أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في آخر إحاطة.. دي ميستورا: فشلنا بإقناع السوريين بالتحاور والنظام رفض مبادئ الأمم المتحدة

دي ميستورا - جيتي

قال المبعوث الأممي إلى سوريا "ستيفان دي ميستورا" اليوم الخميس، "فشلنا في إقناع أطراف الأزمة السورية ‏بالاعتراف ببعضهم البعض كمحاورين". ‎

جاء ذلك في آخر إحاطة قدّمها دي ميستورا المستقيل من مهامه، أمام مجلس الأمن الدولي. ‎

وأضاف المبعوث الأممي في آخر إحاطة له أمام مجلس الأمن: "إني متأسف للغاية لأني لم أتمكن، ولأنكم أيضا لم ‏تتمكنوا، من تحقيق الشروط المطلوبة، والتي أعرفها جيدا، لإحلال السلام في سوريا". ‎

وأردف: "شهدنا على مدار سنوات الأزمة، انقسامات داخل سوريا والمنطقة والعالم، ولم نتمكن من وضع نهاية لهذه ‏الحرب القذرة وإن كنا قد اقتربنا من ذلك". ‎

وتابع: "لقد تمكنا من إنقاذ الأرواح بفضل اتفاقات وقف إطلاق النار رغم محدوديتها، ولكننا لم نتمكن من إقناع الأطراف ‏بالاعتراف ببعضهم البعض للتحاور فيما بينها‎". 

ورأى المبعوث الأممي الذي تنتهي مهمته نهاية كانون أول ديسمبر الجاري، أن "تركيا وإيران وروسيا (الدول الضامنة لمسار ‏استانة) أبدت تعاونا من أجل إنقاذ الأرواح وإنشاء مناطق التهدئة الأربع.. لكن أرواح كثيرة أزهقت بعد ذلك". ‎

ولفت إلى أنه سعى إلى "إنشاء لجنة دستورية متوازنة وجامعة وذات مصداقية، وقال: "قمنا بتحديد 11 معيارا بشأن ‏وضع الدستور، وقدمنا 6 أفكار خاصة بإجراء الانتخابات.. لكن النظام السوري رفض مبادئ الأمم المتحدة ودورها ‏الخاص بقائمة أسماء الأعضاء المقترحين للجنة الدستورية". ‎

وأعرب "دي ميستورا" عن "قلقه العميق إزاء عمليات الترهيب والتخويف التي تعرض لها أشخاص داخل سوريا وردت ‏أسماؤهم في قائمة اللجنة الدستورية". ‎

ودعا مجلس الأمن الدولي إلى ضرورة "النظر بشكل دوري في عمل اللجنة الدستورية (في حال تشكيلها ومباشرة ‏عملها)، وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي 2254‏". ‎

وأعرب دي ميستورا عن امتنانه لـ"الدعم القوي" الذي تلقاه خلال فترة مهمته التي استغرقت 4 سنوات ونصف، وقام ‏بمصافحة أعضاء المجلس (15 سفيرا) قبل أن ينهي آخر إفادة له بالمجلس‎.‎

زمان الوصل - رصد
(4)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي