أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قسد: الانسحاب الأمريكي سيترك "شعوب" المنطقة بين مخالب القوى المعادية

أرشيف

اعتبرت ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية "قسد" أن القرار الأمريكي بالانسحاب من سوريا سيؤدي إلى فراغ سياسي ‏وعسكري في المنطقة وسيترك "شعوبها" بين مخالب القوى والجهات المعادية.‏

وقالت "قسد" في بيان وجهته اليوم الخميس للرأي العام: "في وقتٍ نخوض فيه معارك شرسة ضدّ الإرهاب في آخر ‏معاقله، وكذلك نكافح الخلايا النائمة والعناصر الإرهابيّة المتخفيّة في المناطق المحرّرة والتي تسعى لإعادة تنظيم نفسها ‏مجدّداً في المنطقة، فإنّ قرار البيت الأبيض القاضي بالانسحاب من شمال وشرق سوريّا، سيؤثّر سلباً على حملة مكافحة ‏الإرهاب، وسيعطي للإرهاب وداعميه ومؤيّديه زخماً سياسيّاً وميدانيّاً وعسكريّاً للانتعاش مجدّداً، للقيام بحملة إرهابيّة ‏معاكسة في المنطقة"‏‎.‎

وأضافت: "نؤكّد للرأي العام الدّوليّ، بأنّ معركة مكافحة الإرهاب لم تنتهِ بعد، ولم يتمّ بعد إلحاق الهزيمة النهائيّة به، بل ‏هي في مرحلة حاسمة ومصيريّة تتطلّب تضافر الجهود من قِبل الجميع ودعماً أكبر من التّحالف الدّوليّ للاستمرار فيها، ‏وزيادة في الدّعم بكافّة الأشكال للقوّات المقاتلة على الأرض، وليس الانسحاب منها"‏‎.‎

وتابعت: "إن قرار الانسحاب سيؤدّي بشكلٍ مباشر إلى ضرب مساعي القضاء النهائيّ على تنظيم الدولة سيكون له ‏تداعيات خطيرة تؤثّر على الاستقرار والسلم العالميّ، كما أنّه سيكون مخيّباً لآمال شعوب المنطقة في الأمن والاستقرار، ‏كون الانسحاب في مثل هذه الظروف سيؤدّي إلى حالة من اللا استقرار وزعزعة الأمن، وخلق فراغ سياسيّ وعسكريّ ‏في المنطقة وترك شعوبها بين مخالب القوى والجهات المعادية".‏

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي