أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الملتقى الأدبي

طفل عابر .. بلقيس الملحم

إلى والدي الشاعر الكبير "يحيى السماوي" الذي احتفظ بدمعته الوطنية فأغرقنا! -1- ضع يدك على صدري لثوانٍ معدودة اتركها هناك حتى تبرد..! ستدق حتما الساعة الثالثة...

ذات مساء .. عيد اسطفانوس

ذات مساء لحظة بهجة دخلت قلبى على إستحياء لاادري هل كانت تقصد أم أنها أخطات العنوان ذات مساء لحظة بهجة دخلت قلبى على استحياء  ربما غافلت الحارس فهو لايسمح سوى...

حين تبكي مريم .. مريم مشتاوي

حين تبكي مريم تعود الحديقة ملكَ نفسها ابكي.. فتسقي الأرض تربتك وتطير الفراشات البيضاء من جبهتك العالية ابكي  فتنبت من ذراعيك أجنحةُ العصافير حين تبكين يا...

في الأمر.. خطأ .. عادل سعيد

سعيدٌ انا بالرغم من أنّ روحي بلا طعمٍ أو لونٍ أو رائحة حزينةٌ انتِ رغم أنّ روحَكِ فائضٌ من الزرقةِ و النجومِ و البروقِ و العطرِ و الـ لا أعتقد ان هناك خطأً في...

ناموسُ لا الأحمر .. غمكين مراد

وقوفٌ طويل ساكناً , كشاعرٍ يتأمل الغسق, أحمرهُ وأزرق السماء يلّدان اخضرار العمر مساءٌ ليلٌ ليلٌ مُقمرٌ نهارٌ نهارٌ مُغيمٌ مساءٌ ممطرٌ أزمنةٌ تدور في...

غداً أو قبله .. أحمد محمد أمين

جاء يجرُّ خُطاه في رهج النار، يتطلّع نحو الأفق الأبعد. فرأى سطحاً لمبنى كبيربلون الزعفران، ذي سياج واطيء. وفي زاوية نائية أجلسه أبوه. كان يُريد أن يُريه الملك. وهو...

حكايات من زمن جميل فات

والده، عبدالمنعم، كان ضابطا بالجيش. كمندان بحيرة قارون. متزوج من ابنة تاجر قطن ميسور الحال من مدينة الجيزة. الأب له أربعة أبناء صغار، ولدان وابنتان. منهم عادل، بطل...

بينَ .. علي صقر

ضعتُ بين الحياة المدنية والعسّكرية العسكريون لهم مبرراتهم لاستمراريتهم كذلك المدنيون… اجبرت على الطقوس العسكرية والمدنية  احترت بين الإثنين.. انتعلت في...

أحزان ليلية .. خالد المحاميد

سهـــرت الليــــل ياليلى ودمعــي ينكر الأحبــار لمــاذا تضحكُ الدنيـــا؟ ومــاذا تنفـعُ الأشعــارْ؟ أمن روحٍ قضت ظلمـاٌ وأم تشتكــــي الأقـــدارْ وهلْ تكفي...

حــب .. خالد المحاميد

سأتوبُ عن حبكَ ياوطني إذا تابت العصافيرُ عن الطيرانْ وإذا منَ الرملِ يوماً  تفجَّرَ نهرٌ منَ الأقحوانْ أو رأيتُ السماءَ سُتمطرُ قمحاً وتنامُ النجومُ...

مِسلـــّة ُ الروح .. غمكين مراد

بضعُ هنيهاتٍ للصمت أبتلعُ ريق التوجسِ لا يكترث بيّ المكان لا أكترث بالوقت المدى وكلينا ماضٍ وحاضرٍ في قاع الوجوم متأرجحاً على مسلـّة الروح أرقبُ سرب الدماء...

المشنوق .. علي صقر

شاب في مقتبل العمر الكاميرا تأخذ مساحة وجهه شواربه في بداية نموهم يديه وهما يداعبان شعيرات شواربه .. ثم يقوم بوساطة يديه بتكبيرهم من خلال شدهم وتدليكهم...

رقصة الطائر المهاجر .. أمل عريضة

حين انتهت عائدة من نقل علامات الطلاب إلى دفترها، جمعت الأوراق في مغلف شفاف، وذهبت تسلمه إلى رئيستها وشريكتها في تدريس مادة النقد الأدبي سيلفيا لاويل.   وجدتها...