أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

التنظيم يستهدف النظام والاتحاد الديمقراطي جنوب الحسكة وغربها

أرشيف

عثر الأهالي يوم الأربعاء على جثة أحد موظفي شركة الكهرباء قرب سكة القطار جنوب مدينة الحسكة، بعد سلسلة عمليات استهداف لعناصر وأشخاص مرتبطين بالنظام وحزب "الاتحاد الديمقراطي" تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال مراسل "زمان الوصل" إن الأهالي في محيط قرية "قانا" عثروا على جثة أحد موظفي شركة الكهرباء "عمر الصالح" في بيت مهجور (خرابة) قرب سكة القطار على طريق الحسكة- الشدادي، مضيفا أن أهل الموظف من منطقة "عجاجة" قدموا صباحا إلى مدينة الحسكة للبحث عنه بعد يومين من اختفائه.

وأشار المراسل إلى أن الشخص المقتول كان على علاقة وثيقة بميليشيا "أنصار الأمن العسكري" وقوات النظام.

وتبنى تنظيم "الدولة" عبر حسابات موالية له على مواقع التواصل الاجتماعي، ما وصفها بـ"عملية اغتيال جاسوس للاستخبارات السورية" بأعيرة نارية في قرية "الغرب" شمال مدينة "الشدادي" قبل 3 أيام.

كما تبنى استهداف "جاسوس لحزب (الاتحاد الديمقراطي) في قرية "مركدة الشرقية" جنوب "الشدادي" يوم أمس، بعد يوم واحد من مقتل عنصر من الحزب الكردي برصاص مجهولين في حي "النشوة الغربية" جنوبي مدينة الحسكة.

وأعلن التنظيم يوم أمس إعطاب 3 آليات لمسلحي "الاتحاد الديمقراطي" بتفجير دراجة مفخخة مركونة عند "مفرق صديق" على طريق الحسكة -تل تمر الجنوبي، وقال إنها أوقعت قتلى وجرحى في صفوف الحزب.

وتسيطر قوات النظام والميليشيات التابعة لها على مركز مدينتي "الحسكة" و"القامشلي" إضافة للفوجين العسكريين بجبل "كوكب" و"تل طرطب" وما يحيط بهما من قرى، فيما يسيطر مسلحو "الاتحاد الديمقراطي" على معظم أجزاء المدينتين وريفهما.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي