أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الغوطة تتدارك تبعات التجيهل ومنها الانخراط في الفكر الإرهابي بإعادة المنقطعين إلى الدراسة

2016-10-12

زمان الوصل TV (خاص – ريف دمشق) تصوير ومتابعة: أبو اليسر براء

يشير تقرير صادر عن منظمة "يونيسيف" إلى أن 2.8 مليون طفل تركوا مدارسهم نتيجة تدميرها أو هروبهم من مناطق الصراع أو لتوجههم نحو سوق العمل لإعالة أسرهم، وهذا الرقم المرعب يحمل في طياته تبعات خطيرة، أعلاها توجه الطفل للانخراط في صفوف جماعات "الفكر الإرهابي"، وهذا ما دفع عددا من الأساتذة والفعاليات الأهلية في الغوطة إلى البدء بمشروع تعليم ثلاثة آلاف طالب وطالبة موزعين على 12 مدرسة في الغوطتين الشرقية والغربية. تنص المادة السادسة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على حق كل فرد بالتعلم بالمجان، لكن مع تراجع أعداد الكوادر التدريسية في المدارس فإن عطش الطلاب ازداد طردا لطلب العلم. ليس الأطفال فقط من يطلبون العلم إذ يقبل المنقطعون على استعادة حياتهم العلمية عبر الانخراط في برامج تعليمية للشهادتين الأساسية والثانوية وتشهد مدن الغوطة وبينها عربين إقبالا ملحوظاً بين شريحة المنقطعين عن الدراسة للعودة إلى مقاعد الدراسة واستكمال تأهيلهم العلمي.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الحرائق واحتكار الإدارة الكردية لشراء المحاصيل يقلقان مزارعي "الجزيرة"      لأول مرة.. الشمبانزي يأكل السلاحف      تيريزا ماي تعلن أنها ستستقيل في السابع من يونيو      أميرة رومانية تزور مخيم للاجئين السوريين جنوبي تركيا      "النقد الدولي" يتوقع نمو اقتصاد روسيا 1.4 بالمائة في 2019      مسقط: نسعى لتهدئة التوتر بين واشنطن وطهران      مقتدياً بمعلمه "أبو جودت".. نبيل شمس يدعو لمحاسبة من شاركوا فنانين معارضين في أعمال هذا الموسم      اللاجئون السوريون في هولندا وهاجس "إعادة التقييم"