أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

بمشاركة 125 عشيرة.. مجلس أعلى لقبائل سوريا يؤيد عملية شرق الفرات ويؤكد على ثوابت الثورة

محلي | 2018-12-21 18:05:30
بمشاركة 125 عشيرة.. مجلس أعلى لقبائل سوريا يؤيد عملية شرق الفرات ويؤكد على ثوابت الثورة
   عقد في مدينة "أعزاز"
زمان الوصل - رصد
توافقت اليوم الجمعة، 125 قبيلة وعشيرة على الانضمام تحت مظلة "المجلس الأعلى للقبائل والعشائر السورية ‏المعارضة"، وذلك خلال مؤتمر عام عقد في مدينة "أعزاز" بريف حلب الشمالي‎.‎

وأعربت القبائل والعشائر خلال المؤتمر عن دعمها للعملية التركية المرتقبة ضد "ي ب ك- بي كا كا" شرق الفرات، ‏والتي أعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" اليوم الجمعة عن تأجيلها.‏

وشارك في المؤتمر ألف شخص من بينهم 400 من الهيئة العامة للمجلس، يمثلون العشائر العربية والتركمانية والكردية ‏والسريانية في مختلف أنحاء سوريا‎.‎

وأكد المشاركون بحسب البيان الختامي الذي حصلت "زمان الوصل" على نسخة منه على ضرورة استعادة القبائل ‏والعشائر السوية مكانتها التاريخية والاعتبارية التي تستحقها والتي سعى نظام الاستبداد منذ انقلاب الثامن من آذار إلى ‏تهميشها وإضعافها وإبعادها عن الهم السياسي والشأن العام ودورها الحضاري في مسيرة أمتنا.‏

‏ وشددوا على ضرورة مشاركة مجلس القبائل والعشائر في الحياة السياسية، والمساهمة في حل أزمة الاستبداد في ‏سوريا ونقلها إلى الحياة الديمقراطية، والمشاركة في الاستحقاقات السياسية القادمة التي ستواجه بلدنا،ككتابة الدستور ‏والانتخابات وغيرها.‏

وبحسب البيان أعرب المشاركون عن رغبتهم بقيام مجلس القبائل والعشائر السورية بالتعاون مع كافة المكونات الوطنية ‏في سوريا على تقديم البديل السياسي المناسب لمواجهة الأفكار المتطرفة وتقديم نموذج مقنع في أن السمة الأساسية ‏للمجتمع السوري هي الاعتدال.‏

وعاهد الحضور الشعب السوري على الإلتزام بثوابت الثورة السورية المباركة في الحرية والكرامة، والعمل على ‏إسقاط نظام الاجرام بكل رموزه وأشكاله، وتقديمهم إلى محاكمة عادلة، والإصرارعلى خروج كل القوى الإرهابية ‏والمليشيات الطائفية والقوات الأجنبية المعادية للشعب السوري من سوريا، والرفض القطعي لعمليات التغيير ‏الديموغرافي وحملات التشييع الممنهج.‏

أكد المؤتمرون على وحدة سوريا أرضاً وشعبا، وعدم قبولهم بأي طرح يؤدي الى تقسيم البلاد، ودعوا لدحر الحركات ‏الانفصالية، وعلى رأسها تنظيم " ب ي د" وجناحه العسكري.‏

وناشد ناشد الحضور القيادة التركية وقيادة "الجيش الحر" الاستعجال بالعملية العسكرية شرق الفرات من أجل تحرير ‏المنطقة وعودتها لأهلها، كما دعوا إخوتهم من أبناء القبائل والعشائر في المنطقة الشرقية إلى الإنضمام لمجلس القبائل ‏والعشائر السورية الذي تأسس اليوم الجمعة.‏

ودعا الحضور الى العمل على بناء جيش وطني قوي وموحد على أسس غير طائفية، وإعادة بناء الأجهزة الأمنية وكف ‏أيديها عن رقاب الناس، وطالبوا بإلغاء المراسيم والقوانين المجحفة الصادرة بعد الخامس عشر من شهر آذار 2011، ‏وعلى رأسها القانون 10 وكذلك قرارات التجنيس التي أخلت بالتوان المجتمعي. وشددوا على مكافحة الفساد بكافة ‏أشكاله ومحاسبة المفسدين.‏

كما طالب المؤتمرون بعقد مؤتمر وطني جامع لقوى الثورة يتدارس فيه أبناء الثورة السورية شؤون الثورة وسبل تطوير ‏عملها.

وتم الاتفاق على أن يكون لمجلس القبائل والعشائر السورية ممثلون عنه في الإئتلاف الوطني، يتشاركون فيه مع اخوتهم ‏هموم الثورة ويساهمون في رص الصفوف ولم شمل الكلمة. ‏

وبحسب البيان الختامي شارك في الموتمر شيوخ وأعيان ووجهاء وشخصيات بارزة تمثل أكثر من 125 قبيلة وعشيرة ‏من مختلف القبائل والعشائر السورية بما في ذلك العشائر العربية والتركمانية والكردية والسريانية والدرزية والعلوية ‏والاسماعيلية وغيرها، بحيث لم تبق قبيلة أوعشيرة إلا ومثلت تمثيلاً جيداً نوعياً وعددياً ومن المحافظات السورية كافة.‏
لا مصلحة في حكم العشائر
2018-12-22
نريد حكم مدني صرف لا عشائر و لا اسلمة - العشائر قلبت ولائها من داعش للنظام لايران
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مهجر مصاب بــمتلازمة "داون" وزوجته كفيفة وله طفلة... قصة من الوجع السوري      السجن 14 يوما للممثلة فيليستي هوفمان في فضيحة غش لدخول جامعات أمريكية      الجزائر.. 12 ديسمبر موعدا لانتخابات الرئاسة      لأول مرة وعلى استحياء.. "قسد" تعترف بالثورة السورية نكاية بالنظام      الأسد يبدأ باعتقال عرابي مصالحات درعا      هل تضاءلت حظوظ "المنطقة الآمنة".. واشنطن تتحدث عن مزيد من التفاصيل و"بعض التحصينات"      وزير أردني سابق يكشف عن تحذير أمريكي من مغبة التعامل مع نظام الأسد      الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار