخر لتحسين الوضع المادي، فذهبت نحو الطبخ الشامي مستفيدة من الإقبال الكبير عليه في الاردن. التحدي الاكبر الذي واجهها هو انتقالها من الهندسة الى الطبخ، ونظرة المجتمع، خصوصاً وأنه لم يسبق لها العمل في مجال الطبخ، مع جهلها في تسويق المنتجات داخل مجتمع جديد، فبدأت بطبخ أنواع مختلفة من الطعام السوري وعرضه على مدارس حيِّها، ثم استثمرت معرفتها بمواقع التواصل لتنشئ صفحه على "فيسبوك" وتبدأ بالترويج لمنتجاتها. تقول "لبابة" إنها تحضّر مختلف أنواع المأكولات والحلويات، كما أتقنت صناعة الأطباق الأردنية، اضافة إلى قدرتها على التحضير لموائد طعام كبيرة، وهي تقوم بعملها ضمن مطبخ البيت بإمكانيات بسيطة، لكنها تضاهي بجودتها ما تقدمه أفضل المطابخ. "لبابة" دعت السيدات السوريات لكي يبدأن العمل بجهود ذاتية ولو بإمكانات بسيطة، وألا تنتظرن مساعدة الجمعيات الإغاثية، وتضع من نفسها مثالاً بعد نجاحها في تخطي الصعوبات النفسية والمادية، حتى وإن كان الأمر يتعلق بتغيير المهنة.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
غوارديولا: سيتي لا يستطيع منافسة أكبر الأندية في أوروبا حاليا      بذريعة محاربة المحتوى العنيف.. "يوتيوب" يعاود حذف قنوات للثورة السورية      تركيا ترحل 11 عنصرا من تنظيم "الدولة" يحملون الجنسية الفرنسية      العراق.. 4 صواريخ "كاتيوشا" تستهدف معسكرا قرب بغداد      النقابات الصحفية تحاصر أبناءها.. "رابطة الصحفيين السوريين": سندافع عن حقوق الصحفي وإن اختلفنا سياسيا      ماليزيا تعلن عن أول إصابة بشلل الأطفال منذ 1992      رئيس الوزراء البريطاني: أسوأ ذنب ارتكبته هو ركوب دراجة على الرصيف      نيوزيلندا.. إصابات ومفقودين جراء ثوران بركان